إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الحذر من الاستسلام للهوى والغفلة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الحذر من الاستسلام للهوى والغفلة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    "اللّهمّ إنّي أعوذ بك من... متابعة الهوى"
    الجزء من دعاء الإمام زين العابدين(ع) في الاستعاذة من المكاره، وسيّئ الأخلاق، ومذامّ الأفعال، الوارد في الصّحيفة السجّاديّة].

    لقد خلقتنا ـ يا ربّ ـ أجساداً تسمع، وتبصر، وتلمس، وتشمّ، وتذوق، وتشتهي، وتتلذَّذ، وتطمع، وقلوباً تحبّ وتبغض، وهي في ذلك، تنطلق من عناصر الغريزة فيها، ومكان الشّهوة في داخلها، فتسيطر على الفكر حتّى يتحوّل إلى مخطّط للجريمة وللانحراف، منفتح على الكفر والضّلالة، وتهيمن على القلب، فيحبّ الحرام ويكره الحلال، ويوالي الكافرين ويعادي المؤمنين، ويهفو إلى الشّرّ ويتعقَّد من الخير، وتستولي على الحياة، فتبتعد بها عن الخطّ المستقيم، وتدفعها إلى الخط المنحرف، فلا تلتقي بالله في حركاتها، ولكنّها تلتقي بالشيطان في كلّ أوضاعها ومقاصدها؛ إنّه هوى النفس الأمّارة بالسّوء، من خلال هذه الأمواج من الخيالات والأوهام الّتي تلتهب بها المشاعر، وتغيب فيها العقول، وتفترس الإنسان بأنياب اليأس، لتثير فيه اليأس من روح الله، ليسقط في وحول الحضيض، فيفقد الضّوابط التي تحفظ له قاعدته الفكريّة ومواقعه الروحيّة، وتقوده إلى خطّ التّوازن بين العقل والعاطفة، لتعطي العاطفة جرعة من العقل، فتفكّر في مشاعرها قبل أن تتحرّك، في الوقت الّذي تعطي العقل جرعةً من العاطفة، لينفتح على واقع الإحساس في حياة الإنسان.




    وهكذا، كان الخطّ الإيمانيّ المستقيم منطلقاً من إرادتك الحكيمة ـ يا ربّ ـ كي ينتصر الإنسان ويتمرّد على نوازعه الذاتيّة الهائجة المستعرة، الّتي تضرم في كيانه لهيب الشّهوات المحرّمة، وتثير فيه الأفكار والمشاعر الشّرّيرة.

    فليست المسألة إلغاءً للهوى، وكبتاً للغريزة، ومصادرةً للشّهوة، وإسقاطاً للذّات، ليختنق الإنسان في دائرة محدودة من حصاره المضروب على كلّ نشاطاته الذاتيّة، بل المسألة مسألة تنظيم للنّوازع الإنسانيّة، ليأخذ كلّ جانب من جانب الشخصيّة مجاله الحيويّ، الّذي يرتفع بالإنسان إلى مرحلة التّوازن في الحياة، ليحفظ له خطواته في الطّريق المستقيم، الّذي يتحوّل فيه إلى إنسان طبيعيّ يعيش كلّ حاجاته، ويحقّق كلّ قيمه في الحياة، فلا تعود للحاجات حريّتها المطلقة، إلى الحدّ الّذي قد تكون فيه خطراً على المصير في الدّنيا والآخرة، ولا تتحوّل القيم الروحيّة لديه لتكون سجناً خانقاً للذات، بحيث لا تملك أيّة حركيّة في اتجاه الحاجات الطبيعية للإنسان.

    لقد خلقت الإنسان، وأردت أن يعيش في الأرض كذرّة من التراب، ويحلّق في الغيب كخفقةٍ من روح، فهو قبضة من الطّين، ونفخة من روح الله. إنَّنا نعوذ بك من هذا الإلحاح الغريزي على متابعة الهوى في كلّ أشواقنا، وتطلّعاتنا، وكلماتنا، وأفعالنا، وخطواتنا، ومشاريعنا، وعلاقاتنا في الحياة.

    اجعل في قلوبنا الوعي الإيماني الَّذي يتغلَّب على الهوى في العاطفة، وحرّك عقولنا في اتجاه الفكر الَّذي ينفتح على الحقّ كلّه، والخير كلّه، لتكون حياتنا كلّها حركة في سبيل الانضباط على السّير في خطّك المستقيم.


    "ومُخَالَفَةِ الهُدَى".

    لقد أردت لنا ـ يا ربّ ـ أن نتحرَّك في خطّ هداك، لنصل إليك من أقرب طريق، ولنحصل على رضاك في أرحب موقع من مواقع طاعتك، والالتزام بنهجك في خطّ الفكر والعمل. وأرادنا الشَّيطان أن نبتعد عن هذا الخطّ، لنخالف أوامرك ونواهيك، ليوقعنا في قبضة سخطك، ويدفع بنا إلى ساحة عذابك، وها نحن يا ربّ، الّذين يعيشون من خلال إيمانهم في رحاب حبّك وقربك، وفي أجواء لطفك ورحمتك.

    إنّنا نعوذ بك من السّيطرة الشيطانيّة الّتي تؤدّي بنا إلى مخالفة الهدى، فأعذنا من ذلك، ونجّنا تهاويله وإيحاءاته ووساوسه...

    "وسِنَةِ الْغَفْلَةِ".

    لقد أوحيت إلينا أن نكون في يقظةٍ عقليّة دائمة، وصحوةٍ روحية شاملة، وانفتاح على كلّ آفاق الشرور التي تبعث في أعماقنا النور الذي يطرد من نفوسنا تهاويل الظّلام. وحذّرتنا من الغفلة، لأنّها تحجب عنّا كلّ مطالع النّور، وتبعدنا عن وضوح الرؤيا لحقائق الألوهيّة، وأسرار العبوديّة، ومعنى الإبداع في الوجود، وعمق العظمة في الخالق، وروعة الوحي في الغيب

    وهكذا، كانت كلّ إيحاءات وحيك، أن يكون القلب واعياً للحقّ، ذاكراً لله، مراقباً للذّات، حتى يبقى بكلّ نبضاته وخفقاته معك، وتبقى كلّ تطلّعاته إليك، فلا يغيب عنك في أيّة لحظة. لذلك، فإنّنا نعوذ بك، يا ربّ، من أية حالة فتور روحيّ تقودنا إلى النوم العميق الّذي يغمرنا بالغفلة، ويبعدنا عن "
    الوعي العميق".







  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة عطر الولايه مشاهدة المشاركة
    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته



    "اللّهمّ إنّي أعوذ بك من... متابعة الهوى"
    الجزء من دعاء الإمام زين العابدين(ع) في الاستعاذة من المكاره، وسيّئ الأخلاق، ومذامّ الأفعال، الوارد في الصّحيفة السجّاديّة].

    لقد خلقتنا ـ يا ربّ ـ أجساداً تسمع، وتبصر، وتلمس، وتشمّ، وتذوق، وتشتهي، وتتلذَّذ، وتطمع، وقلوباً تحبّ وتبغض، وهي في ذلك، تنطلق من عناصر الغريزة فيها، ومكان الشّهوة في داخلها، فتسيطر على الفكر حتّى يتحوّل إلى مخطّط للجريمة وللانحراف، منفتح على الكفر والضّلالة، وتهيمن على القلب، فيحبّ الحرام ويكره الحلال، ويوالي الكافرين ويعادي المؤمنين، ويهفو إلى الشّرّ ويتعقَّد من الخير، وتستولي على الحياة، فتبتعد بها عن الخطّ المستقيم، وتدفعها إلى الخط المنحرف، فلا تلتقي بالله في حركاتها، ولكنّها تلتقي بالشيطان في كلّ أوضاعها ومقاصدها؛ إنّه هوى النفس الأمّارة بالسّوء، من خلال هذه الأمواج من الخيالات والأوهام الّتي تلتهب بها المشاعر، وتغيب فيها العقول، وتفترس الإنسان بأنياب اليأس، لتثير فيه اليأس من روح الله، ليسقط في وحول الحضيض، فيفقد الضّوابط التي تحفظ له قاعدته الفكريّة ومواقعه الروحيّة، وتقوده إلى خطّ التّوازن بين العقل والعاطفة، لتعطي العاطفة جرعة من العقل، فتفكّر في مشاعرها قبل أن تتحرّك، في الوقت الّذي تعطي العقل جرعةً من العاطفة، لينفتح على واقع الإحساس في حياة الإنسان.




    وهكذا، كان الخطّ الإيمانيّ المستقيم منطلقاً من إرادتك الحكيمة ـ يا ربّ ـ كي ينتصر الإنسان ويتمرّد على نوازعه الذاتيّة الهائجة المستعرة، الّتي تضرم في كيانه لهيب الشّهوات المحرّمة، وتثير فيه الأفكار والمشاعر الشّرّيرة.

    فليست المسألة إلغاءً للهوى، وكبتاً للغريزة، ومصادرةً للشّهوة، وإسقاطاً للذّات، ليختنق الإنسان في دائرة محدودة من حصاره المضروب على كلّ نشاطاته الذاتيّة، بل المسألة مسألة تنظيم للنّوازع الإنسانيّة، ليأخذ كلّ جانب من جانب الشخصيّة مجاله الحيويّ، الّذي يرتفع بالإنسان إلى مرحلة التّوازن في الحياة، ليحفظ له خطواته في الطّريق المستقيم، الّذي يتحوّل فيه إلى إنسان طبيعيّ يعيش كلّ حاجاته، ويحقّق كلّ قيمه في الحياة، فلا تعود للحاجات حريّتها المطلقة، إلى الحدّ الّذي قد تكون فيه خطراً على المصير في الدّنيا والآخرة، ولا تتحوّل القيم الروحيّة لديه لتكون سجناً خانقاً للذات، بحيث لا تملك أيّة حركيّة في اتجاه الحاجات الطبيعية للإنسان.

    لقد خلقت الإنسان، وأردت أن يعيش في الأرض كذرّة من التراب، ويحلّق في الغيب كخفقةٍ من روح، فهو قبضة من الطّين، ونفخة من روح الله. إنَّنا نعوذ بك من هذا الإلحاح الغريزي على متابعة الهوى في كلّ أشواقنا، وتطلّعاتنا، وكلماتنا، وأفعالنا، وخطواتنا، ومشاريعنا، وعلاقاتنا في الحياة.

    اجعل في قلوبنا الوعي الإيماني الَّذي يتغلَّب على الهوى في العاطفة، وحرّك عقولنا في اتجاه الفكر الَّذي ينفتح على الحقّ كلّه، والخير كلّه، لتكون حياتنا كلّها حركة في سبيل الانضباط على السّير في خطّك المستقيم.


    "ومُخَالَفَةِ الهُدَى".

    لقد أردت لنا ـ يا ربّ ـ أن نتحرَّك في خطّ هداك، لنصل إليك من أقرب طريق، ولنحصل على رضاك في أرحب موقع من مواقع طاعتك، والالتزام بنهجك في خطّ الفكر والعمل. وأرادنا الشَّيطان أن نبتعد عن هذا الخطّ، لنخالف أوامرك ونواهيك، ليوقعنا في قبضة سخطك، ويدفع بنا إلى ساحة عذابك، وها نحن يا ربّ، الّذين يعيشون من خلال إيمانهم في رحاب حبّك وقربك، وفي أجواء لطفك ورحمتك.

    إنّنا نعوذ بك من السّيطرة الشيطانيّة الّتي تؤدّي بنا إلى مخالفة الهدى، فأعذنا من ذلك، ونجّنا تهاويله وإيحاءاته ووساوسه...

    "وسِنَةِ الْغَفْلَةِ".

    لقد أوحيت إلينا أن نكون في يقظةٍ عقليّة دائمة، وصحوةٍ روحية شاملة، وانفتاح على كلّ آفاق الشرور التي تبعث في أعماقنا النور الذي يطرد من نفوسنا تهاويل الظّلام. وحذّرتنا من الغفلة، لأنّها تحجب عنّا كلّ مطالع النّور، وتبعدنا عن وضوح الرؤيا لحقائق الألوهيّة، وأسرار العبوديّة، ومعنى الإبداع في الوجود، وعمق العظمة في الخالق، وروعة الوحي في الغيب

    وهكذا، كانت كلّ إيحاءات وحيك، أن يكون القلب واعياً للحقّ، ذاكراً لله، مراقباً للذّات، حتى يبقى بكلّ نبضاته وخفقاته معك، وتبقى كلّ تطلّعاته إليك، فلا يغيب عنك في أيّة لحظة. لذلك، فإنّنا نعوذ بك، يا ربّ، من أية حالة فتور روحيّ تقودنا إلى النوم العميق الّذي يغمرنا بالغفلة، ويبعدنا عن "
    الوعي العميق".


    اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
    انّ الله سبحانه وتعالى جعل الشهوات في الانسان، وترك له السيطرة عليها والتوازن في التعاطي معها..
    فهوى الانسان اذا ما ترك انزلق في تلك الشهوات الى الأسفل حتى صار أسوأ من الحيوان، وإذا ما سيطر على هواه صار منافساً للملائكة التي خلقت من غير شهوة، بل انّه يتعداها إذا غلب هواه واندكت رغباته وفق رغبات الرحمن وما يريده منه فعصم نفسه من تلك الأهواء حتى استخلصه الباري عزّ وجلّ لنفسه فصار خليلاً وكليماً وحبيباً..
    لذلك يطلب العبد من ربّه أن يبعده عن تلك الأهواء المضلّة وعدم إتّباعها..

    جعلكم الله تعالى أختنا القديرة من المتّبعين هدى الرحمن ومخالفين أهواء أنفسكم، فيحشركم مع محمد وآل محمد عليهم السلام...

    تعليق


    • #3
      اللهم آمين يارب العالمين بحق محمد وآله الطيبين الطاهرين
      حياكم الله تعالي وفقكم الله لكل خير بجوده وأنار الله طريقكم وقبوركم بنور محمد وآل محمد
      وصلى الله على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X