إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

كما وصلنا

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • كما وصلنا


    هذه رسالة من احدى الاخوات بعثتها الى المجلة لكي نجد لها حلا غما هو الحل برأيكم؟

    عزيزاتي كادر مجلة رياض الزهراء سلام الله عليكم أودّ طرح مشكلتي عليكم علّني أجد الحل

    المناسب لديكم أنا متزوجة وأعيش مع والدة زوجي؛ لأنه الولد الوحيد لديها، المشكلة تكمن في أن

    تصرفاتها ازدواجية فهي تكون طيبة في بعض الأحيان وفي أحيان أخرى عصبية وتعاملني بقسوة

    بعد ذلك تتغير طبيعتها وتعود طيبة وتندم على ما فعلته وهكذا فأنا بين مد وجذر بسبب تصرفاتها

    المضطربة حتى أطفالي بدَؤوا يتأثرون ويتضايقون فتارة تحضنهم وتقبلهم وتارة تضربهم وتبعدهم

    عنها بالسب والشتم وبدون أيّ سبب. اخبروني ماذا أفعل؟

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم

    القديرة اختي "كادر تحرير رياض الزهراء "

    هذه المشكلة قد تعاني منها الكثير من الاسر التي تسكن مع الاهل


    وهي ناشئة من امور عدة :

    كبر العمر للجد اوالجدة مما يؤدي الى تقلب بالمزاج حسب حالتهم الصحية والنفسية


    وايضا قد يؤثر تصرف الاخت او الاولاد بهم بحسب تعاملهم معهم من سوء او احسان اوحتى الزوج وهو الابن


    لان تصرفاته قد تعتبرها الام نابعة من زوجته ...


    والحل بسيط وهو التفهم لتقلب احوالهم واستذكار احاديث ال البيت ع


    مداراة الناس نصف الدين ،سيد القوم خادمهم


    وايضا ان الاخت ستكون مثلهم يوما عند كبرها وان بر الاهل دين مردود لنا من اولادنا


    والتحري لرضا العمة باغلب الاوقات وتوصية الابناء على ذلك ايضا


    الا فيما يتعارض مع الدين والشرع ....


    بوركتي ولك شكرنا على النشر القيم























    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة خادمة ام الخدر مشاهدة المشاركة
      بسم الله الرحمن الرحيم

      القديرة اختي "كادر تحرير رياض الزهراء "

      هذه المشكلة قد تعاني منها الكثير من الاسر التي تسكن مع الاهل


      وهي ناشئة من امور عدة :

      كبر العمر للجد اوالجدة مما يؤدي الى تقلب بالمزاج حسب حالتهم الصحية والنفسية


      وايضا قد يؤثر تصرف الاخت او الاولاد بهم بحسب تعاملهم معهم من سوء او احسان اوحتى الزوج وهو الابن


      لان تصرفاته قد تعتبرها الام نابعة من زوجته ...


      والحل بسيط وهو التفهم لتقلب احوالهم واستذكار احاديث ال البيت ع


      مداراة الناس نصف الدين ،سيد القوم خادمهم


      وايضا ان الاخت ستكون مثلهم يوما عند كبرها وان بر الاهل دين مردود لنا من اولادنا


      والتحري لرضا العمة باغلب الاوقات وتوصية الابناء على ذلك ايضا


      الا فيما يتعارض مع الدين والشرع ....


      بوركتي ولك شكرنا على النشر القيم
























      اهلا بجناب مشرفتنا الرائعة

      نعم غاليتي علينا مداراة كبار السن قدر الامكان

      لان حالاتهم المزاجية المتقلبة تفرض عليهم هذه التصرفات التي تبدو غريبة نوعا ما

      ومع ان هذه الحالة تنعكس على العائلة باكملها الا انه بالامكان التغلب على صعوباتها

      من خلال التعامل الحسن والصبر والمبادرة بالاحسان اليهم

      شكرا لك مشرفتنا جزاك الله خيرا

      تعليق


      • #4
        للعلم هذه المزاجية في التعامل لا تقتصر ع كبار السن فقط
        وافضل حل للتعامل مع المبتلي بها هو عدم الاستياء منه قدر الامكان او اخفاء الاستياء قدر الامكان والبقاء ع الود والمدآراة وكأن شيء لم يكن
        وسيعود لنا هذا التصرف بامور حسنة منها تعلم الصبر واستمرارية التزود بطاقته كلما تعرضنا لاساءة وتجاهلنا حدوثها
        ثانيا ان لم نستطع التحمل قربة للشخص نفسه فليكن قربة لله تعالى الا نستطيع ان نتحمل قربة له جل وعلا؟
        ثالثا يحسب لها من ضمن امور حسن التبعل
        رابعا يبقى جور المودة سائد في المنزل
        خامسا يبقى القلب خال من الاحقاد بما اننا احتسبنا تجاهلنا للاساءة قربة لله
        سادسا ان هذا السلوك الطيب سيضيف لانسانيك ويعكس ع روحك جمال لا تراه العين بل تبصره الارواح ..

        والكثييييير غير ان يسهم في التسامي الروحي نحو مدارج العلا
        لاننسى الكلمة الطيبة صدقة فهو حديث لمن لا ينطق عن الهوى ص
        للكلمة الطيبة اثر ووقع في القلب والنفس البشرية لايعلمه الا الله فلتكن طيبة الكلمة جميلة الود حسنة السلوك وكل شيء سيهون ويزول

        وفقها الله واياكم لكل خير

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة سرور مشاهدة المشاركة
          للعلم هذه المزاجية في التعامل لا تقتصر ع كبار السن فقط
          وافضل حل للتعامل مع المبتلي بها هو عدم الاستياء منه قدر الامكان او اخفاء الاستياء قدر الامكان والبقاء ع الود والمدآراة وكأن شيء لم يكن
          وسيعود لنا هذا التصرف بامور حسنة منها تعلم الصبر واستمرارية التزود بطاقته كلما تعرضنا لاساءة وتجاهلنا حدوثها
          ثانيا ان لم نستطع التحمل قربة للشخص نفسه فليكن قربة لله تعالى الا نستطيع ان نتحمل قربة له جل وعلا؟
          ثالثا يحسب لها من ضمن امور حسن التبعل
          رابعا يبقى جور المودة سائد في المنزل
          خامسا يبقى القلب خال من الاحقاد بما اننا احتسبنا تجاهلنا للاساءة قربة لله
          سادسا ان هذا السلوك الطيب سيضيف لانسانيك ويعكس ع روحك جمال لا تراه العين بل تبصره الارواح ..

          والكثييييير غير ان يسهم في التسامي الروحي نحو مدارج العلا
          لاننسى الكلمة الطيبة صدقة فهو حديث لمن لا ينطق عن الهوى ص
          للكلمة الطيبة اثر ووقع في القلب والنفس البشرية لايعلمه الا الله فلتكن طيبة الكلمة جميلة الود حسنة السلوك وكل شيء سيهون ويزول

          وفقها الله واياكم لكل خير

          طرح رائع اختنا العزيزة سرور

          اضافاتك قيّمة وذات نفع

          فما اجمل المرأة حينما تتمتع بهذه الروحية العالية

          من الخُلق الرفيع وبهذا المستوى من الثقافة الواعية

          التي تطبقها على ارض الواقع

          شكرا لك اختي وفقك الله لكل خير

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X