اللهم صل على محمد وآل محمد
ينقل احد زوار الامام الحسين عليه السلام… من دوله لبنان .. يقول
أثناء مسيرة المواساة في الأربعينية كان بجانبي طفل عراقي رافقني بالمسير لمئات الأمتار. سألته: من أين أتيت؟ -
قال من النجف الأشرف.
- ما اسمك؟ -
قال علي حسين.
- كم عمرك؟
قال- ١٠ سنوات.
- برفقة من تمشي لزيارة المولى عليه السلام؟
قال- لوحدي.
- كم مرة أتيت للزيارة؟
قال- ١١ مرة.
- فقلت: كيف يكون عمرك ١٠ سنوات،
وأتيت للزيارة ١١ مرة؟
فقال مبتسماً:…… .
أتيت في المرة الأولى حيث كنت جنيناً في بطن أمي، وفي المرة الثانية حملتني أمي على صدرها، وفي المرة الثالثة استعانت بعربة للأطفال، وفي المرة الرابعة أتيت ماشياً مع أمي، وفي المرة الخامسة أتيت بمفردي بعدما تُوفيت أمي رحمها الله، وبعدها أمشي لوحدي وأهدي لأمي ثواب المسير. - أخرس لساني عن النطق، وقلت في نفسي: يا سبحان الله هذا شعب يتجرع حب الحسين عليه السلام وهو في رحم أمه، ويتغذاه بالحليب وهو طفل رضيع. هنيئاً لشبل يذوب في حب الحسين عليه السلام، ويبُّرُّ أهله لهذه الدرجة. انها التربية الحسينية….
ثمرة العشق الحسيني
وجدت في عالم الذر
زرعت في عالم الأصلاب
كبرت في عالم الارحام
نضجت في عالم الدنيا
اينعت في عالم القلوب
قطفت فوزآ عظيمآ في عالم الأخره
لبيك ياحسين من المهد إلى الحد…