إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أعمال اليوم العاشر من محرم

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أعمال اليوم العاشر من محرم


    يوم استشهد فيه الحسين (عليه السلام) وهو يوم المصيبة والحزن للأئمة (عليهم السلام) وشيعتهم.

    وينبغي للشيعة أن يمسكوا فيه عن السعي في حوائج دنياهم وأن لايدخروا فيه شَيْئاً لمنازلهم وأن يتفرغوا فيه للبكاء والنياح وذكر المصائب وأن يقيموا مآتم الحسين (عليه السلام) كما يقيمونه لاعزِّ أولادهم وأقاربهم وأن يزوروه بزيارة عاشوراء الاتية إن شاء الله تعالى وأن يجتهدوا في سب قاتليه ولعنهم وليعزّ بعضهم بعضا قائلا: «أَعْظَمَ الله اُجُورَنا بِمُصابِنا بِالحُسَيْنِ عَلَيْهِ السَّلامُ وَجَعَلَنا وَإِيَّاكُمْ مِنْ الطَّالِبِينَ بِثارِهِ مَعَ وَلِيِّهِ الإمام المَهْدِيّ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ عَلَيْهِمُ السَّلامُ».

    وينبغي أن يتذاكروا فيه مقتل الحسين (عليه السلام) فيستبكي بعضهم بعضا وروي أنه لما أمر موسى (عليه السلام) بلقاء الخضر (عليه السلام) والتعلم منه كان أول ماتذاكروا فيه هو أن العالِمَ حدَّث موسى (عليه السلام) بمصائب آل محمد (عليهم السلام) فبكيا واشتد بكاؤهما.

    وعن ابن عباس قال: حضرت في ذي قار عند أمير المؤمنين (عليه السلام) فأخرج صحيفة بخطه وإملاء النبي (صلّى الله عليه وآله وسلم) وقرأ لي من تلك الصحيفة وكان فيها مقتل الحسين (صَلَواتُ الله وسَلامُهُ عَلَيهِ) وأنه كيف يقتل ومن الذي يقتله ومن ينصره ومن يستشهد معه ثم بكى بكاءً شديداً وأبكاني.

    أقول: لم يسع المقام لايراد موجز من مقتله (عليه السلام) فمن شاء فليطالع كتبنا الخاصة في المقتل وعلى أي حال فمن سقى الناس عند قبر الحسين (عليه السلام) في هذا اليوم كان كمن سقى أعوانه (عليه السلام) في كربلا. ولقراءة التوحيد ألف مرة في هذا اليوم، فضل وروي أن الله تعالى ينظر إلى من قرأها نظر الرحمة وقد روى السيد لهذا اليوم دعاءً يشابه دعاء العشرات

    بل الظاهر أنه نفس الدعاء على بعض رواياته، وقد روى الشيخ عن عبد الله بن سنان عن الصادق (عليه السلام) صلاة ذات أربع ركعات ودعاء يؤدَّى غدوة ولم نوردهما اختصاراً، <من شاء فليطلبها من (زاد المعاد)>.

    وينبغي أيضاً للشيعة الامساك عن الطعام والشراب في هذا اليوم من دون نية الصيام وأن يفطروا في آخر النهار بعد العصر بما يقتات به أهل المصائب كاللبن الخاثر والحليب ونظائرهما لا بالاغذية اللذيذة وأن يلبسوا ثياباً نظيفة ويحلوا الازرار ويكشطوا الاكمام على هيئة اصحاب العزاء. وقال العلامة المجلسي في (زاد المعاد): والاحسن أن لايصام اليوم التاسع والعاشر فإن بني أمية كانت تصومهما شماتة بالحسين (عليه السلام) وتبرّكا بقتله وقد افتروا على رسول الله (صلّى الله عليه وآله ) أحاديث كثيرة وضعوها في فضل هذين اليومين وفضل صيامهما.
    عظم الله تعالى لنا ولكم الأجر بعظيم المصاب وجعلنا وإياكم من السائرين على نهجه والطالبين بثأره مع ولده الإمام المنتظر عليه السلام

    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	20489_337861406321544_1126089886_n.jpg 
مشاهدات:	94 
الحجم:	44.0 كيلوبايت 
الهوية:	922014
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X