إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هل يوجد في النظام الإسلامي سجون ومعتقلات؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هل يوجد في النظام الإسلامي سجون ومعتقلات؟


    الجواب:
    السجن كلمة بغيضة تُنبئ بمعاني الألم والقيدِ وتقييد الحرية، وقسوة لا يكاد يُعرفُ لها آخر؛ إنها نظام عرَفته البشرية منذ أقدم عُصورها،
    والسَجن، هو سلب لحرية إنسان بوضعه في مكان يقيد حريته، بموجب حكم قضائي أو قرار إداري من سلطة يستند إما إلى قانون ينص على عقاب الشخص لكونه ارتكب جريمة أو لمجرد قرار تقديري من سلطة مخولة باحتجاز الأشخاص كإجراء وقائي تقوم به إدارة الأمن بوصفها سلطة عامة للتحفظ على مشتبه به حتى إتمام تحقيقاتها.
    ولا يوجد سجون ومعتقلات فى دولة الإسلام ولم يرد نص يوجب وجوده فهي عقوبة لم يشرعها الله عزوجل بل جعل عقوبات للمخالفين وهي القصاص والتعزيرات ويوجد في كتب العلماء ورسائلهم العملية باب إسمه باب القصاص وباب الحدود والتعزيرات ولايوجد في الفقه الإسلامي بابا يتعلق بالسجون أبدا لأنه لايوجد في الإسلام سجون ومعتقلات.
    ولم يذكر لنا التاريخ الإسلامي أن هناك سجون في زمن النبي الأكرم صلى الله عليه وآله ولا في زمن خلافة الإمام أمير المؤمنين عليه السلام.
    وعادة الكفار الكباروالحكام الظلمة هى تهديد الناس بالسجن إن لم يفعلوا ما يرضيهم.
    وأضرارالسجون واضحة من حيث التكاليف المالية حيث بناء السجن ورواتب الحراس وطعام المساجين ولبسهم ومنامهم التي ترهق كاهل الدولة من الناحية الإقتصادية التي يمكن أن توجه هذه التكاليف لغايات وأمور تنفع الدولة والمجتمع ،وقد تتحول السجون إلى مدارس لتعليم المساجين بعضهم البعض من حيث تبادل الخبرات وكيفية ارتكاب الجرائم خاصة جرائم الاغتصاب وزنى المثليين وأحيانا يتعلم الصغار أو الأبرياء فن ارتكاب الجرائم كالسرقة.
    وأول من اتخذ السجون في العهد الاموي هو الطاغية الحجاج بن يوسف الثقفي (ت 95هـ) والي العراق فكانت سجونه من أفضع السجون التي لم يعرف لها تاريخ البشرية مثلافي القساوة والظلم ،
    كان أشهرها ‘سجن الديماس‘ بمدينة واسط عاصمة ولايته. ويصف ابن الجوزي (ت 597هـ) -في ‘المنتظم‘- جانبا من فظاعة هذا السجن؛ فيقول إنه "حائط محوط، ليس فيه مآل (= مأوى) ولا ظلّ..، فإذا آوى المسجونون إلى الجدران يستظلون بها رمتهم الحرسُ بالحجارة، وكان يطعمهم خبز الشعير مخلوطا به الملح والرماد، فكان لا يلبث الرجل فيه إلا يسيرا حتى يسودّ فيصير كأنه زنجي"!!

    ويحكي الراغب الأصفهاني (ت 502هـ) -في ‘محاضرات الأدباء‘- أن الحجّاج "خرج.. يوماً إلى الجامع فسمع ضجة عظيمة، فقال: ما هذا؟! قالوا: أهل السجن يضجون من الحر!! فقال: (اخْسَؤُوا فِيها وَلا تُكَلِّمُونِ)"!! وقال الحافظ الذهبي (ت 748هـ) في ‘تاريخ الإسلام‘: "عُرضتْ السجون بعد موت الحجاج فوجدوا فيها ثلاثة وثلاثين ألفا، لم يجب على أحد منهم قطع ولا صلب! وقال الهيثم بن عدي (الطائي المؤرخ المتوفى 207هـ): هلك الحجاج وفي سجنه ثمانون ألفا، منهم ثلاثون ألف امرأة"!!

    وأما السجون في زمن العباسيين فهي كانت من الفضاعة والقساوة مايشيب لها الرأس وكانت السجون في زمن فترة حكمهم السوداء تكشف عن حقيقتهم وعن قساوتهم.
    بقلمي.

    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	photo_2021-07-08_14-46-05.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	55.6 كيلوبايت  الهوية:	919499
    التعديل الأخير تم بواسطة الاسلام الغريب; الساعة 08-07-2021, 02:53 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X