إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الخامس من شوال عام 60 هج بدء سفارة مسلم بن عقيل .ع. ....

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الخامس من شوال عام 60 هج بدء سفارة مسلم بن عقيل .ع. ....

    تتابعت رسائل الكوفيين على الامام الحسين .ع. تحثه على القدوم اليهم لينقذهم من جور الامويين وظلمهم ، ورأى الامام الحسين الواجب الشرعي يدعوه للقيام بهذه المهمه الخطيرة التي لا يقوم بها احد سواه ،فاستجاب .ع. مع علمه بنفسيات الكوفيين واتجاهاتهم الا ان الواجب يلزمه بذلك .
    ورأى قبل كل شيئ ان يختار للقياهم سفيرا له يعرفه بصدق نياتهم فان راى منهم عزيمة صادقة فيأخذ البيعة منهم ثم يتوجه لهم .
    وقد قام .ع. بانتخاب مسلم بن عقيل للسفارة .

    كان سبب اختيار الامام الحسين مسلم دون غيره للسفارة الى الكوفة لعدة اسباب منها :
    هو ان مسلم كان مصدر ثقته ،وكبير اهل بيته ،والمبرز بالفضل فيهم ،ومن افذاذ الرجال ،ومن امهر الساسة واكثرهم قابلية على مواجهة الظروف ،والصمود أمام الاحداث ،يقول العلامة المظفر الشيخ عبد الواحد :

    تصفحت اخبار السفارة لم اجد سفيرا يداني مسلم بن عقيل
    ارى ذكره حيا وان غاب شخصه لدى كل دور في الحياة وجيل
    فتى يتنخبه السبط سبط محمد متى تسمح الدنيا له بمثيل

    وعرض الامام على ابن عمه مسلم القيام بهذه المهمة ورشحه لها من دون اخوانه وابناء عمومته ، فاستجاب لذلك عن رضى ورغبة

    والعمل الثاني الذي قام به الحسين .ع. هو تزويد مسلم بوثيقة عهد فيها الى تعينه نائبا عنه ،وقد رويت بصيغ متعددة ومنها مارواه صفي الدين ،وجاء فيها بعد البسملة (( أما بعد : فقد وصلتني كتبكم ،وفهمت ما اقتضته أراؤكم ،وقد بعثت اليكم ثقتي وابن عمي مسلم بن عقيل وساقدم عليكم وشيكا في اثره والسلام )) .وقد اهملت هذه الرواية مهمة مسلم من اخء البيعة للامام الذي هو من صميم الموضوع .
    ومن اهم الروايات ما روه الطبري والتي جاء فيها :
    (( من الحسين بن علي الى الملأ من المؤمنين فان هانئا وسعيدا قدما علي بكتبكم وكانا اخر من قدم علي من رسلكم ،وقد فهمت كل الذي اقتصصتم ،وذكرتم ومقالة جلكم انه ليس علينا امام فأقبل لعل الله يجمعنا بك على الهدى والحق .
    وقد بعثت لكم اخي وابن عمي ،وثقتي من اهل بيتي ،وامرته أن يكتب الي بحالكم وامركم ،ورأيكم ،فان كتب انه قد اجتمع رأي ملأكم وذوو الفضل والحجى منكم على مثل ما قدمت علي به رسائلكم ،وقرأت من كتبكم أقدم عليكم وشيكا انشاء الله ،فلعمري ما الامام الى العامل بالكتاب والأخذ بالقسط والدائن بالحق ،والحابس نفسه على ذات الله ،والسلام . )).
    حكت هذه الرسالة - حسب نص الطبري - الامور التاليه :
    اولا : توافد رسائل الكوفيين على الامام طالبين منه القدوم لمصرهم .
    ثانيا : الاشادة بمسلم فهو ثقة الامام وابن عمه ، ويكفي في ذلك دلالة على سمو مكانته وعظيم منزلته .
    ثالثا : تحديد صلاحية مسلم وهو اكتشاف الوضع السياسي في الكوفة ومدى صدق القوم فيما كتبوه للامام .ع ، ومن المؤكد انت لاتناط هذه المهمة والصلاحيات الابمن كانت له معرفة بشؤون المجتمع واحوال الناس .
    رابعا : انه اوقف قدومه على الكوفة بتعريف مسلم له بأحوال الكوفيين .
    خامسا : ان هذه الرسالة حددت الصفات التي يجب ان تتوفر في زعيم الامة وقائد مسيرتها وهي :
    1. العمل بكتاب الله .
    2. الأخذ بالقسط .
    3. الادانة بالحق .
    4. حبس النفس على ذات الله تعالى ،وعدم انسيابها في لذائذ الحياة .
    @@@@@@@@@

    سفر مسلم ..
    غادر مسلم مكة ليلة النصف من رمضان سنة 60 هج وعرج في طريقه على المدينه فصلى في جامع الرسول .ص. وطاف بضريحه وودع اهله واصحابه وكان ذلك الوداع الاخير واتجه صوب العراق ومعه الذوات التالية :
    1. قيس بن مسهر الصيداوي .
    2. عمارة بن عبد الله السلولي .
    3. عبد الرحمن بن عبد الله الازدي .
    واستأجر من المدينة دليلين من قيس يدلانه على الطريق .
    وسلكا طرقا غير معهودة خشية من تعقب السلطة لهما ممااعياهما السفر وتوفي الدليلان نتيجة الجهد والعطش واكمل مسلم ورفاقه الطريق ووصلا الكوفة ودخلاها في الخامس من شوال وسار مسلم مع جماعته حتى انتهى الى الكوفة فأختار النزول في بيت المختار الثقفي وهو من اشهر أعلام الشيعة ،واح سيوفهم ومن أخلص الناس للامام الحسين .ع. واحبهم له .
    ومن هنا بدأت مسيرة مسلم بن عقيل وبعدها توالت الاحداث حتى وصلت الى الغدر به واستشهاده .
    فالسلام عليك ياسفير الحسين يوم ولدت ويوم استشهدت ويوم تبعث حيا
    السلام عليك يا باب المراد
    السلام عليك يا اباطاهر ..
    السلام عليك يا ابا حميدة ..

  • #2
    السلام ع سفير الحسين مسلم بن عقيل و رحمة الله و بركاته
    الهي كفى بي عزاً
    ان اكون لك عبداً
    و كفى بي فخرا ً
    ان تكون لي رباً
    انت كما احب فاجعلني كما تحب


    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
      السلام على الحسين
      وعلى اولاد الحسين
      وعلى اصحاب الحسين
      السلام عليك ياسفير الحسين
      "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
      الامام علي (عليه السلام)





      تعليق

      عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
      يعمل...
      X