إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اذا لم تنوب في شهر التوبه ؟ فمتى سنتوب ؟.

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اذا لم تنوب في شهر التوبه ؟ فمتى سنتوب ؟.



    من لم يندم في شهر رمضان فمتى سيتوب؟
    هاهو شهر رمضان، قد غلقت فيه أبواب النيران، وفتحت فيه أبواب الجنان، وصفدت فيه مردة الجان، وكُبِت فيه الشيطان، ها هو باب التوبة قد فتح، فليدخل فيه التائبون، {وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِّمَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً ثُمَّ اهْتَدَى}، رمضان! شهر تغسل فيه الحوبات، وتنبذ فيه الخطيئات، فلا يخرجن هذا الشهر إلا وقد تبدلت الطباع، وتغيرت الأوضاع، وظهر أثر رمضان على الظاهر والباطن، هكذا نستلهم منه العبر، ونجني الدرر، من شهر البكاء والعبرات، والندم على ما فات
    ، اللهم اغفر لنا ما قدمنا وما أخرنا، وما أسررنا وما أعلنا، يا عالم الخفيات، يا مجيب الدعوات.
    sigpic

  • #2
    الأخت الفاضلة ( المستغيثه بالحجه )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الطرح الطيب
    وأقول نعم :
    شهر رمضان هو شهر التوبة والندم، وأنه شهر المغفرة ومحو السيئات وأنه شهر العتق من النيران، وهو موسم الخيرات، وفرصة لا تعوض، وفيه ليلة خير من ألف شهر.

    في شهر رمضان مقدار الربح والخسارة يتفاوت من إنسان لآخر، فهناك من كسب أرباحاً طائلةً لا تعد ولا تحصى، فهذا والله هو السعيد،
    وهناك الشقي الذي خسر الدنيا والأخرة . فطوبى لمن أجاب فأصاب ..وويل لمن طرد عن الباب..








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3

      سلمت يداكِ امي الحبيبة حقاً هو شهر التوبة والندم
      الملفات المرفقة
      sigpic

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة الرضا مشاهدة المشاركة
        الأخت الفاضلة ( المستغيثه بالحجه )
        بارك الله تعالى فيكم على هذا الطرح الطيب
        وأقول نعم :
        شهر رمضان هو شهر التوبة والندم، وأنه شهر المغفرة ومحو السيئات وأنه شهر العتق من النيران، وهو موسم الخيرات، وفرصة لا تعوض، وفيه ليلة خير من ألف شهر.

        في شهر رمضان مقدار الربح والخسارة يتفاوت من إنسان لآخر، فهناك من كسب أرباحاً طائلةً لا تعد ولا تحصى، فهذا والله هو السعيد،
        وهناك الشقي الذي خسر الدنيا والأخرة . فطوبى لمن أجاب فأصاب ..وويل لمن طرد عن الباب..
        جعلنا الله واياكم من التائبين آل مغفوره ذنوبهم وتقبل الله صيامكم وطاعاتكم
        sigpic

        تعليق

        عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
        يعمل...
        X