إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من المعاجز والكرامات الدالة على إمامة الإمام علي الهادي (عليه السلام) .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من المعاجز والكرامات الدالة على إمامة الإمام علي الهادي (عليه السلام) .

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وبه نستعين وصلى الله على محمد وآله الطيبين الطاهرين واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين اللهم صل على محمد وآل محمد .

    بقلوب ملؤها الفرح والسرور نتقدم بأخلص التهاني وأجمل التبريكات لمقام وحضرة بقية الله الأعظم الإمام الحجة إبن الحسن المهدي (عليه السلام) ومراجع الدين العظام والشيعة الكرام بذكرى ولادة الإمام علي إبن محمد الهادي (عليه السلام) .

    روي عن هبة الله بن أبي منصور الموصليّ قال : كان بديار ربيعة كاتب لنا نصرانيّ ، وكان من أهل كُفْرتُوثا ، يُسمّى يوسف بن يعقوب ، وكان بينه وبين والدي صداقة ، قال : فوافى فنزل عند والدي ، فقال له : ما شأنك قَدِمتَ في هذا الوقت ؟
    قال : دُعيتُ إلى حضرة المتوكّل ولا أدري ما يُراد منّي ، إلاّ أنّي اشتريت نفسي من الله بمئة دينار ، وقد حملتها لعليّ بن محمد بن الرضا معي ، فقال له والدي : قد وُفّقت في هذا . وخرج إلى حضرة المتوكّل . وانصرف إلينا بعد أيّام قلائل فَرِحاً مستبشراً ، فقال له والدي : حدّثْني حديثك .
    قال : سرتُ إلى سُرّ مَن رأى وما دخلتُها قطّ ، فنزلت في دار وقلت : أحبّ أن أُوصل المئة دينار إلى أبي الحسن عليّ بن محمّد بن الرضا قبل مصيري إلى باب المتوكّل، وقبل أن يعرف أحدٌ قدومي.
    قال : فعرفت أنّ المتوكّل قد منعه من الركوب ، وأنّه ملازمٌ دارَه ، فقلت : كيف أصنع ؟! رجلٌ نصراني سأل عن دار ابن الرضا ، لا آمَن أن يبدرَ بي فيكون ذلك زيادةً فيما أُحاذره .
    قال : ففكّرت ساعة في ذلك الوقت . فوقع في نفسي أن أركب حماري وأخرج في البلد ، ولا أمنعه مِن حيث يذهب ، لعلّي أقف على معرفة داره من غير أن أسأل أحداً .
    قال : فجعلت الدنانير في كاغدة وجعلتها في كُمّي ، وركبت ، فكان الحمار يتخرّق الشوارع والأسواق ، ويمرّ حيث يشاء . إلى أن صرتُ إلى باب دار ، فوقف الحمار ، فجهدتُ أن يزول فلم يزل ، فقلت للغلام : سَلْ لمَن هذه الدار ؟
    فقيل : هي دار عليّ بن محمّد بن الرضا ، فقلت : اللهُ أكبر ! دلالةٌ ـ واللهِ ـ مقنعة.
    قال : وإذا خادم أسود قد خرج من الدار فقال : أنت يوسف بن يعقوب ؟
    قلت : نعم .
    قال : انزلْ . فنزلت ، فأقعدني في الدِّهليز ودخل ، فقلت في نفسي : وهذه دلالةٌ أخرى ، مِن أين عَرَف هذا الخادم اسمي واسمَ أبي وليس في هذا البلد مَن يعرفني ولا دخلته قطّ ؟!
    قال : فخرج الخادم فقال : المائة دينار التي معك في كُمّك في الكاغدة ، هاتِها . فناولته إيّاها ، وقلت : وهذه ثالثة !
    ثم رجع إليّ فقال : ادخل .
    فدخلت إليه وهو في مجلسه وحده ، فقال : يا يوسُف : أما آن لك أن تُسلم ؟
    فقلت: يا مولاي ، قد بان لي من البراهين ما فيه كفاية لمن اكتفى .
    فقال : هيهات ! أمَا إنّك لا تُسلم ، ولكن سيسلم ولدك فلان وهو من شيعتنا . يا يوسف : إنّ أقواماً يزعمون أنّ ولايتنا لا تنفع أمثالك، كذبوا والله!
    إنّها لتنفع أمثالك ، إمضِ فيما وافيتَ له ؛ فإنّك سترى ما تحبّ ، وسيُولَد لك رجلٌ مبارك .
    قال : فمضيتُ إلى باب المتوكّل فقلتُ كلَّ ما أردت . وانصرفت .
    قال هبة الله : فلقيتُ ابنهَ بعد موت أبيه وهو مسلم حسن التشيّع ، فأخبرني أنّ أباه مات على النصرانيّة ، وأنّه أسلم بعد موت والده ، وكان يقول : أنا بشارة مولاي عليه السّلام )) . (1) .
    ---------------------------
    (1) بحار الأنوار / العلامة المجلسي / الجزء 50 / الصفحة 144 --- مستدرك سفينة البحار / الشيخ علي النمازي الشاهرودي / الجزء 7 / الصفحة 404 .


  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد
    احسنتم ويبارك الله بكم
    شكرا لكم كثيرامولانا




    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صدى المهدي مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وال محمد
      احسنتم ويبارك الله بكم
      شكرا لكم كثيرامولانا
      الأخت الفاضلة صدى المهدي . وأنتِ من المحسنين . شرفنا مروركِ الشذي على المشاركة . وفقكِ الله لكلِ خير بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين .

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X