إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لقاء مع السيدة خديجة (رضوان الله عليها)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لقاء مع السيدة خديجة (رضوان الله عليها)

    ثراءٌ وإثراء

    في العاشر من شهر رمضان المبارك نشرَ القمر الذي لم يكتمل طورهُ ضياءً على سماء تناثرت

    وازدانت بنجومٍ متلألئة، فلمحت عيناي في صفحة السماء نجمة ذات بريقٍ أخاذ تقتبس من ضيائها

    نجمات أخريات، وفي لحظة الإعجاب منحني القمر سُلّماً؛ لأرتقي وأرنو على أوصاف هذه النجمة

    التي شدّت قلبي، فصفاتها التي امتلكت من الحسن والجمال البارعين والوقار، فسألتها معجبة بجمالها

    على أي الأصقاع رنوتي؟ أجابتني: رنوت على أرض مكة، وبين طيات جبالها لاحت لي قبيلة
    قريش التي تعود جذوري لها.

    لماذا اخترت أن تكوني نجمة العفة والحياء في سما الصحراء العربية؟

    لم أختر أن أكون نجمة في سما الصحراء بقدر ما كانت مشيئة الله عز وجل؛ بأن نشلني ورحمني

    من تلك القيم والأصول اللا أخلاقية لمثل هذا المحيط المظلم.

    أم المؤمنين، لكلّ توهج أسبابه، ألاّ عرّفتنا أكثر عن سبب هذا التوهج الذي تمتلكينه؟

    لقد حباني الله عز وجل بالأصالة من حيث النسب، فنسبي من جهة الأب هو خديجة بنت خويلد ابن

    أسد ابن عبد العزى بن قصي بن كلاب فـ (قُصي بن كلاب) هو الجد الرابع لرسول الله صلى الله

    عليه واله وهو نسب خاتم النبوة محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي

    بن كلاب، أمّا سلالتي من الأم فأنا خديجة بنت فاطمة بنت زائدة بن أصم بن رواحة بن حجر بن

    عبد بن معيص بن عامر بن لُويَّ بن غالب، ولُويّ بن غالب هو الجد الثامن لرسول الله صلى الله

    عليه واله ، فقبل أن تتحد أرواحنا اتحدت جذورنا في الجد الثامن والتاسع والعشرين في نبييّ الله

    إسماعيل وإبراهيم الخليل عليهما السلام.

    شدّ ناظري وهج نجمةً برقت عطفاً وحناناً، فسألتها ما لهذه الصفة تتوهج من غير أن ينضب وهجها؟

    أجابتني وقد امتلأ مُحياها عطفاً وحناناً إن الإحساس بالغير له قيمة بجميع الأبعاد الإنسانية ويزيد

    من أواصر ووشائج المحبة وتماسك المجتمع، فالعطف على الصغير، واحترام الكبير، واحتواء

    الفقير يُطفئ غضب الرب.

    فسألتها: ألا ذكرتِ لنا موقفاً على ذلك؟

    أجابت واشرأبّ محياها بحمرة: كنت أحتفظ بتحفة من الطعام لخاتم الأنبياء محمد صلى الله عليه واله ورفيقه بعد عودتهما من رحلتهما الشاقة.

    ومن خلال تنقلي من نجمة إلى أخرى أُعجبت بإحدى النجمات وهي نجمة الثراء ولقد قرأت

    خطوطها العريضة في الثراء من تدبير سليم، واختيار الشركاء المتميزين بالحنكة التجارية، وهذا

    يسبقه توفيق من الله عز وجل وكما قرأت في نهاية ضوء هذه النجمة الشكر والحمد أن آلت هذه

    الثروة إلى نشر الإسلام وتحقيق أهدافه قال رسول الله صلى الله عليه واله: "ما نفعني مال قط مثل

    ما نفعني مال خديجة " (الامالي للطوسي ج2 ص 35)
    ، من هذه المقولة تشعبت عدة إضاءات في سماء الإسلام.

    أحسست بذكرك لنبي الرحمة حباً، ألا وصفتِ لنا نبينا عليه وآله أفضل الصلاة والسلام، وبرأيك ما هي اللغة التي تجدينها تستطيع أن تصوغ لنا هذه الشمائل العظيمة؟
    دنى فرمى من قوس حاجبه سهما فصادني حتى قتلت به ظلما
    وأسفر عن وجه وأسبل شعره فبات يباهي البدر في ليلةٍ ظلما

    وبما أنّ الجزيرة العربية تعج صحارها وقفارها بالشعر والشعراء، بات الشعر هو اللغة التي تُعدّ آلة

    من آلات الإعراب عن أصدق المشاعر، وهو محك حقيقي للمرأة العربية لإظهار براعتها الأدبية.

    سيدتي حباكِ الله عز وجل بالعديد من المميزات والخصائص التي فُضلتِ بها على بنات جلدتك ونساء الأنبياء، فما هي الأقرب لكِ؟

    أعتز بجميع الأنبياء والرسل وهو رُكنٌ من أركان الإيمان، لكن أثلج قلبي قول أبي البشر على نبينا

    وآله وعليه أفضل الصلاة والسلام: "إني لسيد البشر يوم القيامة إلا رجل من ذريتي، نبي من

    الأنبياء يقال له: محمد صلى الله عليه وآله، فضل عليّ باثنتين: زوجته عاونته وكانت له عونا،

    وكانت زوجتي عليّ عوناً، وإن الله أعانه على شيطانه فأسلم، وكفر شيطاني". (كشف الغمة ج2 ص11)


    ومن خلال تنقلنا من نجمة إلى أخرى من نجمات حياتها الزاخرة توقفنا عند الإيثار الذي ازداد به

    ضياؤها نوراً في السماء وتألقاً، أوصى الإسلام بالإيثار وكان قُربكِ من النبي صلى الله عليه

    واله أصل الإيثار ومعدنه فألا أطلعتنا على درة من درر هذا البحر الزاخر لتزدان بها ذاكرة الزمان؟

    لمحت في عينيها دمعاً منهمراً لما أنزل الله تعالى.. (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ)/ (الحجر:94)،

    قام حبيب قلوبنا أبو القاسم عليه أفضل الصلاة والسلام ونادى من على الصفا ثلاثاً:

    "يا أيها الناس إني رسول الله رب العالمين" فرمقه الناس بأبصارهم، وعاد وقالها بابي وأمي ثلاثاً

    على المروة ورمقه الناس بأبصارهم إلى أن رماه أبو جهل (لع) بحجر فشج ما بين عينيه، فجاءني

    علي مسرعاً، وخرجنا نبحث عن نبي الله محمد صلى الله عليه واله وكنت قد استبطنت الوادي

    وأنادي: من أحس لي النبي المصطفى؟ من أحس لي الربيع المرتضى؟ من أحس لي المطرود في

    الله؟ من أحس لي أبا القاسم؟ وتابعت هذه النجمة حسراتها توهجاً بتصدي النبي محمد

    المصطفى
    صلى الله عليه واله لتلك الحجرات.

    سيدتي أم المؤمنين أوصلتني إلى سؤالٍ يجول في خاطري، ماذا يعني لكِ الحصار في شعب أبي طالب؟
    (رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ)/ (البقرة:286)،

    حتى أخذ صدى صوتها ينضوي بتمتمة هذه الآية الشريفة، وأنهت اللقاء بنثر نجومٍ لا تقل بريقاً من

    سنا نجمها، لم يتسنَّ لي سؤالها، فسألت خيوط القمر الفضية: لأيّ الأعمال هي تحفة؟ أجابني بعد

    أن منحني إحداها ورسم لي طريقاً قد عده لي مسبقاً، إنها نفحات زيارة عاشوراء فالسلام عليكِ يا

    خديجة الغرّاء.

    نادية حمادة جاسم الشمري
    تم نشره في المجلة العدد48

  • #2
    الملفات المرفقة
    sigpic

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة تبارك مشاهدة المشاركة

      اهلا بابنتنا تبارك

      بورك فيك وشكرا على مرورك الرائع

      تعليق


      • #4
        اللهم صل على محمد وال محمد

        ابدعت كاتبتنا في لقائها الافتراضي هذا مع ام المؤمنين خديجة رضوان الله عليها

        واظهرت لنا من شخصيتها الكريمة بعض الجوانب من سيرتها رضوان الله عليها


        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وال محمد

          ابدعت كاتبتنا في لقائها الافتراضي هذا مع ام المؤمنين خديجة رضوان الله عليها

          واظهرت لنا من شخصيتها الكريمة بعض الجوانب من سيرتها رضوان الله عليها



          اهلا بمديرتنا الرائعة انرت منشورنا بردك الجميل

          نعم اختي لقد ابدعت الكاتبة جزاها الله خيرا وهذه هي رسالة

          رياض الزهراء تقديم المعلومة بشكل جديد وراقي

          فحيا الله الاخت نادية على ابداعاتها

          وشكرا لمرورك الرائع

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X