إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

تأملات في خطبة النبي ( صلى الله عليه وآله ) في آخر شعبان ...

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • تأملات في خطبة النبي ( صلى الله عليه وآله ) في آخر شعبان ...

    بسمه تعالى وله الحمد

    اللهم صل على محمد وآل محمد

    جانبٌ من جوانب الاستعداد الروحي والنفسي لاستقبال شهرالعطاء والرحمة نجده جلياً في مفردات

    خطبة النبي الاكرم (صلى الله عليه وآله) التي بلّغها لعامة امته في آخر جمعة من شهر شعبان

    ليمهد فيها الطريق لاستقبال شهر الله وأنس القلوب السليمة والمتعطشة للقاء المحبوب.

    فعن الرضا عن آبائه عن علي (عليهم السلام) :

    (أن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) خطبنا ذات يوم (في آخر جمعة من شهر شعبان)

    فقال :

    أيها الناس انه قد أقبل إليكم شهر الله بالبركة والرحمة والمغفرة ، شهر هو عند الله أفضل الشهور وأيامه أفضل الأيام ولياليه أفضل الليالي وساعاته أفضل الساعات هو شهر دعيتم فيه إلى ضيافة الله وجعلتم فيه من أهل كرامة الله، أنفاسكم فيه تسبيح، ونومكم فيه عبادة، وعملكم فيه مقبول، ودعاءكم فيه مستجاب. فاسألوا الله ربكم بنيات صادقة وقلوب طاهرة ان يوفقكم لصيامه وتلاوة كتابه، فان الشقي كل الشقي من حرم غفران الله في هذا الشهر العظيم، واذكروا بجوعكم وعطشكم فيه جوع يوم القيامة وعطشه، وتصدقوا على فقرائكم ومساكينكم، ووقروا كباركم وارحموا صغاركم وصلوا أرحامكم واحفظوا ألسنتكم وغضوا عما لا يحل النظر إليه أبصاركم وعما لا يحل الاستماع إليه أسماعكم، وتحننوا على أيتام الناس يتحنن على أيتامكم. وتوبوا إلى الله من ذنوبكم وارفعوا إليه أيديكم بالدعاء، في أوقات صلاتكم فإنها أفضل الساعات ينظر الله فيها إلى عباده بعين الرحمة، يجيبهم إذا ناجوه ويلبيهم إذا نادوه ويعطيهم إذا سألوه ويستجيب لهم إذا دعوه،

    أيها الناس: إن أنفسكم مرهونة بأعمالكم ففكوها باستغفاركم، وظهوركم ثقيلة من أوزاركم، فخففوا عنها بطول سجودكم، واعملوا أن الله أقسم بعزته أن لا يعذب المصلين والساجدين وان لا يروعهم بالنار يوم يقوم الناس لرب العالمين.

    أيها الناس: من فطر منكم صائماً مؤمناً في هذا الشهر كان له بذلك عند الله عتق رقبة ومغفرة لما مضى من ذنوبه. فقيل: يا رسول الله وليس كلنا يقدر على ذلك فقال [صلى الله عليه وآله وسلم] :

    اتقوا الله ولو بشربة من ماء، واتقوا النار ولو بشق تمرة.

    أيها الناس :

    من حسن منكم في هذا الشهر خلقه كان له جواز على الصراط يوم تزل فيه الأقدام، ومن خفف فيه عما ملكت يمينه خفف الله عليه حسابه، ومن كف فيه شره كف الله عنه غضبه يوم يلقاه، ومن أكرم فيه يتيماً أكرمه الله يوم يلقاه، ومن وصل فيه رحمه وصله الله برحمته يوم يلقاه، ومن قطع فيه رحمه قطع الله عنه رحمته يوم يلقاه، ومن تطوع بصلاة كتب الله له براءة من النار، ومن أدى فيه فرضاً كان له ثواب من أدى سبعين فريضة في ما سواه من الشهور، ومن أكثر فيه من الصلاة عليّ ثقل الله ميزانه يوم تخف الموازين، ومن تلا فيه آية من القرآن كان له مثل أجر من ختم القرآن في غيره من الشهور.

    أيها الناس: إن أبواب الجنان في هذا الشهر مفتحة فاسألوا ربكم أن لا يغلقها عليكم، وأبواب النيران مغلقة فاسألوا الله أن لا يفتحها عليكم، والشياطين مغلولة، فاسألوا ربكم أن لا يسلطها عليكم ))

    تأملها جيداً وتمعن خطابها ستقف منبهراً امام لطف الله في عباده ومنّه عليهم

    اذ جعل هذا الشهر المبارك دورة تربوية وروحية ومعرفية ومحطة من محطات القرب الالهي .

    نعم هو شهر الله فيه الخير والبركة والرحمة والمغفرة , فيه العطاء الوافر , فيه الاحساس

    بالطمأنينة ورفعة النفس عن الشهوات والملذات

    فيه العمل المقبول والدعاء المستجاب , فيه الاجر المضاعف , فيه اذلال الشيطان واعوانه ,
    فيه الالطاف الالهية التي لا حد لها .


    اللهم بلّغنا شهر رمضان ووفقنا فيه لطاعته وإتمام صيامه والفوز بجوائزه السنية .




    عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
    {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
    }} >>
    >>

  • #2
    ما شاء الله احسنتم اخي الكريم التقي فحقا لو تمعنا بهذه الخطبه المباركه لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه واله لفزنا في الدنيا والاخره بالجوائز في شهر رمضان المبارك...وفقنا الله تعالى واياكم لاستقبال هذا الشهر المبارك بطاعه الله تعالى والفوز بجوائزه

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة ام التقى مشاهدة المشاركة
      ما شاء الله احسنتم اخي الكريم التقي فحقا لو تمعنا بهذه الخطبه المباركه لرسولنا الكريم محمد صلى الله عليه واله لفزنا في الدنيا والاخره بالجوائز في شهر رمضان المبارك...وفقنا الله تعالى واياكم لاستقبال هذا الشهر المبارك بطاعه الله تعالى والفوز بجوائزه
      اللهم صل على محمد وآل محمد

      هي فرصة سانحة ومناسبة لاعادة تعئبة النفس وتهذيبها بما تفضل علينا الباري من نعمٍ في هذ الشهر المبارك .

      الاخت الفاضلة ام التقى

      تقبل المولى طاعاتكم ورزقكم خير الدنيا وفوز الاخرة .

      عن ابي عبد الله الصادق ( عليه السلام ) أنه قال :
      {{ إنما شيعة جعفر من عف بطنه و فرجه و اشتد جهاده و عمل لخالقه و رجا ثوابه و خاف عقابه فإذا رأيت أولئك فأولئك شيعة جعفر
      }} >>
      >>

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X