إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

لنتخيل الموقف

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • لنتخيل الموقف

    صوركم بالخيال مؤلمة كيف اذا كانت حقيقية..ياال بيت الرسول
    تخيلو موقف الحسن والحسين وزينب(عليهم السلام) وهم جالسين ينظرون امير المؤمنين مطبور الهامة حيث انه ظل 3 ايام يتألم وتذكر الروايات أن الطبرة وصلت الى الدماغ.عظم الله اجورنا واجوركم



    الملفات المرفقة
    "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
    الامام علي (عليه السلام)






  • #2
    نرفع أسمى آيات العزاء
    الى مقام صاحب العصر والزمان (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)
    بالفاجعة العظمى والمصيبة الكبرى ذكرى استشهاد يعسوب الدين وحامي حمى المسلمين أمير المؤمنين
    " علي بن أبي طالب " (عليهما السلام
    ونعزي المراجع العظام (حفظهم الله تعالى وأيدهم )
    ونعزي جميع المؤمنين والمسلمين بهذه الفاجعة الأليمة .
    أقول : جاء عن
    الاعمش قال سمعت جعفر بن محمد، عن أبيه عليهما السلام قال: فلما ضربه اللعين ابن ملجم على رأسه صارت تلك الضربة في صورته التي في السماء فالملائكة ينظرون إليه غدوة وعشية، ويلعنون قاتله ابن ملجم، فلما قتل الحسين بن علي صلوات الله عليه هبطت الملائكة وحملته حتى أوقفته مع صورة علي في السماء الخامسة فكلما هبطت الملائكة من السماوات من علا، وصعدت ملائكة السماء الدنيا فمن فوقها إلى السماء الخامسة لزيارة صورة علي عليه السلام والنظر إليه وإلى الحسين بن علي متشحطا بدمه، لعنوا يزيد وابن زياد وقاتل الحسين بن علي صلوات الله عليه إلى يوم القيامة. قال الاعمش: قال لي الصادق عليه السلام: هذا من مكنون العلم ومخزونه لا تخرجه إلا إلى أهله .








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق


    • #3
      [quote=الرضا;470220]
      نرفع أسمى آيات العزاء
      الى مقام صاحب العصر والزمان (عجّل الله تعالى فرجه الشريف)
      بالفاجعة العظمى والمصيبة الكبرى ذكرى استشهاد يعسوب الدين وحامي حمى المسلمين أمير المؤمنين
      " علي بن أبي طالب " (عليهما السلام
      ونعزي المراجع العظام (حفظهم الله تعالى وأيدهم )
      ونعزي جميع المؤمنين والمسلمين بهذه الفاجعة الأليمة .
      أقول : جاء عن
      الاعمش قال سمعت جعفر بن محمد، عن أبيه عليهما السلام قال: فلما ضربه اللعين ابن ملجم على رأسه صارت تلك الضربة في صورته التي في السماء فالملائكة ينظرون إليه غدوة وعشية، ويلعنون قاتله ابن ملجم، فلما قتل الحسين بن علي صلوات الله عليه هبطت الملائكة وحملته حتى أوقفته مع صورة علي في السماء الخامسة فكلما هبطت الملائكة من السماوات من علا، وصعدت ملائكة السماء الدنيا فمن فوقها إلى السماء الخامسة لزيارة صورة علي عليه السلام والنظر إليه وإلى الحسين بن علي متشحطا بدمه، لعنوا يزيد وابن زياد وقاتل الحسين بن علي صلوات الله عليه إلى يوم القيامة. قال الاعمش: قال لي الصادق عليه السلام: هذا من مكنون العلم ومخزونه لا تخرجه إلا إلى أهله .


      تهدمت والله اركان الهدى..
      ياعلي
      ياعلي
      ياعلي

      "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
      الامام علي (عليه السلام)





      تعليق

      يعمل...
      X