إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

مسجد وقصة(صافي صفا)لبرنامج أمسيات النور

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • مسجد وقصة(صافي صفا)لبرنامج أمسيات النور

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ******************
    صافي صفا اليماني (رض)
    ذات يوم كان الإمام أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) واقفاً على حافة بحر النجف من أرض الغري يتأمل آيات الله في خلوته الإيمانية، وإذا بسوادة بانت من بعيد... ثم أقتربت شيئاً فشيئاً فإذا هو برجل إعرابي على بعير يحمل معه حملاً ثقيلاً... وعندما أقترب من الإمام إذا به يحمل جنازة فوقف وسلم على الإمام، وهو لايعرفه..
    فسأله الإمام علي (ع): من أين مقدمك؟
    قال الرجل: من اليمن.
    قال الإمام (ع): ماحاجتك وما هذه الجنازة ولمن هي؟
    قال الرجال: هذا جثمان أبي توفي وأتيت به الى هذه الأرض كي أدفنه فيها...
    قال الإمام علي (ع)أتقطع كل هذه المسافة لتدفن أباك هنا؟ لماذا لمن تفنه عندكم في اليمن؟...
    قال الرجل: إنها والله وصية أبي لقد أوصاني أنه إذا مات أدفنه في هذه الأرض...
    قال الإمام(ع): ألم تسأله لماذا أوصى بذلك؟
    قال الرجل: نعم سألته فأجابني أنه يدفن في هذه الأرض رجل عظيم عند الله ورسوله والمؤمنين ومن دفن بجواره أجاره الله ممايكرهه ومن نال شفاعته دخل الجنة وله من الفضل ما لاتسعه الكتب ولاتحيط به العقول وكفى به أن حبه إيمان وبغضه كفر وهو خير الناس بعد النبي صلى الله عليه وآله وسلم وهو قدوة لمن أقتدى...
    فسأله أمير المؤمنين (ع) وهل تعرف هذا الرجل؟
    قال الرجل: لا
    فقال الإمام(ع): ذاك الرجل هو أنا..
    (صافي الصفا اليماني,صافي اثيب اليماني)
    فوقع الرجل اليماني على قدمي الإمام يقبلهما ويبكي..
    فقال الإمام(ع) ما دام قد أوصى بذلك وقد قطعت به كل تلك المسافة فسوف أتولى أنا الصلاة عليه ودفنه..
    فقال الرجل: هنيئاً لأبي لقد أوصى أن يدفن عندك فوجدك حاضراً في هذا المكان وسوف يحضى بشرف صلاتك عليه ودفنه بجوارك..
    ثم سأله الإمام علي (ع): ما كان أبوك يصنع في حياته حتى أتم الله له ذلك؟
    قال الرجل: إنه والله كان دائم الذكر لك يا أمير المؤمنين أسمعه دائماً وهو يناجي الله بأسمك وخاصة في صلاة الليل ويدعو بذلك كثيراً...
    إن جنازة هذا الرجل اليماني الصالح هي في الواقع أول جنازة تنقل الى النجف الأشرف ثم توالت بعد ذلك جنائز المؤمنين الى هذه التربة المقدسة لتنال ماتستحقه من جوار شفيع العالمين الإمام المرتضى ولتجد في تلك التربة طهوراً لذنوبها وآثامها.. وهكذا أمتدت قبور الأولياء والمحبين على ثرى الغري تملأ آفاق وادي السلام منذ أن وارى الإمام (ع) بيده الشريفة جثمان صافي صفا اليماني حتى الوقت الحاضر.. والمرقد بناءه حديث واسع ترتفع فوقه قبة كبيرة والى جوار المرقد هناك قبة ثانية لمقام زين العابدين (ع).. وهذا المرقد والمقام يطلان على منخفض بحر النجف الذي جف ماؤه وأصبح جزءاً من الصحراء الجنوبية الغربية لبلاد الرافدين.







    التعديل الأخير تم بواسطة خادمة الحوراء زينب 1; الساعة 01-07-2015, 03:03 PM.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X