إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

ما هي أرضيّة الشهادة؟

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • ما هي أرضيّة الشهادة؟

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    للشهادة أرضية واضحة إذا حصلت هذه الأرضية، حصلت الشهادة.
    - صحوة عقل.. الشهادة ليس لها وارد في لحظات غيبوبة العقل وسباته.
    - يقظة ضمير.. والضمير الميت لا يتجه للشهادة.
    - سُموِّ روح.. الروح الهابطة بعيدة كلَّ البعد عن أفق الشهادة.
    - طمأنينة قلب.. لله ولرحمته، إذعان من القلب لنعمه.. لواجب الطاعة له.
    - إرادة خير قويّة.. صلبة، لا ترتدُّ ولا تنتكس.
    - إيمان راسخ.. رؤية مستقبلية واضحة تكاد ترى الآخرة رأي عين، وأن منقلب الشهيد إلى الله وواسع رحمته، وكريم فيوضاته.

    - ثقةٌ بالغة بالله. إكبار للآخرة، واستصغار لدنيا الذلِّ والهوان والتردّي والانحراف والمتعة الخسيسة وشهوات الحيوان.
    لا أرضية للشهادة في الانفعال الغالب للإرادة، في الفوران العاطفي المُذْهِب للعقل.
    ثم إنه لا أمّة، ولا دين ولا حرية ولا كرامة، ولا عزّة ولا أمن بلا شهادة. الأمة التي تفتقد روح الشهادة إنّما هي في طريقها إلى الذلِّ والهوان والموت والاستعباد والنهاية المخزية.
    إنّ شجرة الحرية والعدل والحقِّ والكرامة، لا تذهب لها جذور في الأرض، ولا تترعرع في حياةِ أمّة إلّا بسقيٍ من دم الشهادة، وإنّ أشد ما يحمي من موتِ المجتمعات أنْ تنزع عن نفسها خوف الموت وأنْ تعشق الشهادة.
    ولا حماية لمجتمع يحكمه الخوف، ويفرّ من الشهادة والاستعباد والاسترقاق وحياة الذل والمهانة. الأمّة التي لا تؤمن بالشهادة ولا تعشقها، ولا تضع نفسها على طريق الشهادة.. أمّة تكون قد اختارت لنفسها الذلَّ والهوان والموت.
    نحن نعرف أنْ لا ارتفاع للكفر والطغيان في الأرض، وعلينا أنْ نعرف أنّه لا يُكافحُ كلّ ذلك إلّا بحب الشهادة وعشقها واسترخاص الموت في سبيل الله.
    وما من أمّة إلّا وهي مَدينةٌ لشهدائها الأحرار الأبرار، فيما لها من عزّة وحريّة وكرامة ومكانة، وأمن وخير واستقرار واستقامة.
    إنّ لشهداء الأمّة عليها لدَينًا كبيرًا، ومن وفائها لهذا الدَّين.. العمل الصالح تهديه لشهدائها، والانتصار لقضيّتهم وهدفهم النبيل الذي استشهدوا من أجله، ومتابعة جهادهم، وتربية الأجيال التي تحمل رايتهم، وتعطي كما أعطوا، وتضحّي كما ضحّوا.. من أجل عزِّ الإسلام وإنقاذ الإنسان وتركُّز قيم الحقّ والعدل والحريّة، واستقامة المسيرة البشريّة على خطِّ خالقها العظيم.
    نعم.. للشهداء علينا حقٌّ ضخم، وهذا الحقُّ لا يُؤدَّى بالكلمات، وإنّما يُؤدّى بالعمل الجهاديّ والكفاح المستمر، وتربيةِ النفس على العطاء والبذل في سبيل الله، حتى ترخص النفس في سبيله.
    وإنّ أهل الشهداء ممن يشاركونهم الخط والهدف والرؤية والهمّ والتوجّه مكرّمون في الأمة، ومحفوفون بعنايتها، ولهم الشرف والمكانة المحترمة العالية.
    وهم من جانبهم متواضعون لله سبحانه وتعالى، لا يستكثرون ما أُعطوا وما تحمّلوا من آلام، ولا يتوجّعون لما بذلوا، ولا يدخلون مع أحد في مفاخرة دنيويّة بما قدّم أبناؤهم المجاهدون من تضحيات في سبيل الله، ولا يُمنُّون على مجتمعاتهم بذلك حتى لا يحبط العمل، ولا يذهب أجر الصبر عند الله.
    إنّكم مأجورون كلَّ الأجر عند الله عزَّ وجلَّ أنْ قدّمتم فلذات أكبادٍ وإخوة كرام أعزاء في سبيل الله تبارك وتعالى، وفي سبيل إنقاذ المجتمع من ظلمه وظلماته.
    السمو والرفعة والغفران والرضوان لشهدائنا الأبرار، ولشهداء الإسلام والحقِّ والعدل في كلِّ مكان وزمان.

    اللهم ارزقنا نيّة الشهادةِ الصادقة في سبيلك وشوقها، وارزقنا عمرًا مديدًا في طاعتك، واختمه بأحب الشهادة إليك لننقلب من هذه الدنيا منقلبًا حميدًا مرضيًا عندك يا كريم يا رحمن يا رحيم.
    رحم الله من قرأ سورة الفاتحة وأهداها لشهدائنا الكرام وشهداء الإسلام جميعًا..

    .

  • #2
    الملفات المرفقة
    sigpic

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X