إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

في رحاب مؤسس المذهب (الجعفري ) الامام الصادق (عليه السلام )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • في رحاب مؤسس المذهب (الجعفري ) الامام الصادق (عليه السلام )

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخواتنا العزيزات .. نلج في عبقات كلام عذب واريج مبارك من نفحات رحاب مولانا وامامنا جعفر الصادق (عليه السلام ) لنحقن دمنا بحب مولى اخر وامام سادس من ائمتنا (عليهم السلام اجمعين ) وذلك من خلال رافد من روافد ذكره المبارك الا وهو برنامج ( مؤسسون عظماء ) لنتعرض الى حوادث ومواقف حدثت في عصره (عليه السلام ) وبيان ملامح ذلك العصر .
    اذن ننتظر مشاركاتكم حول حياة مولانا الصادق (عليه السلام ) من يود المشاركة باقوال له (ع) او بمواقف معينة او تحليلة فنحن بانتظار تلك المشاركات .
    اضافة الى من لديه اسئلة ومحاور حول حياته المباركة ويود ان نعرضها على ضيفنا الكريم والموفق في خدمة اهل البيت (عليهم السلام ) سماحة السيد عدنان جلوخان من التوجيه الديني في العتبة العباسية المقدسة كل ذلك في البرنامج المباشر
    (مؤسسون عظماء ) والذي ياتيكم صباح كل يوم اثنين الساعة 10:30
    تصحبكم به في التقديم: زهراء فوزي . وفي الاخراج :سرى المسلماني
    التعديل الأخير تم بواسطة صدى الاذاعة; الساعة 24-06-2015, 04:41 PM.

  • #2
    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    وحياكم الله وبرامجكم القيمة المباركة بذكر ال ياسين الاطياب الاطهارو
    في رحاب سيدنا ومولانا سيد المذهب ورئيسه
    اذكر لكم بعض القصص والمواقف عن الامام جعفر الصادق روحي فداه
    فمثلا في موضوع انه كان عليه افضل الصلاة والسلام يصل من قطعه

    تروي لنا سالمه وهي خادمه الامام الصادق عليه السلام تقول كنت عند ابي عبد الله عليه السلام حين حضرته الوفاه واغمى عليه فلما افاق قال اعطوا الحسن بن علي بن علي بن الحسين ويلقب بالحسن الافطس سبعين دينارا واعط فلانا كذا وفلانا كذا
    فقلت اتعطي رجلا حمل عليك بالشفره يريد ان يقتلك؟فقال عليه السلام تريد ان لا اكون من الذين قال الله عز وجلوالذين يصلون ماامر الله به ان يوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب)نعم ياسالمه ان الله خلق الجنه فطيبها وطيب ريحها يوجد من مسيرة الفي عام ولا يجد ريحها عاق ولا قاطع رحم
    --------------------------------


    روي ان الوليد بن صبيح قال كنا عند ابي عبد الله في ليلة اذ يطرق الباب طارق فقال للجاريه انظري من هذا ؟ فخرجت ثم دخلت فقالت هذا عمك عبد الله بن علي بن زين العابدين فقال ادخليه وقال لنا ادخلوا في الحجره المجاوره فدخلنا فسمعنا كلام عبد الله بن علي اذ لم يدع شيئا من القبيح الا قاله في ابي عبدالله عليه السلام ثم خرج وخرجنا فاقبلنا للامام وقلنا له لقد هم بعضنا ان يخرج ويضرب عبد الله هذا فقال الامام عليه السلام مه لا تدخلوا فيما بيننا ثم طرق الباب مره اخرى وكان ايضا عبد الله بن علي فقمنا ودخلنا الحجره فدخلنا الحجره فدخل بشهيق ونحيب وبكاء وهو يقول ياابن اخي اغفر لي غفر الله لك اصفح عني صفح الله عنك فقال غفر الله لك ياعم ماالذي احوجك الى هذا ؟ قال لمااويت الى فراشي اتاني رجلان اسودان فشدا وثاقي ثم قال احدهما للاخر انطلق به الى النار فانطلق بي فمررت برسول الله صلى الله عليه واله فقلت يارسول الله لا اعود فامره فخلى سبيلي فقال له الامام عليه السلام ياعم اوصي فانك ميت فقال بم اوصي مالي مال وان لي عيالا كثيرا وعلي دين فقال الامام عليه السلام دينك علي وعيالك الى عيالي فاوصى فماخرجنا من المدينه حتى مات وضم ابو عبد الله عليه السلام عياله اليه وقضى دينه وزوج ابنه ابنته
    _______________
    في هذه القصه درس في سعة الصدر والتحمل وعدم الارتجال في رد الفعل ومقابلة القوه بالقوه بل محاولة اصلاح قائل الكلام القبيح بالموعظه والعمل
    ___________________________

    تعليق


    • #3
      وفي رضا الامام الصادق عليه السلام بالقضاء والقدر:
      يروى كان للصادق (عليه السلام) ابنٌ ، فبينا هو يمشي بين يديه إذ غصّ فمات ، فبكى وقال :
      لئن أخذتَ لقد أبقيتَ ، ولئن ابتليتَ لقد عافيت .. ثم حُمل إلى النساء ، فلما رأينه صرخن ، فأقسم عليهن أن لا يصرخن ، فلما أخرجه للدفن قال :
      سبحان من يقتل أولادنا ولا نزداد له إلا حبّا ، فلما دفنه قال :
      يا بني !.. وسّع الله في ضريحك ، وجمع بينك وبين نبيك .. وقال (عليه السلام)
      إنّا قوم نسأل الله ما نحب فيمن نحب فيعطينا ، فإذا أحب ما نكره فيمن نحب رضينا.

      تعليق


      • #4
        وفي عيادته للمريض
        كان يريد بعض الشيعة الذهاب الى عيادة مريض ، فصادفهم الإمام الصادق (عليه السلام) في بعض الطريق
        وقال لهم : أين تريدون ؟
        قالوا : نريد فلاناً نعوده.
        قال : هل معكم فاكهة أو طيب تأخذونه له ؟
        قالوا : ليس معنا شيء.
        فقال: أما تعلمون أن المريض يستريح إلى كل ما أدخل عليه (

        ----------------------

        تعليق


        • #5



          ومن أحاديث الإمام الصادق عليه السلام في رحاب الامام الغائب عجل الله تعالى فرجه وسهل مخرجه الشريف:



          1- عن صفوان بن مهران الجمال، عن الإمام الصادق عليه السلام قال: (من أقر بجميع الأئمة وجحد المهدي كان كمن أقر بجميع الأنبياء وجحد محمد صلى الله عليه وآله نبوته...).
          (16)

          2- وعن غياث بن ابراهيم، عن الإمام الصادق عليه السلام، عن آبائه عليهم السلام، عن رسول الله صلى الله عليه وآله، قال: (من أنكر القائم من ولدي فقد أنكرني).
          (17)
          جدير بالذكر أن لفظ (القائم) وان كان وصفا لجميع الأئمة عليهم السلام، إلا أنه ينصرف عند الإطلاق إلى الإمام المهدي عليه السلام كما هو صريح جميع الروايات.
          ومما يؤيد ذلك وعلى لسان الإمام الصادق عليه السلام:
          - حديث عبد الله بن سنان، قال: (قلت لأبي عبد الله عليه السلام: (يوم ندعوا كل أناس بإمامهم)؟
          (18) قال: إمامهم الذي بين أظهرهم، وهو قائم أهل زمانه).(19)
          - وحديث أبي خديجة، عن أبي عبد الله عليه السلام، وقد سئل عن القائم عليه السلام، فقال: (كلنا قائم بأمر عليه السلام، واحد بعد واحد حتى يجيء صاحب السيف، فإذا جاء صاحب السيف جاء بأمر غير الذي كان).
          (20)
          - وحديث محمد بن عجلان، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: (إذا قام القائم عليه السلام دعا الناس إلى الإسلام جديدا، وهداهم إلى أمر قد دثر، فضل عنه الجمهور، وإنما سمي القائم مهديا؛ لأنه يهدي إلى أمر قد ضلوا عنه، وسمي بالقائم؛ لقيامه بالحق).
          (21)
          - هذا، وفي حديث الحكم بن أبي نعيم، عن الإمام الباقر عليه السلام ما يشير بكل وضوح إلى اشتهار وصف الإمام المهدي عليه السلام بالقائم بين صفوف أصحاب الأئمة عليهم السلام.
          (22)
          3- وفي الصحيح عن علي بن رئاب، عن أبي عبد الله عليه السلام، في قول الله عز وجل: (يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل)،
          (23) قال عليه السلام: (الآيات: هم الأئمة، والآية المنتظرة: هو القائم عليه السلام، فيومئذ لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل قيامه بالسيف، وان آمنت بمن تقدمه من آبائه عليهم السلام.(24)
          وهذا الحديث الصحيح صريح بهلاك منكري الإمام المهدي عليه السلام في غيبته، ما لم يتداركوا أنفسهم ويتوبوا إلى الله عز وجل قبل انسداد باب التوبة بظهور الإمام المنتظر عليه السلام. ومنه يعلم وهن اعتذار بعض من اتبعوا أهواءهم بأنهم لو أدركوا ظهور الإمام المهدي عليه السلام لآمنوا به وأسرعوا إلى مبايعته وتصديقه. الأمر الذي يشير إلى ضرورة التصدي إلى تلك الأعذار الواهية والذرائع الخاوية، واجتثاث جذورها من الأعماق (ولئن اتبعت أهواءهم من بعد ما جاءك من العلم انك إذا لمن الظالمين).
          (25)
          4- وعن غياث أيضا، عن الإمام الصادق عليه السلام، عن رسول الله صلى الله عليه وآله: قال: (من أنكر القائم من ولدي في زمان غيبته مات ميتة جاهلية).
          (26)
          ويلحظ هنا ذكر الغيبة في تثبيت أصل القضية وفي حكم من أنكرها معا، ومنه يكتشف عمق مفهوم الغيبة المواكب لأصل القضية.
          ومن هنا كان الخطر الذي يكمن وراء إنكار الإمام المهدي عليه السلام عظيما، والنتيجة التي تضمنتها الأحاديث الثلاثة تتماشي مع روح القرآن الكريم تماما، قال تعالى: (أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض)
          (27) فما دام الكل من الله عز وجل فلا معنى للتبعيض فيه أصلا، ولهذا فمن آمن بالقرآن الكريم، وأنكر سورة واحدة من سوره القصار فقد كفر وخرج عن ملة الإسلام، فكذلك الحال هنا.


          الملفات المرفقة

          تعليق


          • #6
            وفي موضوع ترسيخ الإمام الصادق للقواعد الكاشفة عن هوية الإمام الغائب

            هناك جملة وافرة من الأحاديث النبوية الشريفة، التي يمكن عدها - وبكل اطمئنان - من القواعد الأساسية التي أصلتها الشريعة الإسلامية في مقام بيان منزلة ومعرفة الأئمة الإثني عشر عليهم السلام، ابتداء من أمير المؤمنين الإمام علي بن أبي طالب، وانتهاء بالإمام الحجة ابن الحسن العسكري عليهم السلام، بحيث لو ضم بعضها إلى بعض لتكشفت من خلالها هوية الإمام الغائب، وبصورة لا تحتاج معها إلى أي دليل آخر في مسألة ولادته، وامامته وغيبته وطول عمره وظهوره في آخر الزمان ليملأ الأرض عدلا وقسطا بعد ما ملئت ظلما وجورا، وهو ما اتضح لطلائع التشيع، وآمنوا به قبل ولادة الإمام المهدي عليه السلام بعشرات السنين، نتيجة لتلك الأخبار التي أفصحت عن كل هذا قبل زمان تحققه.
            ومن الطبيعي أن لا يتفق هذا المنهج القائم على الايمان بالغيب مع معطيات الفلسفة المادية التي لا تؤمن بالغيب أصلا، ومن هنا أصبح الدليل المادي في تلك الفلسفة هو الحاكم في مجال العقيدة عند من تأثر بتلك الفلسفة وروج لها من المستشرقين وغيرهم.
            وأما في المنظور الإسلامي فيكفي الاعتقاد بالغيب ثبوت الاخبار عنه بالطريق الشرعي، كوجوده في القرآن الكريم، أو في الصحيح من الحديث النبوي الشريف، أو من حديث أهل البيت عليهم السلام الذين زكاهم الله تعالي، وأذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا.
            والحديث عن دور الإمام الصادق عليه السلام في موضوع الثقافة المهدوية بوجه عام، والغيبة والغائب بوجه خاص، ينبغي أن لا تغيب عنه المقدمات التي اعتمدها الإمام الصادق عليه السلام في بناء تلك الثقافة بناء محكما، وذلك من خلال القيام بترسيخ القواعد اللازمة في ذهنية الأمة، والعمل الدؤوب على نشرها، حتى استطاع عليه السلام من خلال التأكيد عليها، وبيان مصداقها الخارجي أن يجعل العقيدة بالإمام المهدي وغيبته عليه السلام - قبل أن يولد بأكثر من مائة عام - من القلاع الشامخة الحصينة التي لا يمكن لأحد تسلق أسوارها، فضلا عن السطو عليها بهدف النيل منها أو تشويهها، ومن تلك القواعد:
            العصمة والمرجعية العلمية والسياسية لأهل البيت عليهم السلام
            وهذه القاعدة كغيرها من القواعد الأخرى الآتية كانت معروفة من قبل، بفضل ما ورد بشأنها في القرآن الكريم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وآله، وأهل البيت من آباء الإمام الصادق عليهم السلام، ولكنها لم تصل مداها الأرحب كما ينبغي، بسبب الظرف السياسي الخانق الذي حال دون وصول أهل البيت عليهم السلام إلى الخلافة بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وآله مباشرة، وبالتالي حال دون أن تأخذ مفعولها في الوسط الإسلامي.
            ومن هنا يبرز دور الإمام الصادق عليه السلام في ترسيخ تلك القواعد بناء على ما ذكرناه سلفا من توفر الانفراج السياسي النسبي الذي حصل له عليه السلام بعد انهيار دولة البغاة ونشأة امبراطورية الطغاة.
            ولسعة ما اعتمده الإمام في التأكيد على هذه القاعدة، فسوف نكتفي بحدود اهتمامه عليه السلام بحديث الثقلين الشريف، الذي اعتني به الإمام للغرض المذكور، بعد أن رأي محاولات الالتفاف على هذه الحديث الشريف من قبل السلطات الحاكمة حيث سخرت له من يصرفه عن مؤداه من فقهاء ورواة السلطة وقضاتهم وولاتهم. الأمر الذي يكشف عن ادراكنهم خطورة هذا الحديث على المستويين الثقافي والسياسي معا. وسوف نتحدث عنه تحت عنوان:
            صحة الحديث وبيان تواتره
            جري الاستدلال على صحة هذه القاعدة ببيان اصولها من القرآن الكريم والسنة النبوية الثابتة والسيرة الذاتية لأهل البيت عليهم السلام مع الدليل العقلي، وسنقتصر - كما ذكرنا - على دليل واحد من السنة النبوية وهو حديث الثقلين الشريف، فنقول: ان النيل من صحة حديث الثقلين الشريف لا يجدي نفعا بعد وروده عن رسول الله صلى الله عليه وآله من طرق كثيرة جدا وبألفاظ واحدة ومتقاربة، توجب تواتره بأبهي صورة.
            فقد أخرج الترمذي، عن أبي سعيد الخدري، عن رسول الله صلى الله عليه وآله قوله الشريف: (اني تارك فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي، أحدهما أعظم من الآخر: كتاب الله حبل ممدود من السماء إلى الأرض، وعترتي أهل بيت، ولن يتفرقا حتى يردا علي الحوض، فانظروا كيف تخلفوني فيهما).(28)
            وأخرجه عن أبي سعيد - من العامة-: أحمد بن حنبل، وابن أبي عاصم، وأبو يعلي الموصلي، وابن الجعد، وابن سعد، وابن أبي شيبة، والطبراني في معاجمه الثلاثة، والحمويني.(29)
            كما أخرجه عن أبي سعيد - من الامامية-: محمد بن العباس المفسر، والشيخ الصدوق، والشيخ المفيد، والشيخ الطوسي.(30)
            ولم تقتصر رواية حديث الثقلين على أبي سعيد الخدري فحسب، بل رواه آباء الإمام الصادق عليهم السلام، عن رسول الله صلى الله عليه وآله، وهم: أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام،(31) والإمام الحسن السبط عليه السلام،(32) والإمام الباقر عليه السلام.(33) كما ورد - فيما بعد - عن الامامين: الكاظم،(34) والرضا عليهما السلام.(35)



            (1)كتاب الغيبة النعماني: 248 - 1:247 باب 14.


            (2) روضة ال?افي ال?ليني 10:42:8.


            (3) تهذيب الآثار الطبري - ?ما في الحاوي للفتاوي السيوطي 66:2.


            (4) سنن أبي داود 4290:108:4.


            (5)مختصر سنن أبي داود المنذري 4121:162:6.


            (6) تهذيب التهذيب ابن حجر العسقلاني 100:56:8.

            (7)انظر ?تابنا: المهدي المنتظر في الف?ر الاسلامي: 62 ففيه بطلان حديث أبي داود من سبعة وجوه.

            (8)الروض الانف السهيلي 431:2، وعقد الدرر المقدسي الشافعي: 209، والحاوي للفتاوي السيوطي 244:2، قال: (وأخرج أبوب?ر الاس?اف في فوائد الأخبار، عن جابر بن عبد الله... ثم ساق الخبر).


            (9)ذ?ره في أول ?تاب البرهان فقال في ص 67 منه: (وطائفة من بلاد الهند يعتقدون شخصا شريفا ولد في الهند اسمه: السيد محمد بن سيدخان الجونفوري - رحمه الله وله نحو أربعين سنة - أنه هو المهدي الموعود به في آخر الزمان) و?تاب البرهان ألفه ?رد على ضلالة هذه الطائفة.


            (10) البرهان في علامات مهدي آخر الزمان المتقي الهندي 177.

            (11) البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: 179-178.

            (12)البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: 180.

            (13) البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: 181.

            (14) البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: 182.

            (15) البرهان في علامات مهدي آخر الزمان: 183.

            (16) ا?مال الدين الصدوق 1:333:2 باب 33.

            (17) ا?مال الدين 8:412:2 باب 39.

            (18) سورة الإسراء: 71:17.

            (19) أصول ال?افي1: 536- 537: 3 باب ان الأئمة عليهم السلام ?لهم قائمون بأمر الله تعالى هادون اليه.

            (20) أصول ال?افي 2:536:1، والإرشاد 384:2.

            (21) الارشاد 383:2، و?شف الغمة 3: 255-254.

            (22) أنظر الحديث في أصول ال?افي 1:536:1 من الباب السابق.

            (23) سورة الأنعام 158:6.

            (24) ا?مال الدين 18، من المقدمة. وأخرجه الشيخ الصدوق من طريق صحيح آخر، عن علي بن رئاب، عن الامام الصادق عليه السلام في ا?مال الدين: 30، من المقدمة أيضا.

            (25) سورة البقرة: 145:2.

            (26) ا?مال الدين 2: 412- 413: 12 باب 39.

            (27) سورة البقرة: 85:2.

            (28) سنن الترمذي 3786:662:5.

            (29) مسند أحمد 17:3 و26 و59، وفضائل الصحابة له أيضا 990:585:2 و1382:779:2، والسنة لابن أبي عاصم 2: 1023- 1024: 1597 و1598، ومسند أبي يعلى الموصلي 1017:6:2، و2: 8- 9: 1023، ومسند ابن الجعد 2711:397:1، والطبقات ال?برى لابن سعد 194:2، والمصنف لابن أبي شيبة 27:176:7، ومعاجم الطبراني الثلاثة: ال?بير3: 65- 66: 2678 و2679، والصغير 131:1 و135، والأوسط 4: 262- 263: 3463 و3566:328:4، وفرائد السمطين 2: 144- 146: 438 و439 و440 باب 33.

            (30) تأويل الآيات الظاهرة للاسترآبادي: 616، وا?مال الدين 46:235:1، و1: 237- 238: 54 و57، و61:240:1 باب 22، ومعاني الأخبار: 1:90 و2 باب معنى الثقلين، والخصال: 97:65، وأمالي الشيخ المفيد: 3:134 مجلس 136، وأمالي الشيخ الطوسي: 460:255، (529) مجلس 9.


            (31) أخرجه ابن أبي عاصم في ?تاب السنة 1026:2، والبزار في مسنده 864:89:3، والطحاوي في مش?ل الآثار 2: 211- 212: 1900، والحمويني الشافعي في فرائد السمطين 437:144:2 باب 33.
            و رواه من الامامية: ال?ليني في اصول ال?افي 1:414:2، والصدوق في ا?مال الدين 19:235:1 و54:237:1 و58:239:1 و24:240:1 باب 22، و?ذل? في عيون أخبار الرضا عليه السلام 25:57:1 باب 6 و40:34:2 باب 31، و259:68:2، ومعاني الأخبار: 9- 91: 4 و5، والشيخ النعماني في ?تاب الغيبة: 42.


            (32) أخرجه الشيخ المفيد في أماليه: 4:348 مجلس 41، والشيخ الطوسي في أماليه: 188:121 مجلس 5، و469:691 مجلس 39، والخزاز في ?فاية الأثر: 162، والطبري في بشارة المصطفى: 106.

            (33) أخرجه الصفار في بصائر الدرجات 413- 414: 3 و6 باب 17، وثقة الإسلام ال?ليني في فروع ال?افي 6:422:3 باب تهيئة الإمام للجمعة، وال?شي في رجاله 218:219:1 في ترجمة ثوير بن أبي فاختة، والشيخ الصدوق في معاني الأخبار 59:58، وعماد الدين الطبري في بشارة المصطفي: 12.

            (34) أخرجه الشريف الرضي في خصائص الأئمة: 72.


            (35)أخرجه الشيخ الصدوق في عيون أخبار الرضا عليه السلام 1:228:1 باب 23، والأمالي: 1:522 مجلس 79.

            الملفات المرفقة

            تعليق


            • #7
              بسم الله الرحمن الرحيم
              اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين
              السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اختنا العزيزة (ترانيم السماء)
              نشكر حرصك على المتابعة والتواصل مع برنامج (مؤسسون عظماء) وجميل ماذكرته من روايات تخص مولانا الامام الصادق(عليه السلام) في اكثر من جانب واحسنت فيما نشرت .
              نسال الله لك التوفيق وقبول الاعمال بحق مولانا الصادق (ع)
              وننتظر مشاركاتك المقبلة .

              تعليق


              • #8
                المشاركة الأصلية بواسطة صدى الاذاعة مشاهدة المشاركة
                بسم الله الرحمن الرحيم
                اللهم صل على محمد واله الطيبين الطاهرين
                السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اختنا العزيزة (ترانيم السماء)
                نشكر حرصك على المتابعة والتواصل مع برنامج (مؤسسون عظماء) وجميل ماذكرته من روايات تخص مولانا الامام الصادق(عليه السلام) في اكثر من جانب واحسنت فيما نشرت .
                نسال الله لك التوفيق وقبول الاعمال بحق مولانا الصادق (ع)
                وننتظر مشاركاتك المقبلة .
                عليكم السلام ورحمة الله وبركاته ونسأل الله
                قبول الاعمال والتوفيق لنا ولكم
                وان شاء الله نحن في خدمتكم

                تعليق

                المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
                حفظ-تلقائي
                Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
                x
                إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
                x
                يعمل...
                X