إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

إفتعال الحرائق من وسائل الترهيب التي يتخذها أعداء أهل البيت وأعداء شيعتهم .

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • إفتعال الحرائق من وسائل الترهيب التي يتخذها أعداء أهل البيت وأعداء شيعتهم .

    إفتعال الحرائق من وسائل الترهيب التي يتخذها أعداء أهل البيت وأعداء شيعتهم .

    بسم الله الرحمن الرحيم .
    اللهم صل على محمد وال محمد .

    ليس من الغريب ان تحدث الحرائق في الأماكن الشيعية العامة والخاصة لأذيتهم وازهاق ارواحهم عمدا فان هذا الأسلوب كان مستخدما في زمان اهل البيت (عليهم السلام) .
    ففي زمن الامام علي وفاطمة الزهراء (ع) قام رؤوس سقيفة بني ساعدة واتباعهم بجمع الحطب واحراق باب دار علي (ع) ليرهبوا من بداخله ويداهمونه ويقتحمونه من غير رخصة او استاذان .
    وفي زمن الامام الحسين (ع) حرق بنو أمية اللعناء خيم الهاشميات العلويات الزينبيات بعد قتلهم الامام الحسين (ع) وجميع أنصاره واهل بيته واقاربه فهربت النساء والأطفال المروعين والخائفين من النار .
    وفي زمن الامام الصادق (ع) حرق بنو العباس لعنه الله تعالى بيت الامام الصادق (ع) بغضا وحقدا عليه وعلى ال محمد (ع) .
    ذكر الشيخ عبد الوهاب الكاشي في كتابه مأساة الحسين (عليه السّلام) بين السائل والمجيب : ( لمّا أمر المنصور الدوانيقي عامله على المدينة أنْ يحرق على أبي عبد الله الصادق (عليه السّلام) داره ، فجاءوا بالحطب الجزل ووضعوه على باب دار الصادق (عليه السّلام) وأضرموا فيه النار ، فلمّا أخذت النار ما في الدهليز تصايحنَ العلويات داخل الدار وارتفعت أصواتهم ، فخرج الإمام الصادق (عليه السّلام) وعليه قميص وإزار وفي رجليه نعلان وجعل يخمد النار ويطفئ الحريق حتّى قضى عليها ، فلمّا كان الغد دخل عليه بعض شيعته يسلّونه فوجدوه حزيناً باكياً ، فقالوا : ممّن هذا التأثر والبكاء , أمِنْ جرأة القوم عليكم أهل البيت وليس منهم بأوّل مرة ؟
    فقال الإمام (عليه السّلام) : ( لا ، ولكن لمّا أخذت النار ما في الدهليز , نظرت إلى نسائي وبناتي يتراكضن في صحن الدار من حجرة إلى حجرة ، ومن مكان إلى مكان هذا وأنا معهن في الدار ، فتذكّرت روع عيال جدّي الحسين (عليه السّلام) يوم عاشوراء لمّا هجم القوم عليهنَّ ، ومناديهم ينادي : أحرقوا بيوت الظالمين ) - 1 -
    فكانت الحرائق المتعمدة ضد اهل البيت (ع) واضحة وعلنية في سيرتهم المتقدمة .
    وفي هذا الزمان نرى بين فترة وأخرى تتجدد الحرائق في الأماكن الشيعية العامة والخاصة التي من المفترض ان تكون امنة كالمستشفيات والأسواق وليس ذلك الا لعداوة مفتعلي هذه الحرائق للشيعة والتشيع وخط ونهج اهل البيت (ع) .
    وفي الختام اقول للجهة التي تفتعل هذه الحراق لتقتل الابرياء بها ، ان مصيركم في النهاية الدخول في النار ايضا والعذاب المهين فيها واي نار هي انها نار الاخرة .


    ***********************
    الهوامش :


    1 - مأساة الحسين (عليه السّلام) بين السائل والمجيب ، للخطيب الشيخ عبد الوهاب الكاشي ، ص 135 - 136 .

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X