إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

هزَّاتٌ تمتحن صمود الإيمان

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • هزَّاتٌ تمتحن صمود الإيمان

    هزَّاتٌ تمتحن صمود الإيمان

    جاء في الكتاب الكريم قوله تعالى:

    ((ألم، أَحَسِبَ النَّاسُ أَنْ يُتْرَكُوا أَنْ يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لا يُفْتَنُونَ، وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ

    مِنْ قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ))(العنكبوت/ 1- 3)

    الإيمان قناعةٌ راسخةٌ في العقل، وعواطف صادقةٌ في القلب

    وحركة مستقيمة في السلوك...

    وليس الإيمان مجرد كلمة تُطلق، فما أكثر الذين يُطلقون هذه الكلمة

    ولكنَّهم يسقطون أمام التحدِّيات، والابتلاءات والامتحانات...

    فحينما تواجه قناعاتهم العقليَّة شبهات عقيديَّة أو فكريَّة

    أو ثقافيَّة تهتز هذه القناعات...

    وحينما تواجه عواطف الإيمان في داخلهم، نوازع ذاتية وانفعالات تصادم الإيمان

    فإنَّ تلك العواطف الإيمانية تنهار وتسقط، وتُسيطر عليهم الأنانياتُ والأهواءُ والشهوات...

    وحينما يواجه التزامهم العملي ضغوط، وتحدِّيات، ومصالح ذاتية

    وإغراءات، ومساومات، فإنَّ التزامهم السلوكي يتهاوى ويتراجع وينحرف...

    فالابتلاءُ بكلِّ أشكاله الذهنيَّة والعاطفيَّة والسلوكيَّة هو امتحانٌ للإيمان..

    فليس الإيمان نزهة مريحة خالية من المُنغِّصات والصعوبات

    وليس مجرد كلمة تُقال لتُعبِّر عن صدق الإيمان، بل لا بّد من الامتحان والابتلاء.

    وأشكال هذا الامتحان والابتلاء متعدِّدة ومتنوعة وعلى درجات مختلفة

    وكلَّما ارتقى مستوى الإنسان الإيماني تصاعدت درجات الابتلاء.


    في حديثٍ عن الإمام الصَّادق عليه السَّلام:

    «إنَّ أشدَّ الناسِ بلاءً الأنبياء، ثمَّ الذين يلونهم ثمَّ الأمثل فالأمثل»

    والابتلاء يكونُ تكريمًا تارةً...

    ففي الحديث:

    «ما أثنى الله تعالى على عبدٍ من عباده من لدن آدم إلى محمدٍ (صلَّى الله عليه وآله)

    إلَّا بعد ابتلائِه ووفاء حقِّ العبودية فيه، فكرامات الله في الحقيقة نهايات بداياتها البلاء»


    وتارةً أخرى يكون الابتلاء امتحانًا واختبارًا..

    فَلَيَعْلَمَنَّ اللهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ

    وليس معنى هذا حدوث العلم لله تعالى، فهو العالم بحقيقة الإنسان

    وبمستقبله، بل المراد ظهور الحقيقة للنَّاس أنفسهم من خلال

    علامات الصدق أو الكذب في سلوكهم...

    فكثيرون يتوهمون أو يُوهمون أنفسهم بأنَّهم صادقون في إيمانهم

    وكذلك يظنّنهم الآخرون، فتأتي الابتلاءات والامتحانات فتكشف

    مدى صدقهم أو كذبهم...

    وتارة ثالثة يكون الابتلاء تذكيرًا وتنبيهًا للإنسان فكثيرًا ما يعيش هذا الإنسان الغفلة

    فيظل سائرًا في الغي والضلال والانحراف، فتأتي الابتلاءات مذكرةً ومنبِّهةً

    لعلَّه يتذكَّر أو يتنبَّه..

    قال تعالى:

    ((وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ {السجدة/ 21} ))

    وتارة رابعة يكون الابتلاء تمحيصًا للذنوب...

    في الحديث عن الإمام الباقر عليه السَّلام:

    «إنَّ الله تبارك وتعالى إذا كان من أمره أن يكرم عبدًا وله عنده ذنب ابتلاه بالسقم

    فإن لم يفعل فبالحاجة، فإن لم يفعل شدَّد عليه عند الموت

    وإذا كان من أمره أن يهين عبدًا وله عنده حسنة أصحَّ بدنه

    فإن لم يفعل وسَّع عليه في معيشته، فإن لم يفعل هوَّن عليه الموت»






































يعمل...
X