إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وللشّبابِ نبـــــــــــــــض

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وللشّبابِ نبـــــــــــــــض

    بسم الله الرحمن الرحيم

    وصلاة ربي على الحبيب الهادي واله الاطهار الطيبين ..

    السلام عليكم ورحمةٌ من الله وبركات ..

    ................................



    وللشّبابِ نبـــــــــــــــض


    الشباب تلك الطاقة الجبارة الكبيرة المتوهجة حباً للتغير وعملا للعطاء والخدمة للاخرين،وتلك الرغبة والقدرة الفاعلة والطامحة للنجاح
    وطالما علمنا أن هذه الفترة رغم مميزاتها العظيمة ونورها المشرق
    تحتاج للكثير من الحياطة والرعاية خاصة إذا أردنا توجيهها بمضمار الحق وطريق الصدق والفضيلةوحقيقة لايخلو التعامل مع هذه الفئة من الصعوبات والخلق لغير زمان وبغير تفكير وأحتياجات ،إذ هنا يقع أغلب التفاوت والتقصير بالتربية من عدم الاحتواء والانصات ومنح الفرص اللازمة لهم لاثبات الذات ...


    فقد نجد المجتمع الذي يأمل الاصلاح لهم والاسرة التي تريد ان تحتويهم
    هي نفسها سبب انجرارهم الى الانحراف بسبب الاهمال والتهميش ونظرة التصغير للشاب والاستهجان لفكره وعمله وعمره وجديد متطلباته
    رغم أن السيرة النبوية قد حوت صوراً مشرقة ومشجّعة للشباب ومنها تسليمه (صلى الله عليه واله )قيادة الجيش لأسامة بن زيد بن حارثة الكلبي والذي كان عمره صغيرا بحدود العشرين عاماً وجعل الكبار من الصحابة تحت إمرته ...
    ومن هنا يؤلمنا جدا ونحن نرى بعض الشباب ضائعاً بدوامات الفراغ
    والنت والاعلام المضلل والماركات الفارغة التي تستهلك المال والعمر
    وغرف الدردشة وعوالم الفيس بوك ..


    إذ نحتاج للحظات تريث والنظر الى هوايات الشباب،وإعطائهم الثقة والمواقع المسموحة للعمل الجاد الهادف وإدخالهم ضمن النسيج والعمل الاجتماعي والتنموي والتطوعيباعتبار أن قلوبهم أكثر رقة ولهم طاقة كامنة تسعى لتغير الواقع ...
    هذا علاوة على مايحتاجون له من الخطاب المملوء بفسحة الامل والعمل
    لشحذ الهمة والنشاط والابتعاد بعض الشيء عن الخطاب النصحي المباشر الذي يأنف منه الشاب ويتركه بدوامات النفور والضياع
    بل تذكيره قدر المستطاع بخط الحب الالهي لعباده ..


    فهاهي المحطات التي يعود بها الانسان كيوم ولدته أمه تملأ حياتنا وساعاتنا بليلة القدر ،ليلة العيد، يوم عرفة، ساعات الجهاد، اداء بعض العبادات وغيرها الكثير كلها أثباتات ناصعة جلية تؤكد وتنبض بحب الله لعباده التائبين العائدين وكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابين..












    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2016-09-07_15-05-31.jpg 
مشاهدات:	78 
الحجم:	22.4 كيلوبايت 
الهوية:	919189




    الملفات المرفقة
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X