إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

محاسن الأخلاق ومساوئها في نهج البلاغة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • محاسن الأخلاق ومساوئها في نهج البلاغة

    الامانة والخيانة


    قال الامام علي (ع): ثمّ أداء الأمانة، فقد خاب من ليس من أهلها. إنّها عرضت على السّموات المبنيّة، والأرضين المدحوّة، والجبال ذات الطّول المنصوبة، فلا أطول ولا أعرض، ولا أعلى ولا أعظم منها. ولوامتنع شي‏ء بطول أوعرض أوقوّة أوعزّ لامتنعن، ولكن أشفقن من العقوبة، وعقلن ما جهل من هوأضعف منهنّ، وهوالإنسان إنَّهُ كَانَ ظَلُوماً جَهُولاً. (الخطبة 197، 393)
    ومن كتاب له (ع) الى الأشعث بن قيس: وإنّ عملك ليس لك بطعمة، ولكنّه في عنقك أمانة، وأنت مسترعى لمن فوقك. (الخطبة 244، 445)
    ومن عهد له (ع) الى بعض عمّاله: ومن لم يختلف سرّه وعلانيّته، وفعله ومقالته، فقد أدّى الأمانة وأخلص العبادة. ومن استهان بالأمانة ورتع في الخيانة، ولم ينزّه نفسه ودينه عنها، فقد أحلّ بنفسه الذّلّ والخزي في الدّنيا، وهوفي الآخرة أذلّ وأخزى. وإنّ أعظم الخيانة خيانة الأمّة، وأفظع الغشّ غشّ الأئمّة، والسّلام. (الخطبة 265، 464)
    من أمن الزّمان خانه، ومن أعظمه أهانه. (270، 4، 489)
    الحجر الغصيب في الدّار رهنّ على خرابها. (240 ح، 609) (ب)
    _________________________________________________
    التهمة


    قال الامام علي (ع): وقد يستفيد الظّنّة المتنصّح (أي قد يظن بمن يغالي في النصيحة أن له مأربا منها). (الخطبة 267، 471)
    من وضع نفسه مواضع التّهمة، فلا يلومنّ من أساء به الظّنّ. (159 ح، 598)
    ومن دخل مداخل السّوء اتّهم. (349 ح، 635) (ج)
    ______________________________________

    الحذر


    قال الامام علي (ع):واحذر كلّ عمل إذا سئل عنه صاحبه أنكره أواعتذر منه. (الخطبة 308، 557)
    من حذّرك كمن بشّرك. (59 ح، 576)
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X