إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماذا يعني الإمام الحسين عليه السلام للشيعة وللإنسانية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماذا يعني الإمام الحسين عليه السلام للشيعة وللإنسانية

    اولا : هل يقدس الشيعة شخص الحسين بالذات ، أو أن اسم الحسين عندهم رمز لشيء عميق الدلالة ، تماماً كما يرمز العاشق بالغزال إلى محبوبته ؟ .

    ثانياً : هل انعكس شيء من اشراقات الحسين ( عليه السلام ) وروحه في نفوس الذين يهتفون باسمه ليل نهار ـ في هذا العصر ـ ويحتفلون بذكراه ، وينصبون لها السرادقات ، ويقيمون لها الحفلات ، وينفقون عليها الالوف ؟ .

    ثالثاً : هل خطباء المنبر الحسيني يؤدون مهمتهم كما ينبغي ؟ .

    الحسين رمز :

    قد يبدو للنظرة الأولى ان كلمة الحسين تعني عند الشيعة المعنى الظاهر منها ، وان دلالتها تقف عند ذات الحسين بن علي وشخصه ، وان الشيعة ينفعلون بهذه الشخصية الى حد الجنون . . ولكن سرعان ما تتحول هذه النظرة الى معنى اشمل واكمل من الذات والشخصيات لدى الناقد البصير ، ويؤمن ايماناً لا يشوبه ريب بان كلمة الحسين تعني عند الشيعة مبدأ الفداء ونكران الذات ، وان الحسين ما هو الا مظهر ومثال لهذا المبدأ في اكمل معانيه . . ودليل الادلة على هذه الحقيقة هو ادب الشيعة انفسهم . . فلقد كان الادب ، وما زال الصورة الحية التي تنعكس عليها عقيلة الامة وعقيدتها ، وعاداتها وبيئتها .

    واذا رجعنا الى التراث الادبي لشيعة اهل البيت وجدناه يعكس الاحتجاج الصارخ على الظلم والظالمين في كل زمان ومكان ، والثورة العنيفة في شرق الارض وغربها ، وان ادباء الشيعة ، وبخاصة شعراءهم يرمزون باسم الحسين الى هذه الثورة ، وذاك الاحتجاج ، لان الحسين اعلى مثال واصدقه على ذلك ، كما يرمزون الى الفساد والطغيان بيزيد وبني حرب وزياد وامية وآل ابي سفيان ، لانهم يمثلون الشر بشتى جهاته ، والفساد بجميع خصائصه على النقيض من الحسين . . واليك هذه

    الابيات كشاهد ومثال :

    فمن قصيدة لأديب شيعي :

    سهم رمى احشاك يا بن المصطفى

    سهم به قلب الهداية قد رمي

    ومن قصيدة لآخر :

    بنفسي راس الدين ترفع راسه

    رفيع العوالي السمهرية ميدُ

    ولثالث :

    اليوم قد قتلوا النبي وغادروا الا

    سلام يبكي ثاكلا مفجوعا

    فهذه الابيات والالوف من امثالها تنظر الى الانسان نظرة شاملة واعية ، وتزخر بالثورة على كل من ينتهك حقاً من حقوق الناس ، وترمز الى هذه الحقوق بكلمة الحسين ، وتعبر بقلبه عن قلب الهداية ، وبراسه عن رأس الدين ، وبقتله عن قتل رسول الله ودين الله . . واستمع الى هذه الصرخة الغاضبة يطلقها الشيخ احمد النحوي في وجوه حكام الجور الذين اتخذوا مال الله دولا ، وعباده خولا :

    عجبا لمال الله اصبح مكسبا

    في رائح للظالمين وغاد

    عجبا لآل الله صاروا مغنما

    لبني يزيد هدية وزياد

    فيزيد وزياد رمز لكل من يسعى في الارض فسادا ، واوضح الدلالات كلها هذا البيت :

    ويقدم الأموي وهو مؤخر

    ويؤخر العلوي وهو مقدم

    فأنه ينطبق على كل من يتولى منصبا ، وهو ليس له باهل . . وبهذا نجد تفسير الابيات التي يستنهض بها الشعراء صاحب الامر ليثأر من قاتلي الحسين ، ويفعل بهم مثل ما فعلوا ، وهم يقصدون بالحسين كل مظلوم ومحروم ، وبقاتليه كل ظالم وفاسد ، وبصاحب الامر الدولة الكريمة العادلة التي تملأ الارض قسطا وعدلا بعد ما ملئت ظلما وجورا واليها يرمز السيد الحلي بقوله :

    لا تطهر الارض من رجس العدى ابداً

    ما لم يسل فوقها سيل الدم العرم

    هذا ، الى ان الحسين ( عليه السلام ) قد مضى على استشهاده ألف وثلاثمئة سنة او تزيد ، ومن يومه الى يومنا هذا ، والاجيال من قوميات شتى ينظمون فيه الاشعار بالفصحى وغير الفصحى ، وقد تغيرت الحياة ومرت بالعديد من الأطوار ، وقضت على الكثير من العادات الا الاحتفال بذكرى الحسين ، والهتاف باسم الحسين نثراً وشعراً ، فانه ينمو من عصر الى عصر ، تماماً كما تنمو الحياة ، وسيستمر هذا النمو ـ والسين في يستمر للتأكير لا للتقريب ـ قياساً للغائب على الشاهد . . وما عرفت البشرية جمعاء عظيماً من ابناءها قيل فيه من الشعر ما قيل في الحسين بن علي ( ع ) . . ولو تصدى متتبع للمقارنة بين ما نظم فيه ، وما نظم في

    عظماء الدنيا مجتمعين لتعادلت الكفتان ، او رجحت كفة الحسين ، وما هذه المجموعة ( الشبرية ) الا نقطة من بحر ، وحبة من رمل ، والسر الاول والاخير يكمن في المبدأ الذي مضى عليه الحسين ، واشار اليه بقوله ؛ وهو في طريقه الى ربه : ( امضي على دين النبي ) : اذن ، تعظيم الحسين تعظيم لدين النبي .

    وقد يقال : ان مسألة النظم في الحسين ( عليه السلام ) مسألة طائفية ، لا مسألة اسلام وانسانية ؟ .

    ونقول في الجواب : ان تمجيد الثورة ضد الظلم والطغيان هو تمجيد للانسانية نفسها ، حتى ولو كان الدافع الطائفية او الحزبية او القومية ، فان الثورة الفرنسية والجزائرية والفيتنامية ثورات قومية ، ومع ذلك فهي انسانية ، ومصدر الإِلهام لكثير من الثورات .

    الكاتب الشيخ محمد جواد مغنية طاب ثراه
    من مقدمة كتاب أدب الطف

    اضغط على الصورة لعرض أكبر.   الإسم:	lvl22019091002430645.jpg  مشاهدات:	0  الحجم:	101.5 كيلوبايت  الهوية:	921702

  • #2

    الأخ الفاضل الاسلام الغريب . أحسنتم و أجدتم و سلمت أناملكم على نقل و نشر هذا الموضوع القيم عن الإمام الحسين (عليه السلام) . جعل الله عملكم هذا في ميزان حسناتكم . ودمتم في رعاية الله تعالى وحفظه .

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X