إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ماذا يقول الله ورسوله عن التطبيع مع اليهود

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ماذا يقول الله ورسوله عن التطبيع مع اليهود

    ماذا يقول الله ورسوله عن التطبيع مع اليهود

    انتشرت في الاونه الاخيره دعوات للتطبيع مع اليهود وقبل ان نتعرف الى مايقوله الله ورسوله عن الموضوع نستعرض سريعا المفردات التاليه
    1- مالمقصود بالتطبيع مع اسرائيل
    2-التوراه
    3- التلمود
    اولا - التطبيع مع اسرائيل
    يعني بناء علاقات رسمية وغير رسمية سواء كانت سياسية أو إقتصادية أو ثقافية أو علمية أو إستخباراتية وعسكريه مع الكيان الصهيوني، ويعني التسليم بحق إسرائيل في الأرض العربية المحتله بفلسطين وحقها في بناء المستوطنات وحقها في تهجيرالفلسطينين ورفض عوده المهجرين وتدمير بيوتهم وقراهم، وعدم اعاده الاراضي العربيه المحتله في سوريا ولبنان ومصر الى اهلها ويكون التطبيع هو الإستسلام والرضا بأبشع مراتب الذل والهوان والتنازل عن الكرامة وعن الحقوق
    الغريب أن الإمارات هي الراعي الأساس والمهم في هذا المشروع العقائدي الخطير والتي تسعى من خلاله ايضا إلى اصدار كتاب( مقدس ) يُمثل الديانات الثلاث (اليهودية ، المسيحية، الإسلام). وذلك من خلال إعادة صياغة النصوص الدينية لكل الديانات الثلاث عن طريق اختصار واختزال تعاليم التوراة والإنجيل والقرآن وصهرها في كتاب واحد. ولكن الاخطر في هذا المشروع هو اختفاء العروبة والإسلام لصالح الرؤية التوراتية الصهيونية (1)
    وذلك يعني اننا نتنازل حتى عن ديننا ومعتقداتنا وكرامتنا
    ثانيا - التوراه
    التوراة وتسمى الناموس، وتحتوي على أسفار موسى الخمسة وهذه الأسفار الخمسة هي مقدمة العهد القديم
    ومعناها القانون والتعليم والشريعة؛ هي الوحي المكتوب في الألواح التي أنزلها الله تعالى على موسى عليه السلام هداية لبني إسرائيل ويسميها النصارى (العهد القديم) مع إضافة أسفار أخرى وكتابات لها، وقد أخذوا هذه التسمية من سفر إرميا (2)
    ثالثا - التلمود
    التلمود كتابا يعظمه اليهود أشد من تعظيمهم للتوراة ، ويزعمون أن موسى عليه السلام لما استلم التوراة من ربه مكتوبة في الألواح، استلم كذلك تعاليم التلمود معها شفاهًا
    والتلمود روايات شفوية تناقلتها الحاخامات حتى جمعها الحاخام يوحناس (أو يهوذا) عام (150م) في كتاب سمّاه ( المشنا ) أي تفسير التوراة، ثم زيد في هذا( المشنا) عام (216م) ثم (شرح المشنا) في كتاب يسمى (جمارا) فمن (المشنا )و(الجمارا) يتكون التلمود الذي يحتل في نفوس اليهود منزلة تزيد كثيرًا على منزلة التوراة لموافقتها تركيبتهم النفسية العدوانيه ويحكم تصرفاتهم واعتقاداتهم (3)
    التلمود اهم من التوراه عند اليهود
    يقول اليهود:
    « إن من يقرأ التوراة بدون المشنا والجمارا فليس له إله »
    ولعل هذا التلمود هو ما عناه النبي صلى الله عليه وسلم في قوله:
    (إن بني إسرائيل كتبوا كتابًا فاتبعوه وتركوا التوراة) (4)
    والى ذلك يشير القران الكريم
    (فَوَيْلٌ لِّلَّذِينَ يَكْتُبُونَ ٱلْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَـٰذَا مِنْ عِنْدِ ٱللَّهِ لِيَشْتَرُواْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَّهُمْ مِّمَّا يَكْسِبُونَ )البقره 79
    وقال تعالى :
    وَمِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لَا يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلَّا مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَائِمًا ذَٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُوا لَيْسَ عَلَيْنَا فِي الْأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ (75) ال عمران
    وهذه الآية الكريمة تلخص كثيراً من تعاليم التلمود التي سنتطرق اليها في هذا البحث
    وقد قال البابا جريجوري التاسع عام (1242م):
    ( أن التلمود يتضمن كل الكفر والإلحاد والخسة )
    وبه يريد اليهود ان يستعبدو العالم باسره فانهم وحدهم ابناء الله وباقي البشر حمير خلقت لمساعدتهم وقد جاء في التلمود:
    (اليهود بشر لهم إنسانيتهم، أما الشعوب الأخرى فهم عبارة عن حيوانات )(5)
    ماذا يقول الله عن التطبيع مع اليهود
    وردت عشرات الايات في القران الكريم تنهى عن موالاه اليهود واشراكهم في امور المسلمين والاستعانه بهم ونورد بعضا منها
    اولا- قال تعالى:
    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَىٰ أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (51) المائده
    جاء في البيان في تفسير القران للقرطبي وجامع البيان في تفسير القران للطبري
    عن السديّ
    قال: لـما كانت وقعة أُحد، اشتدّ الموقف علـى طائفة من الصحابه وتـخوّفوا أن يُدال علـيهم الكفـار، فقال رجل لصاحبه: أما أنا فألـحقُ بدَهْلَكَ الـيهودي فآخذ منه أماناً وأتهوّد معه، فإنـي أخاف أن تدال علـينا الـيهود. وقال الآخر: أما أنا فألـحق بفلان النصرانـيّ ببعض أرض الشام فآخذ منه أماناً وأتنصر معه. فأنزل الله تعالـى الايه
    وفي الكشاف للزمخشري
    لا تتخذوهم أولياء تنصرونهم وتستنصرونهم وتؤاخونهم وتصافونهم وتعاشرونهم معاشرة المؤمنين. ثم علل النهي بقوله { بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ } أي إنما يوالي بعضهم بعضاً لاتحاد ملتهم واجتماعهم في الكفر،
    { وَمَن يَتَوَلَّهُمْ مّنكُمْ فَإِنَّهُ } من جملتهم وحكمه حكمهم. وهذا تغليظ من الله وتشديد في وجوب مجانبة المخالف في الدين واعتزاله
    ثانيا – قال تعالى :
    (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا )(82) المائده
    وفي التفسير الكبير للرازي
    قوله تعالى: { لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ ٱلنَّاسِ عَدَاوَةً لّلَّذِينَ ءامَنُواْ ٱلْيَهُودَ وَٱلَّذِينَ أَشْرَكُواْ }
    أعلم أنه تعالى ذكر في هذه الآية أن اليهود في غاية العدواة مع المسلمين، ولذلك جعلهم قرناء للمشركين في شدة العداوة، بل نبه على أنهم أشد في العداوة من المشركين من جهة أنه قدم ذكرهم على ذكر المشركين
    ثالثا – قال تعالى :
    (يٰأَيُّهَا ٱلَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَتَّخِذُواْ بِطَانَةً مِّن دُونِكُمْ لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالاً وَدُّواْ مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ ٱلْبَغْضَآءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ قَدْ بَيَّنَّا لَكُمُ الآيَاتِ إِنْ كُنْتُمْ تَعْقِلُونَ)
    ال عمران 118
    يقول البغوي في تفسيره معالم التنزيل
    قَالَ ابْنُ عَبَّاسٍ: كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْمُسْلِمِينَ يُوَاصِلُونَ الْيَهُودَ لِمَا بَيْنَهُمْ مِنَ الْقَرَابَةِ وَالصَّدَاقَةِ وَالْحِلْفِ وَالْجِوَارِ وَالرَّضَاعِ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ تَعَالَى هَذِهِ الْآيَةَ يَنْهَاهُمْ عَنْ مُبَاطَنَتِهِمْ خَوْفَ الْفِتْنَةِ عَلَيْهِمْ،
    رابعا – وقال تعالى :
    (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ تُلْقُونَ إِلَيْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ وَقَدْ كَفَرُوا بِمَا جَاءَكُمْ مِنَ الْحَقِّ )(الممتحنه1)
    خامسا – وقال تعالى :
    وَلَنْ تَرْضَىٰ عَنْكَ الْيَهُودُ وَلَا النَّصَارَىٰ حَتَّىٰ تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ قُلْ إِنَّ هُدَى اللَّهِ هُوَ الْهُدَىٰ وَلَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْوَاءَهُمْ بَعْدَ الَّذِي جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ مَا لَكَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِيٍّ وَلَا نَصِيرٍ (120) البقره
    سادسا – وقال تعالى
    وَلَا تَرْكَنُوا إِلَى الَّذِينَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّكُمُ النَّارُ وَمَا لَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ مِنْ أَوْلِيَاءَ ثُمَّ لَا تُنْصَرُونَ ﴿ ١١٣ ﴾هود
    سابعا – وقال تعالى :
    (لَّا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ۚ(المجادله 22)
    فهذه الآيات وغيرها الكثيرفي الكتاب العزيز، كلها تحذر من الركون إلى الكافرين وموالاتهم واتخاذهم أصدقاء، والاستعانة بهم لا تتم إلا بموالاتهم ومودتهم والركون إليهم
    ماذا يقول رسول الله (ص) عن التطبيع مع اليهود
    اولا - عن عائشة أنها قالت:
    (خرج رسول الله قِبَل بدر فلما كان بحـرَّة الوَبَرة أدركه رجل قد كان يذكر منه جُرأة ونَجْدة ففرح أصحاب رسول الله حين رأوه فلما أدركه قال لرسول الله: جئت لأتبعك وأصيب معك، قال له رسول الله: تؤمن بالله ورسوله؟ قال: لا. قال: فارجع فلن استعين بمشرك )
    ثانيا- ما أخرجه الطحاوي والحاكم عن أبي حميد الساعدي:
    (أن رسول الله خرج يوم أحد حتى إذا جاوز ثنية الوداع إذا هو بكتيبة خشناء، فقال من هؤلاء؟ فقالوا: هذا عبد الله ابن أبي بن سلول في ستمائة من مواليه من اليهود أهل قينقاع وهم رهط عبد الله بن سلام
    قال: وقد أسلموا؟
    قالوا: لا يا رسول الله
    قال: قولوا لهم فليرجعوا فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين)
    ثالثا - روى الإمام أحمد والحاكم عن خبيب بن أساف قال:
    (خرج رسول الله في بعض غزواته فأتيته أنا ورجل قبل أن نسلم فقلنا إنا نستحي أن يشهد قومنا مشهدًا ولا نشهده معهم، فقال: أأسلمتما
    قلنا: لا
    قال: فإنا لا نستعين بالمشركين على المشركين )
    هذه النصوص وغيرها الكثير غاية في الصحة والصراحة على تحريم الاستعانة بالمشركين في الحرب والقتال، فلا يحل لمسلم يؤمن بالله واليوم الآخر أن يستعين بكافر أو يجيز الاستعانة بهم وهو يعلم هذه النصوص الصحيحة الصريحة. (7)
    رابعا- عن عمر بن الخطاب أنه سمع رسول الله (ص)- يقول
    (لأُخْرِجَنَّ اليهودَ والنصارى مِن جَزِيرة العرب حتى لا أدَعَ إلا مُسلما ) (صحيح رواه مسلم)
    عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال خامسا -
    ( ما خلا يهوديان بمسلم إلا هما بقتله)(8)
    عن أبي هريرة قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( ماخلا يهودي بمسلم قط، إلا همَّ بقتله )ورواه ابو الشيخ وابن مردويه عن ابي هريره
    كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ( لا تراءى ناراهما )
    ومن يقتل الانبياء والرسل يسهل عليه قتل غيرهم ودينهم وتلمودهم يحث على قتل كل من هو غير يهودي
    واليهودي يستكثر حتى السلام على المسلمين
    - حَدَّثَنَا أَبُو اليَمَانِ، أَخْبَرَنَا شُعَيْبٌ، عَنِ الزُّهْرِيِّ، قَالَ: أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ، أَنَّ عَائِشَةَ قَالَتْ: دَخَلَ رَهْطٌ مِنَ اليَهُودِ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ ﷺ فَقَالُوا: السَّامُ عَلَيْكَ، فَفَهِمْتُهَا فَقُلْتُ: عَلَيْكُمُ السَّامُ وَاللَّعْنَةُ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: مَهْلًا يَا عَائِشَةُ، فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الرِّفْقَ فِي الأَمْرِ كُلِّهِ فَقُلْتُ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، أَوَ لَمْ تَسْمَعْ مَا قَالُوا؟
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ﷺ: فَقَدْ قُلْتُ: وَعَلَيْكُمْ(9)
    والمقصود بالسام الموت
    ماذا قال الصحابه عن التطبيع مع اليهود
    ماذا قال عمر بن الخطاب
    وكما ثبت بالكتاب والسنة منع الاستعانة بالكفار فكذلك الصحابة ذهبوا إلى منع الاستعانة بالكفار ومن ذلك
    ذكر البيهقي عن أبي موسى:
    (أنه استكتب نصرانيًّا فانتهره عمر وقرأ:
    {يا أيها الذين آمنوا لا تتخذوا اليهود والنصارى أولياء} الآية.
    فقال أبو موسى: والله ما توليته وإنما كان يكتب فقال: أما وجدت في أهل الإسلام من يكتب؟ فقال: لا تدنهم إذ أقصاهم الله ولا تأمنهم إذ خونهم الله ولا تعزهم بعد أن أذلهم الله)
    اليهود اعداء البشريه
    لايمكن لليهودي ان يتعايش بسلام وود واحترام مع غير اليهودي لانه لايعتبره انسان اصلا بل يراه من الحيوانات المسخره لخدمتهم وفقا لتعاليم تلمودهم
    ونجد في تعاليم التلمود مايلي :
    1-(سرقة مال غير اليهودي استرداد لأموال اليهود من سالبها )
    2-اهدم كل قائم , لوث كل طاهر , احرق كل أخضر , كي تنفع يهوديا بفلس)
    3-العن رؤساء الأديان سوى اليهود ثلاث مرات كل يوم )
    4- الأرواح غير اليهودية أرواح شيطانية أو شبيهة بأرواح الحيوانات )
    5- (يجب على اليهودي أن يبذل جهده لمنع امتلاك باقي الأمم للعقار , وألا يمدحهم أو يصفهم بالحسن والجمال , ولا يهبهم شيئا بدون ثمنه)
    6- (غير مصرح لليهودي أن يقرض الأجنبي إلا بربا)
    7-(مصرح لليهودي أن يغش غير اليهودي , ويحلف له أيمانا كاذبة , بشرط ألا يكشف الأخير غشه , حتى لا يضر بالدين في عيون الآخرين)
    اليهود قتله مارقون ودينهم يامرهم بالقتل واليك جانبا من تعليمات التلمود
    8-(اقتلوا جميع من في المدن من رجل وامرأة وطفل وشيخ , وحتى البقر والغنم والحمير , بحد السيف )
    9-( اقتل أفضل من قدرت عليه من غير اليهود)
    10-(إن قتل المسيحي من الأمور المأمور بها، وإن العهد مع المسيحي لا يكون عهدًا صحيحًا يلتزم اليهودي القيام به )
    11- (إن إبراهيم أكل أربعة وسبعين رجلًا وشرب من دمائهم دفعة واحدة )
    12- (محرم على اليهودي أن ينجي أحدا من باقي الأمم من هلاك , أو يخرجه من حفرة وقع فيها)
    13- (من رأى أحد الأمميين يقع في حفرة لزمه أن يسدها بحجر)
    ويبشرنا دعاه التطبيع بانشاء كنيسه في الناصريه وبناء كنائس في الامارات ولاندري كيف تتم العباده فيها وعلى اي اساس واليهود لهم موقف واضح من السيد المسيح (ع) ومن الكنائس وجاء في معتقداتهم في التلمود مايلي
    ماذا يقول اليهود في تلمودهم عن السيد المسيح وعن المسيحين
    14- (يسوع الناصري ابن غير شرعي حملته أمه وهي حائض سفاحًا من العسكري باندار)
    15-(مات يسوع كبهيمة ودفن في كومة قمامة )
    16 -( وقد كان المسيح ساحرًا وثنيًا )
    17- (الكنائس المسيحية بمقام قاذورات، والواعظون فيها أشبه بالكلاب النابحة)
    18-(كنائس المسيحين كبيوت الضالين ومعابد الاصنام فيجب على اليهودتخريبها)
    19-(القديسون المسيحيون مخنثون, والقديسات المسيحيات مومسات)
    20-(المسيحيون نجسون يشبهون الروث والغائط)
    21-(المسيحيون ليسوا كالبشر بل بهائم وحيوانات)
    22-(يجب على كل يهودي أن يلعن المسيحيين كل يوم ثلاث مرات، ويطلب من الله أن يبيدهم ويفني ملوكهم وحكامهم، وعلى الكهنة اليهود أن يصلّوا ثلاث مرات بُغضًا للمسيح الناصري )
    اليهود يسيئون لله سبحانه وتعالى في تلمودهم
    22- (ندم الله على تركه اليهود في حال التعاسة حتى أنه يبكي ويلطم كل يوم )
    23- (إن الله إذا حلف يمينًا غير قانونية احتاج إلى من يُحلّه من يمينه )
    24-(وقد اعترف الله بخطئه في تصريحه بتـخريب الهيكل فصار يبكي ويمضي ثلاثة أجزاء الليل وهو يزأر كالأسد قائلًا: تبًا لي)
    25- (إن الله يستشير الحاخامات على الأرض عندما تواجهه مسألة عويصة لا يمكن حلها في السماء)
    26- (ولا شغل لله في الليل غير تعليمه التلمود مع الملائكة)
    واذا كان بالامكان اختيار نصوص من القران والانجيل والتوراه لغرض استحداث (كتاب مقدس ) للديانه الابراهيميه الجديده فكيف سنحل موضوع الرب الذي نعبده فربنا الذي نعبده لاشريك له لم يلد ولم يولد وهم يقولون انهم ابناء الله واحباؤه وان العزير ابن الله والسيد المسيح ابن الله ..تعالى الله عن ذلك علوا كبيرا
    التلمود يحتقر البشريه جمعاء
    27-(اليهود بشر لهم إنسانيتهم، أما الشعوب الأخرى فهم عبارة عن حيوانات)
    28-(يحل اغتصاب الطفلة غير اليهودية متى بلغت من العمر ثلاث سنوات)
    29-(إن لليهود الحق في اغتصاب غير اليهوديات)
    30- (إتيان زوجات الأجانب جائز , لأن المرأة غير الإسرائيلية كبهيمة , ولا عقد مع البهائم)(10)

    وبعد التطبيع ..هل سيعيد لنا اليهود الجولان والاراضي الفلسطينيه واللبنانيه والمصريه وهل سيسمحون بعوده الفلسطينيين الى مدنهم وقراهم وهل سيمزقون علمهم الداعي الى انشاء دوله يهوديه تبتلع ارض العرب والمسلمين من النيل الى الفرات وهل سيمزقون تلمودهم الداعي الى احتقار وقتل الجنس البشري من غير اليهود
    ام اننا سنسعى اذلاء صاغرين متنازلين عن مبادئنا وكرامتنا وشرفنا وديننا من اجل سلامه عروش طغاتنا


    المصادر
    (1) (مصطفى الهادي في الابراهيميه دين التطبيع الجديد )
    (2) (إرميا 31: 31ـ 33)
    (3) (ابراهيم الدميجي في وما ادراك ما التلمود )
    (4) (رواه الطبراني وحسنه الألباني في صحيح الجامع 1/409).
    (5) التلمود - نشاته –تاريخه –مقتطفات من نصوصه
    اعداد راهب من دير البرموس ومراجعه نيافه الانبا ايسو ذورس
    الناشر الالكتروني مكتبه الكتب المسيحيه
    (6) المصدر السابق
    (7)القول المختار في حكم الاستعانه بالكفار للشيخ حمود بن عقلاء الشعيبي
    (8) السخاوي في المقاصد الحسنه 957
    (9) صحيح البخاري حديث 6256
    (10) المصدر الوارد في رقم (5)
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X