إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماهي نتائج السفور والتبرج؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماهي نتائج السفور والتبرج؟


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على محمد وآله الطيبين الطاهرين
    وردت في القرآن الكريم آيات عديدة حول الحجاب، منها قوله تعالى: (وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن)
    (1).
    ومنها قوله سبحانه : (وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن الا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن)
    (2).
    والخمار: هو الغطاء الذي يوضع على الرأس فيغطي الأذن والصدر والرقبة .
    (3)
    ومنها قوله عزوجل :
    (وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى)
    (4).
    ولكن: لماذا الحجاب؟
    هكذا يتساءل الكثير من الشبان والشابات..
    لماذا الحجاب؟
    أليس الحجاب تقييداً لحرية المرأة؟
    وأساساً ما هي العوامل التي جعلت الإسلام يشرّع الحجاب؟
    والجواب يتلخص في الأمور التالية:
    أولا :بقاء المحبة بين الزوجين:
    ينوّه (علم النفس) ان المزوجة المحجبة تستقطب حب الزوج واهتمامه اكثر من غيرها.. لماذا ؟
    ذلك لان (الإنسان حريص على ما منع)
    (5) فالمرأة المحجبة ـ عادة ـ اقرب الى قلب الزوج من المرأة المتبرجة.. اذ المرأة بلا عباءة التي يراها الرجل من الرأس الى القدم يوميا عشرات المرات.. قد تفقد إغراءها نهائيا..
    عكس المرأة المحجبة التي تظل مجهولة، ومثيرة.. بالنسبة الى الزوج..
    ولذا نجد ان المرأة الريفية المحجبة اقرب الى قلب زوجها من المرأة العادية غير المحجبة.. ان المرأة في الريف تتعاون مع زوجها.. تذهب في الصباح الى الحقل لتزرع.. وتطحن وتخبز.. وتغسل..وتقوم بسائر المهام الملقاة على عاتقها وهي بحجابها ومن دون ان تختلط بالأجانب.. وعندما تعود في الليل الى الكوخ.. اذا بالزوج ينظر إليها كملاك او حورية.. ويبدي حبه تجاهها.. لماذا؟ لأنه بقي في هذه المرأة الإغراء..
    هذا ومن المكروهات في الإسلام: ذهاب الزوجين الى الفراش عاريين
    (6).. اذ في هذه الحالة لا تبقى في جسد الزوجة مناطق إغراء مجهولة نهائيا.
    اضافة الى ان الرجل يشعر بان الزوجة المحجبة تخصه دون سائر الرجال، عكس المرأة غير المحجبة فانها لاتختص بزوجها بل يراها الجميع..
    ولهذا السبب نرى: ان آباءنا كانوا يتزوجون ويعيشون سنين طويلة دون ان تجري على شفاههم كلمة (الطلاق).. اذ انهم كانوا يجدون في زوجاتهم ـ اللاتي كن يرتدين الحجاب ـ الإغراء والجاذبية.
    ثانيا: الحفاظ على الحياة الزوجية
    عندما تكون المرأة محجبة.. تستمر الحياة الزوجية..
    اذ في هذه الحالة لا يرى الزوج غير زوجته.. ولذلك فهو قانع بها.. ولا ترى الزوجة غير زوجها.. ولذلك فهي قانعة به..
    لكن: عندما تكون النساء سافرات، وعندما يكون هناك اختلاط، فمن الطبيعي ان يرى الزوج نساءً اجمل من زوجته.. وان ترى الزوجة رجالا اجمل من زوجها.. وهذا ما يؤدي كثيرا الى تردّي العلاقات الزوجية.. وفي النهاية: الى الطلاق!.
    مثلا:
    في أميركا وحدها يوجد 7 ملايين طلب طلاق، كما جاء في بعض الصحف.
    وفي الاتحاد السوفيتي يقول تقرير نشرته إحدى الصحف الرسمية
    (7): ان حالة واحدة من كل تسع حالات زواج تنتهي بالطلاق في الاتحاد السوفيتي!.
    لماذا تصل نسبة الطلاق في هذه البلدان هذا الحد؟
    ببساطة: لان الرجل رأى امرأة اجمل من زوجته في السينما.. او الجامعة.. او الشارع.. او في أي مكان آخر.. فعاد الى البيت، ولم يكتف بزوجته.. فأثر على سلوكه وسلوكها.. فطلق زوجته لكي يتزوج غيرها.
    ثالثاً: توقي الانحرافات الجنسية
    كم من الانحرافات والاتصالات الجنسية غير المشروعة تحدث في المجتمع في الوقت الحاضر
    (8)!.
    ألا يلعب السفور والتبرج دورا أساسيا في ذلك؟
    ألا تسيل المرأة المتبرجة لعاب الرجال لكي يركضوا خلفها ويحاولوا الحصول منها على المتع المحرمة؟
    وأليس الحجاب هو الأفضل لتوقي هذه الانحرافات؟
    وهل من الصحيح ان يرمي الصائغ ذهبه ومجوهراته في الطريق؟ الا يعني ذلك تعرضها للسرقة من اللصوص؟
    وكذلك المرأة المتبرجة كثيرا ما تكون عرضة لـ (سراق الأعراض).
    ولنلقي هنا نظرة سريعة على واقع المجتمعات الغربية:
    يقول أحد القضاة في أميركا
    (9):
    ان 45% من فتيات المدارس المختلطة يدنسن أعراضهن قبل خروجهن منها، وترتفع هذه النسبة كثيراً في مراحل التعليم التالية.
    كما دلت الإحصاءات التي أجريت على حقائب طالبات المدارس في بريطانيا: ان 80% منهن يحملن معهن الأقراص المانعة من الحمل، وهذا يكشف عن إنهن مهيئات نفسيا لممارسة الدعارة والفجور في أول لحظة.. مهيئات للاستجابة لأول طلب، وإنهن يقدمن على حمل هذه الأقراص هروبا من التبعات الثقيلة
    (10).
    وأخيراً فان للتبرج والسفور دوراً كبيرا في حوادث الاغتصاب والقتل..وما أشبه ذلك
    .
    فقد نشرت بعض الصحف الغربية
    : ان تقارير البوليس الأميركي تشير الى ارتفاع نسبة جرائم الاغتصاب عاما بعد عام، ففي واشنطن فقط تقع جريمة اغتصاب كل (15) دقيقة.
    والواقع: ان مظاهر الميوعة التي تنتشر في أميركا وغيرها من بلاد الغرب ذات اثر بالغ في ازدياد حالات الاغتصاب.. وفي كثير من الأحيان تحدث حالات قتل بسبب امتناع الفتاة من تسليم نفسها او ما أشبه
    .
    أمثلة من الواقع:
    وهنا.. لابد ان نذكر بعض الأمثلة من الواقع عن الحجاب والتبرج..إكمالا للفائدة وإتماما للغرض.

    نظرة السوء
    1: جاء في التفاسير: ان شابا من الأنصار استقبل في طريقه امرأة حسناء متسامحة في حجابها، مظهرة محاسنها، فاستهوت فؤاده.. فاتبعها النظر ومشى خلفها بصورة لاشعورية..
    فكلما سلكت طريقاً سلكه، حتى دخلت في زقاق وهو خلفها، فاعترضت وجهه زجاجة او ما شابه، مثبتة في الحائط، فشقت وجهه وهو لا يشعر، فسالت الدماء على صدره، ولم يشعر بما أصابه إلا بعد ان توارت المرأة في بيتها..
    فجاء الى النبي صلى الله عليه وآله وشكى له أمر الفتاة، وحكى القصة، فنـزلت قوله تعالى:
    (قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك ازكى لهم ان الله خبير بما يصنعون )
    (14) الآية.
    من آثار عدم الحجاب
    3: في إحدى البلاد كانت تعيش امرأة.. وكان لها زوج، ولها منه أربعة أولاد.. وكانا يعيشان بانسجام كامل، رغم ان الزوج كان يكبر زوجته بسنوات عديدة.
    وكان على قرب بيتهما كاسب خبيث..
    وكان يرى جمال هذه المرأة التي كانت شبه سافرة ولم تحفظ حجابها بشكل جيد، فطمع فيها..
    فأخذ يغريها ويقول لها: أنت فتاة جميلة وصغيرة فكيف ترضين بالعيش مع هذا الرجل الكبير السن؟
    وما زال بها كذلك.. حتى غّيرت الزوجة سلوكها مع زوجها واضطر الزوج تحت ضغط زوجته المخدوعة ان يطلقها حتى تتزوج من ذلك الشاب الخبيث!.. وهكذا هدم السفور بيت الزوجية وفرّق بين الزوجين وضيّع الأطفال.

    إن في هذه القصص التي ذكرناها _ وهي قليل من كثير _ دلائل واضحة على العواقب الوخيمة التي يؤدي إليها السفور والتبرج.
    فهل هناك من يعتبر؟!!.
    ************************

    1ـالأحزاب: 53
    2- النور: 31.
    3- (الخمر) بضمتين: جمع خمار وهو ما تغطي به المرأة رأسها و ينسدل على صدرها، والمراد بالجيوب: الصدور، والمعنى: وليلقين بأطراف مقانعهن على صدورهن ليسترنها بها. وفي مجمع البحرين، مادة (خمر): أي مقانعهن، جمع خمار وهي المقنعة.
    4- الأحزاب: 33.
    5- راجع كتب علم النفس.
    6- راجع موسوعة الفقه ج62 ص121-122 كتاب النكاح في مكروهات المقاربة وفيه: ويكره الجماع وهو عريان.. وفي الحديث عن الصادق عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام، عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: (اذا تجامع الرجل والمرأة فلا يتعريان) الحديث. وسائل الشيعة ج14 ص84 ب58 من ابواب مقدمات النكاح ح3.
    7- صحيفة البراقدا.
    8- النور: 30.
    9- اسمه (برصيصا).
    10- راجع بحار الانوار ج14 ص486 ب32 (بيان العلامة المجلسي عن تفسير الطبرسي عن ابن عباس..).


    **************

    مركز الرسول الأعظم (صلى الله عليه وآله) للتحقيق والنشر
    بيروت ـ لبنان


المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X