إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

نصّ خطبة السيّدة زينب عليها السلام في الكوفة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • نصّ خطبة السيّدة زينب عليها السلام في الكوفة


    قال بشير بن خزيم الأسدي (۱) :

    ونظرت إلى زينب بنت علي عليه‌ السلام يومئذ فلم أر خفرةً ـ والله ـ أنطق منها (۲) ، كأنّها تفرغ عن لسان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (۳) ، وقد أومأت إلى الناس أن اسكتوا.

    فارتدّت الأنفاس ، وسكنت الأجراس ، ثمّ قالت :

    « الحمد لله والصلاة على أبي : محمّد وآله الطيّبين الأخيار.

    أمّا بعد :

    يا أهل الكوفة ، يا أهل الختل والغدر !!

    أتبكون ؟ فلا رقأت الدمعة ، ولا هدأت الرنة.

    إنّما مثلكم كمثل التي نقضت غزلها من بعد قوة أنكاثاً ، تتّخذون أيمانكم دخلاً بينكم.

    ألا وهل فيكم إلا الصلف النطف ؟ والصدر الشنف ؟ وملق الإماء ؟ وغمز الأعداء ؟

    أو كمرعى على دمنة ؟ أو كفضة على ملحودة ؟

    ألا ساء ما قدمت لكم أنفسكم أن سخط الله عليكم وفي العذاب أنتم خالدون.

    أتبكون ؟ وتنتحبون ؟

    إي والله ، فابكوا كثيراً واضحكوا قليلاً.

    فلقد ذهبتم بعارها وشنارها ، ولن ترحضوها بغسل بعدها أبداً.

    وأنى ترحضون قتل سليل خاتم النبوّة ؟ ومعدن الرسالة ، وسيّد شباب أهل الجنّة ، وملاذ خيرتكم ، ومفزع نازلتكم ، ومنار حجّتكم ، ومدرة سنّتكم ؟؟

    ألا ساء ما تزرون ، وبعداً لكم وسحقاً ، فلقد خاب السعي ، وتبت الأيدي ، وخسرت الصفقة ، وبؤتم بغضب من الله ، وضربت عليكم الذلّة والمسكنة.

    وَيلكم يا أهل الكوفة !

    أتدرون أيّ كبدٍ لرسول الله فَرَيتُم ؟!

    وأيّ كريمةٍ له أبرزتم ؟!

    وأيّ دم له سفكتم ؟!

    وأيّ حرمةٍ له هتكتم ؟!

    لقد جئتم بها صَلعاء عَنقاء سَوداء فَقماء ، خَرقاء شَوهاء ، كطِلاع الأرض وملء السماء.

    أفعجبتم أن مطرت السماء دماً ، ولعذاب الآخرة أخزى ، وأنتم لا تُنصَرون.

    فلا يَستَخفّنكم المُهَل ، فإنّه لا يَحفِزُه البِدار ، ولا يَخافُ فَوتَ الثار ، وإنّ ربّكم لبالمرصاد ». (٤)

    قال الراوي : « فوالله لقد رأيت الناس ـ يومئذ ـ حَيارى يبكون ، وقد وضعوا أيديهم في أفواههم. ورأيت شيخاًَ واقفاً إلى جنبي يبكي حتّى اخضلت لحيته ، وهو يقول : « بأبي أنتم وأمّي !! كهولكم خير الكهول ، وشبابكم خير الشباب ، ونساؤكم خير النساء ، ونسلكم خير نسل لا يخزى ولا يبزى ». (٥)

    الهوامش

    ۱. المصادر التي تذكر خطبة السيّدة زينب في الكوفة كثيرة ، ونحن اعتمدنا على كتاب « الملهوف » للسيّد ابن طاووس رضوان الله عليه.

    ۲. خفرةً : المرأة الشديدة الحياء.

    ۳. تفرغ : تصب ، الإفراغ « الصب ، قال تعالى : ( أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا ).

    ٤. كتاب « الملهوف » للسيّد ابن طاووس ، المتوفّى سنة ٦٦٤ هـ ، ص ١٩٢ ـ ١٩٣.

    ٥. كتاب « الملهوف » للسيّد ابن طاووس ، ص ١٩٣ ـ ١٩٤. وسوف نذكر نصّ الخطبة على رواية كتاب « الإحتجاج » للشيخ الطبرسي ، وذلك لوجود بعض الفروق وزيادة بعض الإضافات ، ـ بعد الفراغ من شرح هذه الخطبة ـ إن شاء الله تعالى.


    مقتبس من كتاب : [ زينب الكبرى عليها السلام من المهد الى اللحد ] / الصفحة : ۲۸۳ ـ ۲۸٦


    اضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم:	photo_2021-08-23_12-56-11.jpg 
مشاهدات:	62 
الحجم:	20.6 كيلوبايت 
الهوية:	922270
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X