إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

دلالات مناداة الله عزوجل ( يا أنيس المستوحشين)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • دلالات مناداة الله عزوجل ( يا أنيس المستوحشين)



    عن احد ادعية النبي(ص) وما عدناك ان نتناول جوانبه البلاغية وما تنطوي عليه الجوانب المذكورة من الدلالات الملفتة للنظر، منها: استهلال الدعاء بعبارة يا مؤنس المستوحشين، ويا أنيس المنفردين، حيث تتضمن هاتان الفقرتان من الدعاء جملة نكات نحدثك عنها الان.
    ان اول ما يلفت نظرك هنا هو: ان المقطع المذكور من الدعاء يستخدم عبارة "يا مؤنس المستوحشين" ثم عبارة "يا أنيس المنفردين"... والسؤال الذي قد ينبثق على لسانك هو: ما هو الفارق اولاً بين "المؤنس" وبين "الأنيس"، ثم ما هو الفارق ثانياً بين "المستوحشين" و"المنفردين"؟ ومع اننا اجبنا عابراً على السؤال المتقدم الا ان الاجابة تفرض علينا تفصيلاً للسؤال فنقول:
    اما بالنسبة الى الفارق بين المؤنس وبين الانيس فان "المؤنس" بمعنى "المبصر" مثل قوله تعالى (آنس من جانب الطور الايمن) بمعنى ابصر ... كما ورد في الادعية قوله(ع) يا مؤنس المستوحشين في الظلم، بمعنى الابصار في الظلمة، حيث ان المستوحش في الظلام، يتطلع الى من ينظر اليه ليطرد عنه الوحشة..
    واما بالنسبة الى "الأنيس" فمعناه الذي نسكن اليه ونألفه.. وبذلك يتضح لك الفارق بين "المؤنس" وبين "الأنيس"، حيث انك في الحالة الاولى تتحسس بان الوحشة قد تبددت لان الله تعالى هو المؤنس، وفي الحالة الثانية، تتحسس بانك لست منفرداً بل هناك من تأنس به، أي تألفه وتسكن اليه..
    اذن: للمرة الجديدة نكرر ما سبق ان قلناه من أن المؤنس بمعنى المبصر وان الانيس بمعنى من نألفه، ومن ثم فان الفارق بين "المستوحشين" وبين "المنفرد" يبدأ فيتضح بشكل اكثر جلاءاً...
    حيث قلنا سابقاً بان المستوحش هو الذي يغلفه الخوف من المكان الذي يحيا فيه، بينما المنفرد هو الذي يحيا منفرداً لا أليف له... واذا اتضح هذا نتقدم الى فقرة جديدة من دعاء النبي(ص) المذكور وهي فقرة "ويا ظهر المنقطعين"...
    ماذا نستخلص منها؟
    لو دققنا النظر في العبارة المذكورة لامكننا ان ندرك دلالتها بوضوح عندما نأخذ بنظر الاعتبار اننا حيال استعارة طريفة وعميقة هي ان النبي(ص) خلع سمة "الظهر" على من نتجه اليه بالدعاء وجعل ذلك بالنسبة الى المنقطع ... والسؤال اولاً، من هو "المنقطع" ... المنقطع هو الذي ذهب منه ما يستند اليه من القوى، ومنه المنقطع في السفر مثلاً وهو من ذهب ماله فانقطع من المادة التي يستمد منها قوته في استمرارية المسير... ومما لاشك فيه، ان الظهر هو: القوة التي يستطيع الشخص بواسطتها ان يحمل ما ثقل من المادة بواسطتها... فاذا نقلنا هذه الدلالة، التي تتصل بالتجربة البشرية الى اله تعالى او جعلناها تعبيراً مجازياً هو الاستعارة أي اعرنا ما هو مادي الى ما هو منزه عن التجسم وهو الله تعالى يكون المعنى حينئذ ان الله تعالى هو "القوة" التي يستند اليها كل من انقطع به الطريق أي كل من لا قوة له البتة الا بالله العلي العظيم، تبعاً لمقولة "لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم".
    اذن: اتضح تماماً معنى قوله(ص) "يا ظهر المنقطعين"، ... والمهم بعد ذلك هو ان نستثمر هذه العبارة وننطق بها بصدق، ومن ثم لابد لنا ان نتصاعد بدرجة سلوكنا العبادي والتصاعد به الى النحو المطلوب.



    كتبه - الدكتور محمود البستاني
    من مؤسسة السبطين العالمية
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X