إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

وقفات قبل رحيل رمضان

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • وقفات قبل رحيل رمضان

    وقفات قبل رحيل رمضان

    هذهِ هي أيام رمضان ... سبحان الله على سرعة انقضائها، فلنجتهد في الطاعة، ولنُجِد في العبادة، فإن بختام الشهر تنتهي عبادة الصيامِ المفروضة، وزكاةِ الفطرِ المفروضة، وبختامِ هذا الشهرِ الفضيل ينالُ كلُ عاملٍ أجره، فإما يكون خير يوم طلعت علينا فيه الشمس أو ترغم أنوفنا-عياذًا بالله- فإننا نقتربُ من موعد قبضِ الأجر ومن ميعاد استيفاء الحقوق التي تكفل اللهُ بها وعَهِدَ إلينا بها ووعده الحق والله لا يخُلف الميعاد.

    لذلك ولأن كلَّ عاملٍ مهما قصرَّ في عمله فإنه لا يُقصر في أيام قبض الأجر، وإن غاب عن العمل مهما غاب فإنه لا يغيبُ عن عمله في اليوم الذي يتقاضى الناسُ فيه أُجُورهم، من أجل ذلك كان رسولُنا صلى الله عليه وآله وسلم أشدَّ حرصًا على آخرِ رمضان من أوله، كان أشدَّ حرصًا على العشرِ الأخير من رمضان أكثرَ من حرصهِ على بداية الشهرِ، لأن هذه أيامٌ تُعقدُ فيها الأعمال، فهي مَربطُ الفرس، وهي النفسُ الطويل، وهي الجُهدُ الدائم غير قومٍ بدءوا رمضانَ بطاعة وما لبثوا أن انقطعوا، فبدءوا مع بداية الشهر ثم لم تبلغ بهم هممهم إلى نهاية العمل فكانت نشوةً وذهبت، وكانت نزوةً ومضت؛ نسأل الله الثبات على طاعته، لأن أحب الأعمال إلى الله أدوَمُهَا وإن قل

    لذا احتجنا إلى وقفات، أو منازل ننزل إياها في سفرنا إلى الله، لأن السائر لابد أن يمر بمنازل ولابد أن يزل فيها كالسفر الحسي قبل انصرام ما بقي من أيامٍ قلائل، كما قال تعالى:{ أَيَّامًا مَعْدُودَاتٍ } [البقرة: 184] فنندم ونخسر وتُرغم أنوفنا، فالطريق إلى الله على جانبيه منازل كالفنادق تنزل بها تستريح وتنطلق حتى تصل إلى غايتك، فالمنازل إلى الله كثيرة ولابد أن ننزل فيها، وفي شهر رمضان يقبل الناس عادة على العبادة ثم بعد ذلك تفطر هممهم مرة أخرى، فيا تُرى ما هو السبب الذي يجعلنا نرجع ونضعف كلما مرت أيام من الشهر حتى إذا انقضى عاد الواحد منا إلى سابق عادته إلا من رحم الله؟

    السبب أن السائر فوت منزلاً من المنازل كان لابد أن ينزل فيه وهذا المنزل اسمه منزل: "المحاسبة" وكل بلاء يكون بسبب ترك هذا المنزل، لأن هذا المنزل يؤدي إلى منزل آخر أعظم وأشرف ولابد للعبد منه من ساعة أن يكلف حتى يموت ألا وهو منزل التوبة.

    أولاً: المحاسبة:
    تعريفها: هي استيفاء الأعداد فيما للمرء أو عليه[4].
    قال تعالى: { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ * لَا يَسْتَوِي أَصْحَابُ النَّارِ وَأَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابُ الْجَنَّةِ هُمُ الْفَائِزُونَ * لَوْ أَنْزَلْنَا هَذَا الْقُرْآنَ عَلَى جَبَلٍ لَرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُتَصَدِّعًا مِنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الحشر: 18 - 21].

    يأمر تعالى عباده المؤمنين بما يوجبه الإيمان ويقتضيه من لزوم تقواه، سرًا وعلانية، في جميع الأحوال، وأن يراعوا ما أمرهم الله به من أوامره وشرائعه وحدوده، وينظروا ما لهم وما عليهم، وماذا حصلوا عليه من الأعمال التي تنفعهم أو تضرهم في يوم القيامة، فإنهم إذا جعلوا الآخرة نُصب أعينهم وقبلة قلوبهم، واهتموا بالمقام بها، اجتهدوا في كثرة الأعمال الموصلة إليها، وتصفيتها من القواطع والعوائق التي توقفهم عن السير أو تعوقهم أو تصرفهم، وإذا علموا أيضًا، أن الله خبير بما يعملون، لا تخفى عليه أعمالهم، ولا تضيع لديه ولا يهملها، أوجب لهم الجد والاجتهاد.

    وهذه الآية الكريمة أصل في محاسبة العبد نفسه، وأنه ينبغي له أن يتفقدها، فإن رأى زللاً تداركه بالإقلاع عنه، والتوبة النصوح، والإعراض عن الأسباب الموصلة إليه، وإن رأى نفسه مقصرًا في أمر من أوامر الله، بذل جهده واستعان بربه في تكميله وتتميمه، وإتقانه، ويقايس بين منن الله عليه وإحسانه وبين تقصيره، فإن ذلك يوجب له الحياء بلا محالة.

    والحرمان كل الحرمان، أن يغفل العبد عن هذا الأمر، ويشابه قومًا نسوا الله وغفلوا عن ذكره والقيام بحقه، وأقبلوا على حظوظ أنفسهم وشهواتها، فلم ينجحوا، ولم يحصلوا على طائل، بل أنساهم الله مصالح أنفسهم، وأغفلهم عن منافعها وفوائدها، فصار أمرهم فرطًا، فرجعوا بخسارة الدارين، وغبنوا غبنا، لا يمكنهم تداركه، ولا يجبر كسره، لأنهم هم الفاسقون، الذين خرجوا عن طاعة ربهم وأوضعوا في معاصيه، فهل يستوي من حافظ على تقوى الله ونظر لما قدم لغده، فاستحق جنات النعيم، والعيش السليم -مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين- ومن غفل عن ذكر الله، ونسي حقوقه، فشقي في الدنيا، واستحق العذاب في الآخرة، فالأولون هم الفائزون، والآخرون هم الخاسرون.

    ولما بين تعالى لعباده ما بين، وأمرهم ونهاهم في كتابه العزيز، كان هذا موجبًا لأن يبادروا إلى ما دعاهم إليه وحثهم عليه، ولو كانوا في القسوة وصلابة القلوب كالجبال الرواسي، فإن هذا القرآن لو أنزله على جبل لرأيته خاشعًا متصدعًا من خشية الله أي: لكمال تأثيره في القلوب، فإن مواعظ القرآن أعظم المواعظ على الإطلاق، وأوامره ونواهيه محتويةً على الحكم والمصالح المقرونة بها، وهي من أسهل شيء على النفوس، وأيسرها على الأبدان، خالية من التكلف لا تناقض فيها ولا اختلاف، ولا صعوبة فيها ولا اعتساف، تصلح لكل زمان ومكان، وتليق لكل أحد.

    ثم أخبر تعالى أنه يضرب للناس الأمثال، ويوضح لعباده في كتابه الحلال والحرام، لأجل أن يتفكروا في آياته ويتدبروها، فإن التفكر فيها يفتح للعبد خزائن العلم، ويبين له طرق الخير والشر، ويحثه على مكارم الأخلاق، ومحاسن الشيم، ويزجره عن مساوئ الأخلاق، فلا أنفع للعبد من التفكر في القرآن والتدبر لمعانيه

    أنواع محاسبة النفس: نوع قبل العمل ونوع بعدهُ.
    فأما النوع الأول: فهو أن يقف عند أول هَمِّهِ وإرادتِهِ، ولا يُبادرَ بالعمل حتى يتبين له رُجحانه على تَرْكِهِ.
    النوع الثاني: محاسبة النفس بعد العمل، وهي ثلاثة أنواع:
    (1) محاسبتها على طاعة قصرت فيها.
    (2) محاسبتها على كل عمل كان تركه خيرًا له من فعْلِهِ.
    (3) محاسبتها على أمرٍ مباح، أو معتادٍ: لمَ فعله؟ وهل أراد الله والدار الآخرة؟ فيكون رابحًا، أو أراد به الدنيا وعاجلها؛ فيخسر ذلك الربح ويفُوته الظفرُ به
    ثانيا : لا تكن كالتي نقضت غزلها:
    { وَلَا تَكُونُوا كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِنْ بَعْدِ قُوَّةٍ أَنْكَاثًا تَتَّخِذُونَ أَيْمَانَكُمْ دَخَلًا بَيْنَكُمْ أَنْ تَكُونَ أُمَّةٌ هِيَ أَرْبَى مِنْ أُمَّةٍ إِنَّمَا يَبْلُوكُمُ اللَّهُ بِهِ وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } [النحل: 92].
    {وَلَا تَكُونُوا } في نقضكم للعهود بأسوأ الأمثال وأقبحها وأدلها على سفه متعاطيها، وذلك {كَالَّتِي } تغزل غزلاً قويًا فإذا استحكم وتم ما أريد منه نقضته فجعلته{أَنْكَاثًا } فتعبت على الغزل ثم على النقض، ولم تستفد سوى الخيبة والعناء وسفاهة العقل ونقص الرأي، فكذلك من نقض ما عاهد عليه فهو ظالم جاهل سفيه ناقص الدين والمروءة.

    {تتخذون أيمانكم دخلاً بينكم} أي: خديعة ومكرًا{ أن تكون أمة هي أربى من أمة } أي أكثر؛ أي: لا تنبغي هذه الحالة منكم تعقدون الأيمان المؤكدة وتنتظرون فيها الفرص، فإذا كان العاقد لها ضعيفًا غير قادر على الآخر أتمها لا لتعظيم العقد واليمين بل لعجزه، وإن كان قويًا يرى مصلحته الدنيوية في نقضها نقضها غير مبال بعهد الله ويمينه.

    كل ذلك دورانًا مع أهوية النفوس، وتقديما لها على مراد الله منكم، وعلى المروءة الإنسانية، والأخلاق المرضية لأجل أن تكون أمة أكثر عددا وقوة من الأخرى.
    والنص هنا يحذر من مثل ذلك المبرر، وينبه الى قيام مثل هذه الحالة: { أن تكون أمة هي أربى من أمة } هو ابتلاء من الله لهم ليمتحن إرادتهم ووفاءهم وكرامتهم على أنفسهم وتحرجهم من نقض العهد الذي أشهدوا الله عليه: { إنما يبلوكم الله به }.



    { وَلَيُبَيِّنَنَّ لَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ } فيجازي كلا بما عمل، ويخزي الغادر

    اقترب الشهر على الانتهاء، وهذه مصيبة لمن ضيع نفسه، احتجنا إلى الاستغاثة والالتجاء إلى الله ليغفر لنا، ويعتق رقابنا من النار، وألا نكون ممن ترغم أنوفهم، ويجد ألم الحسرة يوم القيامة يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولا هم يستعتبون.
    قال تعالى:{ وَيَوْمَ تَقُومُ السَّاعَةُ يُقْسِمُ الْمُجْرِمُونَ مَا لَبِثُوا غَيْرَ سَاعَةٍ كَذَلِكَ كَانُوا يُؤْفَكُونَ * وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَالْإِيمَانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِي كِتَابِ اللَّهِ إِلَى يَوْمِ الْبَعْثِ فَهَذَا يَوْمُ الْبَعْثِ وَلَكِنَّكُمْ كُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ * فَيَوْمَئِذٍ لَا يَنْفَعُ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَعْذِرَتُهُمْ وَلَا هُمْ يُسْتَعْتَبُونَ }[الروم: 55 - 57].




    فهذه الحسرة تكون بعد زال الدنيا والشعور بأنها كانت قصيرة جدًا، وفما بالنا بشهر واحد في العام؟! لا نكاد نشعر بالحسرة إلا بعد انتهاء الشهر وكأنه ما كان إلا ساعة!! فاللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

    اللهم اجعلنا من العتقاء من النار، ومن المرحومين، اللهم يا جبار اجبر كسرنا وردنا إليك ردًا جميلاً

    وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

    التعديل الأخير تم بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع); الساعة 11-07-2015, 06:24 PM.

  • #2
    اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

    اللهم اجعلنا من العتقاء من النار، ومن المرحومين، اللهم يا جبار اجبر كسرنا وردنا إليك ردًا جميلاً

    وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة بارقة ابو الشون مشاهدة المشاركة
      اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عنا.

      اللهم اجعلنا من العتقاء من النار، ومن المرحومين، اللهم يا جبار اجبر كسرنا وردنا إليك ردًا جميلاً

      وصلى الله على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

      احسنتم رزقكم الله العتق من النار بحق محمد وآله الابرار

      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X