إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

موضوع للنقاش: مشكلة ضرب الاطفال

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • موضوع للنقاش: مشكلة ضرب الاطفال

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ***************
    (لنعيش بهدوء وسلام فالطفل يعني روح ويعني أحساس رقيق وناعم)


    مشكلة ضرب الاطفال مشكلة شائعة اليوم في مجتمعاتنا(البيوت والمدارس والشوارع وغيرها) بحجة التربية او ان الولد او البنت مشاغبة غير مطيعه لوالديها واحيانا يكون هنالك ضرب مبرح لدرجة أنه يترك أثار جسدية مثل أحمرار وغيرها..و حسب فتاوي المرجعية الدينية العليا السيد علي السيستاني (دام ظله) : 1.يجوز مع التأديب مالم يوجب الاحمرار و الاسوداد.
    2.لا يجوز لغير ولي الطفل أو المأذون من قبله أن يضرب الطفل لتأديبه إذا ارتكب فعلاً محرماً أو سبَّب أذى للآخرين ، ويجوز للولي وللمأذوِن من قبله أن يضرب الطفل للتأديب ضربا خفيفا غير مبرح لا يؤدي الى إحمرار جلد الطفل ، بشرط أن لا يتجاوز ثلاث ضربات ، وذلك فيما إذا توقف التأديب عليه ، وعليه فلا يحق للأخ الشاب أن يضرب أخاه الطفل إلا إذا كان ولياً أو مأذونا من قبل الولي ، ولا يجوز ضرب التلميذ في المدرسة بدون إذن وليه أو المأذون من قبله بتاتا.

    وقد رأيت حالات كثيرة من امهات واباء يضربون ابنائهم لأسباب بسيطة .وبالنهاية أن الاطفال والأولاد هم روح وبشر وهم عبارة عن أنسان كتلة من المشاعر والأحاسيس
    سؤالي مارأي حظراتكم بهذا الموضوع وهل رأيتم حالات ضرب الأطفال وماهي الأثار المستقبلية ألناتجة عن ضرب الأطفال ومعاقبتهم بحرمانهم من الأشياء التي يحبونها؟؟

    ننتظر ارائكم
    أختكم عاشقة منتظرة...



    الملفات المرفقة
    "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
    الامام علي (عليه السلام)






  • #2
    اللهم صل على محمد وال محمد

    من المؤسف والمؤلم ان نرى بعض الاباء او الامهات يستخدمون الضرب مع اطفالهم كعلاج لشقاوتهم

    او تاديب لاخلاقهم وهذا خطأ شائع من المهم جدا ان يتم تداركه

    فالضرب تعبير عن الوحشية والقساوة ويمكن ايجاد البدائل عنه بكل سهولة

    قد يقول قائل ان آبائنا واجدادنا هكذا علمونا

    نقول ان الزمن تغيير الان وما كان ينفع بالامس لايمكن ان يكون نافعا الان

    الجيل السابق يختلف عن الجيل الحالي والذي بدوره سيختلف عن الجيل الذي يليه

    وقد اشار الى هذا المعنى امير المؤمنين عليه السلام بقوله: (لا تقسِروا أولادكم على آدابكم فإنّهم مخلوقون لزمان غير زمانكم)

    وعليه لا يمكن باي حال ان يكون الضرب علاجا واتمنى من كل الاباء والامهات ان يراجعوا سيرة اهل البيت عليهم السلام

    ويقتدوا بافعالهم بالاخص فيما يخص التربية وطرق معاملة الاطفال

    فالطفل كائن حساس جدا يتأثر اكثر من الانسان البالغ وكل تصرف يصدر من الوالدين

    يترك اثره على حياته المستقبلية فالحذر كل الحذر من التعامل مع الاطفال بخشونة

    شكرا لك اختي لانك فتحت الباب للنقاش في هذا الموضوع المهم جدا



    تعليق


    • #3

      بسم الله :

      للضرب جانب سلبي كبير وهو احد اساليب العقاب في التربية
      فمن جملة الاساليب في التربية العقاب وهو امر ضروري للاطفال لكي يترسخ في اذهانهم ونفوسهم ان لكل فعل جزاء

      ان كان فعل خيرا فيكافئ عليه الانسان وان كان فعل سوءً يعاقب عليه

      والضرب احد الوسائل التي تتخذها الاسر كــ( ضابط ورادع ) لسلوك ابنائهم الخاطئ..

      اكثر الدراسات تؤكد سلبية الضرب اي ان الضرب كوسيلة من وسائل العقاب امر مرفوض مهما كان طريقة الضرب !

      وبعض الدراسات اكدت ضرورة الضرب لكن بطريقة محددة ومخصصة بشروط

      اولاها واخرها عدم الاضرار بالطفل جسديا ونفسيا

      اي مجرد أشعار الطفل بعمق الخطأ الذي ارتكبه وخصوصا الخطأ المتكرر

      اي بعد ان يتم نصحه وتوجيهه وارشاده وقطع معاذيره ومن ثم اذا لم ينفع كل تلك الوسائل بالترغيب والترهب القولي ننتقل لمرحلة ضربه ضربا غير

      موجع او مدمي او يترك اثرا كالازرقاق او الاحمرار إذا ان الضرب الذي يؤدي الى الاحمرار والازرقاق او الادماء سيكون صاحبه مؤاخذ شرعا

      ومعاقب يوم القيامة على ذلك ان لم يتوب ويصحح خطئه

      اتصور ان الاباء والامهات ومن في الاسرة وخصوصا اسرنا اعتادت على الصفع ومن لايُصفع من الاطفال في المنزل هو دلوع ماماته !!!

      وكأن الذي ينكل به ويضرب سيكون رجلا جلدا والبنت تكون فتاة متماسكة ..؟؟؟

      ومن الغريب اني وجدت دراسة غريبة تشير الى ان نسبة الذي تعرضوا الى التأديب عبر الضرب افضل من غيرهم في بناء حياتهم الوظيفية ومواجهة الحياة وقسوتها ..

      ولعل هذا الدراسة ناظرة الى دور الضرب كمحفز ومنبه نحو تحقيق الاهداف التي يكلف الاهل ابنائهم انجازها وان لم ينجزوها في الوقت المحدد سيطالهم

      العقاب الاليم !!

      اتصور ان الاسلام نهى عن استخدام الضرب الا بعد قطع معاذير الطفل ونصحه وارشاده وترغيبه فان كرر الخطأ يضرب ضربا بسيطا هذا في عمر ما

      بين 7سنين لغاية 10 او 11 تقريبا ولكن اذا وصل عمر البلوغ فلايصح ان يضرب او يهان البتة الا اذا استوجب اصلاحه بالضرب حينها يصح ذلك

      مع مراعاة الضوابط الشرعية والانسانية في تأديبه بالضرب .

      ان الهدف من العقوبة ليس الانتقام بل التأديب والتصحيح فلا يسرف الابوين ومن في الاسرة بملازمة العقوبة واثارة الضجيج لاخافة الطفل حتى ينضبط

      بإوامرنا فهذه طريقة منفرة بالاضافة ستحول الطفل الى كائن ضعيف وجبان ومنزوي ومنطوي يستشعر الاحتقار والذل اينما حل وارتحل


      عذرا للاطالة مع وافر الشكر والاحترام والتقدير لكم اختي الفاضلة
      التعديل الأخير تم بواسطة خادم أبي الفضل; الساعة 22-07-2015, 06:51 PM.
      شرفا وهبه الخالق لي ان اكون خادما لابي الفضل



      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة مديرة تحرير رياض الزهراء مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وال محمد

        من المؤسف والمؤلم ان نرى بعض الاباء او الامهات يستخدمون الضرب مع اطفالهم كعلاج لشقاوتهم

        او تاديب لاخلاقهم وهذا خطأ شائع من المهم جدا ان يتم تداركه

        فالضرب تعبير عن الوحشية والقساوة ويمكن ايجاد البدائل عنه بكل سهولة

        قد يقول قائل ان آبائنا واجدادنا هكذا علمونا

        نقول ان الزمن تغيير الان وما كان ينفع بالامس لايمكن ان يكون نافعا الان

        الجيل السابق يختلف عن الجيل الحالي والذي بدوره سيختلف عن الجيل الذي يليه

        وقد اشار الى هذا المعنى امير المؤمنين عليه السلام بقوله: (لا تقسِروا أولادكم على آدابكم فإنّهم مخلوقون لزمان غير زمانكم)

        وعليه لا يمكن باي حال ان يكون الضرب علاجا واتمنى من كل الاباء والامهات ان يراجعوا سيرة اهل البيت عليهم السلام

        ويقتدوا بافعالهم بالاخص فيما يخص التربية وطرق معاملة الاطفال

        فالطفل كائن حساس جدا يتأثر اكثر من الانسان البالغ وكل تصرف يصدر من الوالدين

        يترك اثره على حياته المستقبلية فالحذر كل الحذر من التعامل مع الاطفال بخشونة

        شكرا لك اختي لانك فتحت الباب للنقاش في هذا الموضوع المهم جدا



        نعم اختي العزيزة خطأ شائع أن نرى ماعليه ذلك الزمان هو الصحيح من ضرب وتأديب الاولاد بطريقة منافية للأسلام
        شكرا لمداخلتي المباركة ووفقتي خيراً
        "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
        الامام علي (عليه السلام)





        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة خادم أبي الفضل مشاهدة المشاركة

          بسم الله :

          للضرب جانب سلبي كبير وهو احد اساليب العقاب في التربية
          فمن جملة الاساليب في التربية العقاب وهو امر ضروري للاطفال لكي يترسخ في اذهانهم ونفوسهم ان لكل فعل جزاء

          ان كان فعل خيرا فيكافئ عليه الانسان وان كان فعل سوءً يعاقب عليه

          والضرب احد الوسائل التي تتخذها الاسر كــ( ضابط ورادع ) لسلوك ابنائهم الخاطئ..

          اكثر الدراسات تؤكد سلبية الضرب اي ان الضرب كوسيلة من وسائل العقاب امر مرفوض مهما كان طريقة الضرب !

          وبعض الدراسات اكدت ضرورة الضرب لكن بطريقة محددة ومخصصة بشروط

          اولاها واخرها عدم الاضرار بالطفل جسديا ونفسيا

          اي مجرد أشعار الطفل بعمق الخطأ الذي ارتكبه وخصوصا الخطأ المتكرر

          اي بعد ان يتم نصحه وتوجيهه وارشاده وقطع معاذيره ومن ثم اذا لم ينفع كل تلك الوسائل بالترغيب والترهب القولي ننتقل لمرحلة ضربه ضربا غير

          موجع او مدمي او يترك اثرا كالازرقاق او الاحمرار إذا ان الضرب الذي يؤدي الى الاحمرار والازرقاق او الادماء سيكون صاحبه مؤاخذ شرعا

          ومعاقب يوم القيامة على ذلك ان لم يتوب ويصحح خطئه

          اتصور ان الاباء والامهات ومن في الاسرة وخصوصا اسرنا اعتادت على الصفع ومن لايُصفع من الاطفال في المنزل هو دلوع ماماته !!!

          وكأن الذي ينكل به ويضرب سيكون رجلا جلدا والبنت تكون فتاة متماسكة ..؟؟؟

          ومن الغريب اني وجدت دراسة غريبة تشير الى ان نسبة الذي تعرضوا الى التأديب عبر الضرب افضل من غيرهم في بناء حياتهم الوظيفية ومواجهة الحياة وقسوتها ..

          ولعل هذا الدراسة ناظرة الى دور الضرب كمحفز ومنبه نحو تحقيق الاهداف التي يكلف الاهل ابنائهم انجازها وان لم ينجزوها في الوقت المحدد سيطالهم

          العقاب الاليم !!

          اتصور ان الاسلام نهى عن استخدام الضرب الا بعد قطع معاذير الطفل ونصحه وارشاده وترغيبه فان كرر الخطأ يضرب ضربا بسيطا هذا في عمر ما

          بين 7سنين لغاية 10 او 11 تقريبا ولكن اذا وصل عمر البلوغ فلايصح ان يضرب او يهان البتة الا اذا استوجب اصلاحه بالضرب حينها يصح ذلك

          مع مراعاة الضوابط الشرعية والانسانية في تأديبه بالضرب .

          ان الهدف من العقوبة ليس الانتقام بل التأديب والتصحيح فلا يسرف الابوين ومن في الاسرة بملازمة العقوبة واثارة الضجيج لاخافة الطفل حتى ينضبط

          بإوامرنا فهذه طريقة منفرة بالاضافة ستحول الطفل الى كائن ضعيف وجبان ومنزوي ومنطوي يستشعر الاحتقار والذل اينما حل وارتحل


          عذرا للاطالة مع وافر الشكر والاحترام والتقدير لكم اختي الفاضلة

          شكراً جزيلاً لمداخلتكم مشرفنا الفاضل
          حديثكم أضاف رونق لموضوعي

          "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
          الامام علي (عليه السلام)





          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X