إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

انتظر رداً

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • انتظر رداً

    انتظر رداً

    يا وحيداً في الوغى..

    ونائماً على الثرى..

    وحبيباً للورى..

    أجب لي الدعوى..

    فقد أخلصت لك النوى..

    واتخذتك ملجأ ومأوى..

    يا حبيباً غاب عن الأعين ولم يغب عني يوماً..

    فمتى تظهر وتقرّ عيني، فقد فُضتَ لك شوقاً..

    أ تراني لاهية عنك وعقلي يفكر بك دوماً..

    ومازلت انتظر رداً هل سأراك يوماً؟

    غدير سعدي التميمي
    تم نشره في المجلة العدد48

  • #2
    بقلم إيفا علويّة ناصر الدين


    يا أيُّها المُنتَظَر.. في انتظارك ما غاب طيف لقياك عن أنظارنا، فها نحن نرنو إليك بعيون يشع في أحداقها بريق الأمل الذي ينير لنا عتمة الطريق.‏


    يا أيُّها المُنتَظِر.. تصدح مآذن الأمل في آذاننا كلما تناهت إليها آهات المستضعفين الذين يتضورون شوقاً إلى يوم القسط والعدل بعدما أدمتهم سياط القهر والعدوان.‏


    يا أيُّها المؤمّل.. هلّا تأمّلت حال من أعياه ألم البعد والفراق، وأرهقته الوحدة والوحشة، فلا أمل له بشفاء إلّا في تأمّل طلعة وجهك البهية وطلّة نورك السنية.‏


    يا صاحب العصر.. والعصر، إن النصر شعار يحلّق في رايات أيدينا التي ترفرف بلهفة إلى انتصار الحق المتحقق على يديك بعدما تسحق عروش الباطل التي يتربع في أحضانها الطغاة.‏


    يا حجة الله.. إنّا اليوم بأمسِّ الحاجة إليك، بعدما اجتاحت عالمنا جيوش الشر والكفر والجهل والرذيلة والفساد، ولا أمل لنا إلّا في حدِّ سيفك البتار.‏


    يا أيُّها القائم.. قم، وأقم دولة آمالنا الموعودة التي تقوم بحكم الله في الأرض، وتخرجنا من قمقم الجور والظلم الذي تحكم قبضته على العباد والبلاد.‏


    يا صاحب الأمر.. مر فإنّا لأمرك مؤتمرون، مر ترنا لك جنداً مجندة، وأنصاراً قلوبهم كزبر الحديد، وأصحاباً تتوق قلوبهم إلى الشهادة بين يديك.‏


    يا صاحب الزمان.. تُرى هل يكون هذا الزمان زمانك، فيكون ظهورك في زماننا، ويكون لنا شرف أن ندرك يوم الظهور؟‏

    اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره
    احسنتم مشرفتنا الفاضلة ثبتنا الله واياكم على طريق الحق والصراط المستقيم محمد وآله الطاهرين سلمــــــــــــــــــــــــــ اناملكم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة
      بقلم إيفا علويّة ناصر الدين


      يا أيُّها المُنتَظَر.. في انتظارك ما غاب طيف لقياك عن أنظارنا، فها نحن نرنو إليك بعيون يشع في أحداقها بريق الأمل الذي ينير لنا عتمة الطريق.‏


      يا أيُّها المُنتَظِر.. تصدح مآذن الأمل في آذاننا كلما تناهت إليها آهات المستضعفين الذين يتضورون شوقاً إلى يوم القسط والعدل بعدما أدمتهم سياط القهر والعدوان.‏


      يا أيُّها المؤمّل.. هلّا تأمّلت حال من أعياه ألم البعد والفراق، وأرهقته الوحدة والوحشة، فلا أمل له بشفاء إلّا في تأمّل طلعة وجهك البهية وطلّة نورك السنية.‏


      يا صاحب العصر.. والعصر، إن النصر شعار يحلّق في رايات أيدينا التي ترفرف بلهفة إلى انتصار الحق المتحقق على يديك بعدما تسحق عروش الباطل التي يتربع في أحضانها الطغاة.‏


      يا حجة الله.. إنّا اليوم بأمسِّ الحاجة إليك، بعدما اجتاحت عالمنا جيوش الشر والكفر والجهل والرذيلة والفساد، ولا أمل لنا إلّا في حدِّ سيفك البتار.‏


      يا أيُّها القائم.. قم، وأقم دولة آمالنا الموعودة التي تقوم بحكم الله في الأرض، وتخرجنا من قمقم الجور والظلم الذي تحكم قبضته على العباد والبلاد.‏


      يا صاحب الأمر.. مر فإنّا لأمرك مؤتمرون، مر ترنا لك جنداً مجندة، وأنصاراً قلوبهم كزبر الحديد، وأصحاباً تتوق قلوبهم إلى الشهادة بين يديك.‏


      يا صاحب الزمان.. تُرى هل يكون هذا الزمان زمانك، فيكون ظهورك في زماننا، ويكون لنا شرف أن ندرك يوم الظهور؟‏

      اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره
      احسنتم مشرفتنا الفاضلة ثبتنا الله واياكم على طريق الحق والصراط المستقيم محمد وآله الطاهرين سلمــــــــــــــــــــــــــ اناملكم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
      اشهدك يامولاي ومخلِّصي
      ان ليس رد بعد هذا او قول افضل منه
      شكرا لك لوعة فاطمة ايتها الاخت الراقية علما وادبا ولغة ونحوا
      أراك سامقة ايتها الباسلة في حبهم فلك الحب كما يجب
      ولنا معا الانتظار والصبر الذي نسجنا عليه العهد حبيبتي
      محبات وتقدير للناشرة الاخت المديرة الغالية ولك لوعة

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة
        بقلم إيفا علويّة ناصر الدين


        يا أيُّها المُنتَظَر.. في انتظارك ما غاب طيف لقياك عن أنظارنا، فها نحن نرنو إليك بعيون يشع في أحداقها بريق الأمل الذي ينير لنا عتمة الطريق.‏


        يا أيُّها المُنتَظِر.. تصدح مآذن الأمل في آذاننا كلما تناهت إليها آهات المستضعفين الذين يتضورون شوقاً إلى يوم القسط والعدل بعدما أدمتهم سياط القهر والعدوان.‏


        يا أيُّها المؤمّل.. هلّا تأمّلت حال من أعياه ألم البعد والفراق، وأرهقته الوحدة والوحشة، فلا أمل له بشفاء إلّا في تأمّل طلعة وجهك البهية وطلّة نورك السنية.‏


        يا صاحب العصر.. والعصر، إن النصر شعار يحلّق في رايات أيدينا التي ترفرف بلهفة إلى انتصار الحق المتحقق على يديك بعدما تسحق عروش الباطل التي يتربع في أحضانها الطغاة.‏


        يا حجة الله.. إنّا اليوم بأمسِّ الحاجة إليك، بعدما اجتاحت عالمنا جيوش الشر والكفر والجهل والرذيلة والفساد، ولا أمل لنا إلّا في حدِّ سيفك البتار.‏


        يا أيُّها القائم.. قم، وأقم دولة آمالنا الموعودة التي تقوم بحكم الله في الأرض، وتخرجنا من قمقم الجور والظلم الذي تحكم قبضته على العباد والبلاد.‏


        يا صاحب الأمر.. مر فإنّا لأمرك مؤتمرون، مر ترنا لك جنداً مجندة، وأنصاراً قلوبهم كزبر الحديد، وأصحاباً تتوق قلوبهم إلى الشهادة بين يديك.‏


        يا صاحب الزمان.. تُرى هل يكون هذا الزمان زمانك، فيكون ظهورك في زماننا، ويكون لنا شرف أن ندرك يوم الظهور؟‏

        اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره
        احسنتم مشرفتنا الفاضلة ثبتنا الله واياكم على طريق الحق والصراط المستقيم محمد وآله الطاهرين سلمــــــــــــــــــــــــــ اناملكم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
        لا اعرف ماذا اقول فقد تاهت كلماتي مني امام هذا الابداع المنقطع النظير

        وما عساني ان اقول وقد ابدعت شاعرتنا المبدعة الرائعة بردها الذي يغني عن الكلام

        اخيتي الغالية شكرا لك بقدر ما امتعتينا برقي ردك

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة
          بقلم إيفا علويّة ناصر الدين


          يا أيُّها المُنتَظَر.. في انتظارك ما غاب طيف لقياك عن أنظارنا، فها نحن نرنو إليك بعيون يشع في أحداقها بريق الأمل الذي ينير لنا عتمة الطريق.‏


          يا أيُّها المُنتَظِر.. تصدح مآذن الأمل في آذاننا كلما تناهت إليها آهات المستضعفين الذين يتضورون شوقاً إلى يوم القسط والعدل بعدما أدمتهم سياط القهر والعدوان.‏


          يا أيُّها المؤمّل.. هلّا تأمّلت حال من أعياه ألم البعد والفراق، وأرهقته الوحدة والوحشة، فلا أمل له بشفاء إلّا في تأمّل طلعة وجهك البهية وطلّة نورك السنية.‏


          يا صاحب العصر.. والعصر، إن النصر شعار يحلّق في رايات أيدينا التي ترفرف بلهفة إلى انتصار الحق المتحقق على يديك بعدما تسحق عروش الباطل التي يتربع في أحضانها الطغاة.‏


          يا حجة الله.. إنّا اليوم بأمسِّ الحاجة إليك، بعدما اجتاحت عالمنا جيوش الشر والكفر والجهل والرذيلة والفساد، ولا أمل لنا إلّا في حدِّ سيفك البتار.‏


          يا أيُّها القائم.. قم، وأقم دولة آمالنا الموعودة التي تقوم بحكم الله في الأرض، وتخرجنا من قمقم الجور والظلم الذي تحكم قبضته على العباد والبلاد.‏


          يا صاحب الأمر.. مر فإنّا لأمرك مؤتمرون، مر ترنا لك جنداً مجندة، وأنصاراً قلوبهم كزبر الحديد، وأصحاباً تتوق قلوبهم إلى الشهادة بين يديك.‏


          يا صاحب الزمان.. تُرى هل يكون هذا الزمان زمانك، فيكون ظهورك في زماننا، ويكون لنا شرف أن ندرك يوم الظهور؟‏

          اللهم عجل لوليك الفرج واجعلنا من انصاره
          احسنتم مشرفتنا الفاضلة ثبتنا الله واياكم على طريق الحق والصراط المستقيم محمد وآله الطاهرين سلمــــــــــــــــــــــــــ اناملكم ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــت
          لا اعرف ماذا اقول فقد تاهت كلماتي مني امام هذا الابداع المنقطع النظير

          وما عساني ان اقول وقد ابدعت شاعرتنا المبدعة الرائعة بردها الذي يغني عن الكلام

          اخيتي الغالية شكرا لك بقدر ما امتعتينا برقي ردك
          التعديل الأخير تم بواسطة كادر المجلة; الساعة 13-06-2015, 06:47 PM.

          تعليق


          • #6
            المشاركة الأصلية بواسطة حميدة العسكري مشاهدة المشاركة
            اشهدك يامولاي ومخلِّصي
            ان ليس رد بعد هذا او قول افضل منه
            شكرا لك لوعة فاطمة ايتها الاخت الراقية علما وادبا ولغة ونحوا
            أراك سامقة ايتها الباسلة في حبهم فلك الحب كما يجب
            ولنا معا الانتظار والصبر الذي نسجنا عليه العهد حبيبتي
            محبات وتقدير للناشرة الاخت المديرة الغالية ولك لوعة


            شاعرتنا الرائعة اتفاءل كثيرا بتواجدك وتواصلك الرائع

            وردودك القيمة التي تعطي للمنشور قيمة معنوية كبيرة

            شكرا لك ايتها المبدعة

            تعليق

            عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
            يعمل...
            X