إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من هم البكَّاؤون الخَمْسة؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من هم البكَّاؤون الخَمْسة؟

    💢بكَتْ السيدة الزهراء على رسول الله حتَّى تأذَّى بِها أهْل المَدينة..!
    💢فما هي حكايةُ الزهراء صلوات الله عليها مع بيتِ الأحزان..؟

    يقولُ الإمام_الصادق "صلواتُ الله عليه":
    (البكَّاؤون خَمْسة: آدم، و يعقوب، و يُوسف، و فاطمة بنت محمّد "صلّى الله عليه وآله" و علي بن الحسينِ "السّجاد صلواتُ الله عليه"،
    ▪️فأمَّا آدم فبَكى على الجنَّة حتَّى صارَ في خَدَّيهِ أمثالُ الأودية.
    ▪️و أمَّا يعقوب فبَكى على يُوسف حتَّى ذَهَب بَصرهُ و حتَّى قيْلَ لهُ: {تالله تَفْتَأُ تَذكُرُ يُوسُفَ حتَّى تكُونَ حَرَضاً أو تكُونَ مِنَ الهالكِينَ}
    ▪️و أمَّا يُوسف فبكى على يَعقوب حتَّى تأذَّى بهِ أهْلُ السجن، فقالوا له: إمَّا أن تبكي الَّليل و تَسْكتَ بالنهار و إمَّا أن تبكي النهار و تَسْكتَ بالَّليل، فصالحهم على واحدةٍ مِنْهما.
    ▪️و أمَّا فاطمة فبَكَتْ على رسول_الله حتَّى تأذَّى بها أهل_المدينة،
    فقالـوا لها: قد آذيتنا بِكَثرةِ بُكائِكِ..
    فكانتْ تَخْرجُ إلى المَقابِر فتبكي حتَّى تَقضي حاجتها من البكاء ثُمَّ تنصرف.
    ▪️و أمَّا عليُّ بن الحُسين فبَكى على الحسين أربعينَ سَنةً، ما وُضِعَ بينَ يديهِ طعامٌ إلاّ َبكى حتَّى قالَ لهُ مولىً لهُ:
    جُعلتُ فِداكَ يا ابنَ رَسولِ اللهِ إنّي أخافُ عليكَ أن تكونَ من الهالكين،
    قال: إنَّما أشكو بثَّي وحُزني إلى اللهِ و أعلمُ من اللهِ ما لا تعلمون، إنّي ما أذكُرُ مَصْرَعَ بني فاطمة إلاَّ خنقتني لذلكَ عبرة).
    [كامل الزيارات]

    لاحظوا هذهِ العبارة القاسية و المُؤلمة جدّاً و المُقرحة للقُلوب، حين يقول الإمام:
    (و أمَّا فاطمة فبَكَتْ على رسول الله حتَّى تأذَّى بها أهل المدينة، فقالـوا لها: قد آذيتنا بِكَثرةِ بُكائِكِ)
    ألمِثل حبيبة الله و بضعة رسول الله و روحهِ التي بين جَنبيه يُقال مِثل هذا الكلام:
    "قد آذيتنا بِكَثرةِ بُكائِكِ"..!!!
    أيّ ظُلْمٍ وقع عليكِ يا أُمّ الحسن و الحُسين مِن هذهِ الأمّة البائسة المُنقلبة على أعقابها..؟!

    لم يكفِ القوم انتهاكُ حُرمتها، و الهجوم على دارها،
    و عَصْرها بين الحائط و الباب، و كسر ضلعها،
    و إسقاط جنينها، و ركلها، و ضربها،
    و وكزها بنعل السيف في خاصرتها و تعذيبها وشتمها و قذفها..
    لم يكتفوا بكلّ هذا الظُلم الفظيع..
    بل مَنعوها حَتّى مِن البكاء على أبيها المُصطفى "صلّى الله عليه و آله" كما يذكر الشيخ المجلسي في البحار، يقول:
    (و اجتمع شيوخُ أهل المدينة، و أقبلوا إلى #أمير_المؤمنين فقالوا له:
    يا أبا الحَسَن إنَّ فاطمة تبكي الّليل والنهار فلا أحد مِنّا يتهنّأُ بالنَوم في الّليل على فُرُشنا،
    ولا بالنهار لنا قرار على أشغالنا و طلب معايشنا،
    و إنّا نُخبرك أن تَسألها إمّا أن تبكي ليلاً أو نهاراً...
    فأقبل أميرُ المؤمنين "صلواتُ الله عليه" حتّى دخل على فاطمة وهي لا تفيقُ مِن البكاء ولا ينفعُ فيها العزاء،
    فلمّا رأتهُ سكنتْ هُنيئة له، فقال لها:
    يا بنت رسول الله.. إنّ شيوخ المدينة يسألوني أن أسألكِ إمّا أن تبكين أباك ليلاً و إمّا نهاراً.

    فقالت: يا أبا الحسن ما أقلّ مَكثي بينهم، و ما أقربَ مَغيبي مِن بين أظهُرهم،
    فوالله لا أسكتُ ليلاً ولا نَهاراً..
    أو ألحقَ بأبي رسول الله.
    فقال لها عليٌ: إفعلي يا بنتَ رسول الله ما بدا لك.
    ثمّ إنّهُ بنى لها بيتاً في البقيع نَازحاً عن المَدينة يُسمَّى بيتَ الأحزان، و كانتْ إذا أصبحتْ "صلواتُ الله عليها" قدّمتْ الحَسَن والحُسين أمامها، و خرجتْ إلى البقيع باكية،
    فلا تزال بين القُبور باكية، فإذا جاء الّليل أقبلَ أمير المؤمنين إليها وساقها بين يديه إلى منزلها..)
    [بحار الأنوار: ج٣٥]

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X