إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

(لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون)

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • (لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلى على محمد وال محمد

    قال الله تعالى في كتابه الكريم ..

    بسم الله الرحمن الرحيم" لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون" صدق الله العلي العظيم..

    وقد جسد ائمة الهدى سلام الله عليهم هذه الاية تجسيداً رائعاً ومشرقا اذ من الصعب ان تتخلى النفس عن الامور التي تميل اليها وتحبها

    وقد يجد الانسان منا صعوبة في عملية الايثار ولكن المعصومين عليهم السلام كانوا يتنازلون عن الماديات دون ادنى حرج او صعوبة.

    فقد روي ان الامام علي بن الحسين عليه السلام كان يحب العنب فاشترى منه شيئا وقدموه له عند الافطار وقبل ان يمد يده وقف بالباب

    سائل يطلب شيئا من الطعام فقال الامام عليه السلام لاحدى نسائه: احملي هذا العنب كله الى الفقير ، فقالت له: يا مولاي بعضه يكفيه

    فقال عليه السلام: لا والله الا كله.
    وفي اليوم الثاني اشترت له احدى جواريهذلك العنب واتت به فوقف سائل اخرففعل مثل ذلك، ثم اشترت له ثالثا واتت به في الليلة الثالثة

    ولم يات سائل فاكل وقال عليه السلام: ما فاتنا منه شيء والحمد لله.
    البحار ج 46ص 90.
    إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

    أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

  • #2
    عندما نحب الله ، والاخرين
    لن تكون هناك محبة لغيرهما من الشهوات في النفس

    تعليق


    • #3
      السلام عليكم
      كنت أمر بأزمات كثيرة في حياتي
      استطعت بالدعاء والتصدق تحسين حالي لافضل منه

      تعليق


      • #4
        وعليكم السلام والرحمة والبركات

        وفقكم الله لكل خير
        وجعلنا الله واياكم من الصادقين مع الله عز وجل وال البيت عليهم السلام في اقوالنا وافعالنا

        وان يبعدنا عن كل مكروه يصدنا عن هذا الطريق
        شكرا على المرور الطيب
        إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

        أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

        تعليق


        • #5
          الأخت الكريمة ( عشقي زينبي )
          بارك الله تعالى فيكم على هذا المجهود الموفق
          رزقنا الله وإياكم السير على خطى الأطهار عليهم السلام









          ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
          فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

          فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
          وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
          كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

          تعليق


          • #6


            تشرفنا بحظوركم الطيب مشرفنا الفاضل "الرضا"
            وبارك الله فيكم و وفقكم لطاعته ولكل خير

            إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

            أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

            تعليق

            يعمل...
            X