إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

على إمامة علي عليه ‌السلام ، فلماذا لم يحتجّ بها الإمام علي؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • على إمامة علي عليه ‌السلام ، فلماذا لم يحتجّ بها الإمام علي؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله

    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركااته



    نص الشبهة إذا كنتم تحتجّون بآية الولاية { إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ...} على إمامة علي عليه ‌السلام ، فلماذا لم يحتجّ بها الإمام علي؟

    الجواب : في الجواب نشير إلى مطالب :

    أوّلاً : إنّ الأدلّة على إمامة أمير المؤمنين عليه ‌السلام كثيرة عقلاً ونقلاً تكاد لا تحصى ، وقد أُلّفت كتب مستقلّة في هذا المجال.

    ولكنّ الأمر الذي ينبغي الإشارة إليه ، هو أنّ الإمام عليه ‌السلام لم يكن ملزماً لا عقلاً ولا شرعاً بالاحتجاج والمناشدة بكافّة هذه الأدلّة ، بل بالمقدار الذي يلقي الحجّة على الناس ، وهذا هو الذي حدث بعد ما علمنا من احتجاجه عليه ‌السلام بحديث الغدير ، وعدم رضوخ القوم لهذا الحقّ الصريح ، وبعده هل يبقى مجال لاحتمال تأثير أمثال آية الولاية في نفوسهم؟!

    ثانياً : لنفرض أنّ الاحتجاج بهذه الآية لم يصل إلينا ، فهل هذا دليل على عدم صدوره منه عليه ‌السلام؟ مع أنّ المتيقّن هو : عدم وصول أخبار وآثار كثيرة من لدن الصدر الأوّل إلينا ، خصوصاً ما كان منها يصطدم مع مصالح الخلفاء ، فإنّهم أخفوا الكثير من فضائل ومناقب أهل البيت عليهم ‌السلام ، فما ظهر منها فهو غيض من فيض.

    ثالثاً : ثمّ لنفرض مرّة أُخرى ، أنّ الإمام عليه ‌السلام لم يحتجّ بها واقعاً ، فهل هذا يدلّ بالالتزام على عدم دلالة الآية على إمامته عليه ‌السلام؟ إذ لا توجد ملازمة بين المسألتين.

    رابعاً : هذه الشبهة هي في الأصل من الفخر الرازي في تفسيره للآية ، حيث قال : « فلو كانت هذه الآية دالّة على إمامته لاحتجّ بها في محفل من المحافل ، وليس للقوم أن يقولوا : إنّه تركه للتقية ، فإنّهم ينقلون عنه أنّه تمسّك يوم الشورى بخبر الغدير ... » (1).

    فنقول ردّاً عليه : بأنّ الاحتجاج بالآية ورد في مصادر الشيعة (2) ، وقد أشار إلى بعض الحديث جمع من مصادر أهل السنّة (3).


    __________________


    1 ـ التفسير الكبير 4 / 385.

    2 ـ الاحتجاج 1 / 202 ، أمالي الشيخ الطوسي : 549 ، الخصال : 580.

    3 ـ أُنظر : المناقب للخوارزمي : 313 ، تاريخ مدينة دمشق 42 / 432.



  • #2
    يعطيك الف عافية على الطرح الرائع












    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X