إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الإمام الجواد (عليه السلام) شبيه الأنبياء (عليهم السلام)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الإمام الجواد (عليه السلام) شبيه الأنبياء (عليهم السلام)

    قال أبو عبد الله (عليه السلام): "من لم يعرف أمرنا من القرآن لم يتنكب الفتن ".(١)
    يقال: إن المقصود بالتنكب هو" تجنب الوقوع بالفتن"، لذا فإن معرفة مقامات الأئمة (عليهم السلام) مطلوب وهو جزء مهم في عقيدة كل مؤمن يقر بولايتهم، ويسعى أن يكون عارفاً بحقهم.

    إن القرآن الكريم لم يصرح بأسمائهم، ولعل من الاسباب الظاهرة لنا هو ان ذلك جزء من اختبارنا بهم، ولعل من الاسباب هو "أن المُعرَّف لا يحتاج الى تعريف" كما يقال.
    وعندما عندما يقول النبي(صل الله عليه واله) أنه هو وهم من نور واحد -كما ورد عن جابر بن يزيد، قال: قال لي أبو جعفر(عليه السلام):" يا جابر إن الله أول ما خلق، خلق محمداً وعترته الهداة المهتدين، فكانوا أشباح نور بين يدي الله..."(٢)، فهذا يعني أن ما للنبي من مقامات هي لهم، وهي منطبقة عليهم مع علو مقام النبي(صل الله عليه واله) بلا شك فهو سيد الخلق.
    ولكن بالنتيجة فإن مقاماتهم مقارنة مع من هم أقل درجة من النبي الخاتم (صل الله عليه واله) هي أعلى وارفع، فلهم ما للأنبياء والاولياء وما يزيد على ذلك.

    لذا فقول الامام الرضا (عليه السلام) في مولد امامنا الجواد (عليه السلام): "قد وُلِد لي شبيه موسى بن عمران فالق البحار، وشبيه عيسى بن مريم،..."(٣) إشاره وتثبيت لهذه الحقيقة أي وجود مقامات الائمة وعظم شأنهم.

    بعض مصاديق أوجه الشبه بين الامام الجواد(عليه السلام) والنبيين موسى وعيسى(عليهما السلام):
    - كون ولادته فيها قرة للعيون.
    في قوله تعالى: ﴿وَقَالَتِ امْرَأَتُ فِرْعَوْنَ قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ﴾ إذ عبرت السيدة آسيا عن نبي الله موسى(عليه السلام) بأنه قرت عين لهم، وفي قول اخر قال كتاب الله : ﴿فَرَدَدْنَاهُ إِلَىٰ أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا...﴾، بالنتيجة وصفه كتاب الله بأنه قرة للعيون.
    كذلك امامنا الجواد (عليه السلام) كما ورد في حديث طويل أنه قال جابر: "أشهد بالله أني لما دخلت على أمك فاطمة (عليه السلام) في حياة رسول الله(صل الله عليه واله) أهنيها بولادة الحسين (عليه السلام) فرأيت في يدها لوحا أخضر ...الى ان وصل لما فيه ذكر لإمامنا الجواد انه عز وجل قال في شأنه:" حق القول مني لأقرن عينه (أي امامنا الرضا) بمحمد ابنه وخليفته من بعده، فهو وارث علمي،..."(٤)
    - المولود المبارك
    ويصف كتاب الله عيسى (عليه السلام) بالمبارك، قال تعالى: ﴿وَجَعَلَنِي مُبَارَكًا أَيْنَ مَا كُنتُ... ﴾ (مريم:31)، والامام الجواد (عليه السلام) كذلك، فعن أبي يحيى الصنعاني قال:" كنت عند أبي الحسن الرضا (عليه السلام) فجيء بابنه أبي جعفر(عليه السلام) وهو صغير، فقال: هذا المولود الذي لم يولد مولود أعظم بركة على شيعتنا منه" (٥).
    - مقام الاصطفاء والاجتباء
    قال تعالى:{قَالَ يَا مُوسَى إِنِّي اصْطَفَيْتُكَ عَلَى النَّاس} (الأعراف: 144)، وقوله تعالى:{شَرَعَ لَكُم مِّنَ الدِّينِ مَا وَصَّى بِهِ نُوحًا...وَمُوسَى وَعِيسَى...اللَّهُ يَجْتَبِي إِلَيْهِ مَن يَشَاء...}(الشورى: 13)، والامام الجواد (عليه السلام) بلغ هذين المقامين كما بين امامنا الهادي(عليه السلام)في الزيارة الجامعة الكبيرة بوصف الائمة: "اصْطَفاكُمْ بِعِلْمِهِ"، و "وَاجْتَباكُمْ بِقُدْرَتِهِ".(٦)
    - كلمة الحق والفيصل بين أهل الباطل والحق
    قال تعالى:﴿ذَلِكَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِي فِيهِ يَمْتَرُونَ﴾(مريم: 34)، والامام الرضا (عليه السلام) شبّه وليده المبارك بموسى فالق البحر (عليهما وعلى نبي الله السلام)، فكما قال تعالى في محكم كتابه :﴿فَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ مُوسَىٰ أَنِ اضْرِبْ بِعَصَاكَ الْبَحْرَ ۖ فَانْفَلَقَ فَكَانَ كُلُّ فِرْقٍ كَالطَّوْدِ الْعَظِيمِ(○)وَأَنْجَيْنَا مُوسَىٰ وَمَنْ مَعَهُ أَجْمَعِينَ(○)ثُمَّ أَغْرَقْنَا الْآخَرِينَ﴾ (آل عمران:٦٣-٦٥).
    ويبدوا أن الغاية من معجزة نبي الله موسى (عليه السلام)لما فلق البحر، كانت أنها برهان لأحقيته ورسالته، فنجّى بها من ثبت على إيمانه بصدق حجية نبي الله موسى (عليه السلام)، وإغراق من جحد واستكبر على رسل رب السماء.
    وكذلك مولد امامنا الجواد(عليه السلام) كان بمثابة الفيصل الذي بولادته نجى واستقام من كانوا يؤمنون بإمامة ابيه الرضا، وكانت مهلكة لأهل الانحراف والتشكيك فغرقوا في ظلمات شكهم وضلالهم.
    فقد ورد عن ابن قياما الواسطي قال:" دخلت على علي بن موسى عليهما السلام ...الى ان قال - ولم يكن ولد له أبو جعفر(عليه السلام) بعد - فقال لي: والله ليجعلن الله مني ما يثبت به الحق وأهله، ويمحق به الباطل وأهله، فولد له بعد سنة أبو جعفر(ع)...".(٧)

    - الوجاهة
    قال تعالى: ﴿...عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ وَجِيهًا فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ﴾ (آل عمران :45)، وقوله تعالى:﴿... وَكَانَ عِندَ اللَّهِ وَجِيهًا﴾ (الأحزاب: 69)، والامام الجواد(عليه السلام) من القابه أنه" باب للمراد"(٨)، وكما بين امامنا الهادي (عليه السلام)في الزيارة الجامعة الكبيرة بوصف إياهم : "وَمَنْ قَصَدَهُ (اي سبحانه وتعالى) تَوَجَّهَ بِكُمْ". (٦)
    - ظهور المعجزات
    قال تعالى: ﴿...يَا عِيسى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدتُّكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلاً... وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِىءُ الأَكْمَهَ وَالأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوتَى بِإِذْنِي...﴾(المائدة: 110)،
    ولعل -كما يبدو- أن وجه الشبه في هذا الامر مع نبي الله موسى (عليه السلام) في مسألة فلق البحر -كما خص الامام الرضا (عليه السلام) بذكرها في الرواية انفاً- أنها كانت معجزة وشيئًا خارج القوانين الطبيعية، قد أتى بها نبي الله موسى(عليه السلام) ايضاً، وبالمقابل فإن الامام الرضا (عليه السلام) صرّح بأن مقام الإتيان بالمعجزات هو حاصل للإمام الجواد بنص رواية نأخذ الشاهد منها:
    عن السيدة حكيمه انها قالت لما ولد امامنا الجواد (عليه السلام) قال لها امامنا الرضا (عليه السلام): " يا حكيمة الزمي مهده، قالت: فلمّا كان في اليوم الثالث رفع بصره إلى السماء ثم نظر يمينه ويساره ثم قال: أشهد أن لا إله إلاّ الله، وأشهد أن محمداً رسول الله. فقمت ذعرة فزعة! فأتيت أبا الحسن عليه السلام، فقلت: سمعت من هذا الصبي عجباً.
    فقال: وما ذاك؟، فأخبرته الخبر. فقال: يا حكيمة ما ترون من عجائبه أكثر(٩).
    واوجه الشبه كثيرة للمتأمل والمتدبر، فهو صلوات الله عليه ترجمان كتاب الله تعالى، فله في كل آية نصيب، بل وهو منها المقصد الاعلى والاعظم.

    --------
    (١) تفسير العياشي :ج ١ ص ١٣، نقلاً عن: بحار الأنوار ، ج ٨٩، ص ١١٥.
    (٢) بحار الأنوار: ج ٥٤، ص ١٩٧.
    (٣) الامام الجواد من المهد الى اللحد: ص٣٨.
    (٤) غاية المرام: ج ٢، ص ١٦٦.
    (٥) الكافي:ج1،ص321.
    (٦) مفاتيح الجنان: ص ٦٣٣-٣٣٨.
    (٧) الكافي: ج١، ص ٣٢٢.
    (٨) دلائل الإمامة :ص ٢٠٩.
    (٩) بحار الأنوار: ج ٥٠، ص ١٠.

    بقلم: فاطمة الركابي اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	image_31624.jpg 
مشاهدات:	125 
الحجم:	177.3 كيلوبايت 
الهوية:	919545

  • #2
    الأخ الفاضل الاسلام الغريب . أعظم الله لنا ولكم الأجر بذكرى إستشهاد الإمام المسموم المظلوم محمد بن علي الجواد (عليه السلام) . وأحسنتم وأجدتم وسلمت أناملكم على نقل و نشر هذا الموضوع الراقي عن قيمة ومنزلة الإمام محمد الجواد (عليه السلام) عند الله تبارك وتعالى . جعل الله علمكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق


    • #3
      اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2021-04-24_13-50-39.jpg 
مشاهدات:	83 
الحجم:	40.3 كيلوبايت 
الهوية:	919713

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X