إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

فتاة تحتاج مساعدتكم بنصيحة أو رأي

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • فتاة تحتاج مساعدتكم بنصيحة أو رأي

    اللهم صل على محمد وال محمد
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ***************

    فتاة تشتكي من امها بسبب ضعف ايمانها وتكون دائما في جدال مع امها رغم ان الفتاة قائمة الليل تحث اخوتها على الشهادة تحب التطوع لخدمة الحسين..وامها كل ذلك ترفضه وتلومها والفتاة حب الحسين يسري في دمها وامها تقول لها دائما الم كفاكي ذهاب الى الزيارات..امها امية ولا تقبل ان تسمع لأبنتها تعاليم الدين وامها مسلمة شيعية وتصلي وتصوم فماذا تفعل الفتاة مع امها الصعبة والتي لاتقرا عشق ال البيت في عين بنتها رغم ان البنت هادئة واتخذت اساليب لاقناع امها رغم ان امها تقيم مجلس في عاشوراء للحسين لكنها لم تصل الى المرحلة التي وصلت لها بنتها وتظل في جدال ولوم حتى على اختها الصغيرة البالغة ماذا تفعل واحيانا البنت دون ان تدري يرتفع صوتها لم تراه من جرائم بحق الاسلام فهل تطيع والدتها في لوم الفتاة عن صلاة الليل والصيام المستحب وخدمة الحسين والامتناع عن الغيبة والكثير من الاعمال المستحبة وحتى الامتناع عن الذنوب الصغيرة فاامها لاتقتنع بكل ذلك وتظل دائما تقول لابنتها هل تختلفين عن الناس فاامها تنظر لاخطاء الناس دائما وتتقبلها لانها متماشية مع اخطاء وذنوب المجتمع حتى مرة ابنتها ارادت ان تتبرع بااحدها كليتيها لطفل بين الحياة محتاجها جدا وايضا عارضته امها ايضا..وعندما يتحاوران مع بعظهما في مواضيع بيتية وغيرها تظل الام ترى نفسها هي الصح وحتى خطأها تراه صح وعندما تكلمها ابنتها او تجادلها ترجع الام تقول لأبنتها صلاتكي وصيامكي غير مقبولان عند الله لأنكي جادلتيني
    عذرا اطلت عليكم


    التعديل الأخير تم بواسطة عاشقة منتظرة; الساعة 31-07-2015, 11:05 PM.
    "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
    الامام علي (عليه السلام)






  • #2
    المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة منتظرة مشاهدة المشاركة


    فتاة تشتكي من امها بسبب ضعف ايمانها وتكون دائما في جدال مع امها رغم ان الفتاة قائمة الليل تحث اخوتها على الشهادة تحب التطوع لخدمة الحسين..وامها كل ذلك ترفضه وتلومها والفتاة حب الحسين يسري في دمها وامها تقول لها دائما الم كفاكي ذهاب الى الزيارات..امها امية ولا تقبل ان تسمع لأبنتها تعاليم الدين وامها مسلمة شيعية وتصلي وتصوم فماذا تفعل الفتاة مع امها الصعبة والتي لاتقرا عشق ال البيت في عين بنتها رغم ان البنت هادئة واتخذت اساليب لاقناع امها رغم ان امها تقيم مجلس في عاشوراء للحسين لكنها لم تصل الى المرحلة التي وصلت لها بنتها وتظل في جدال ولوم حتى على اختها الصغيرة البالغة ماذا تفعل واحيانا البنت دون ان تدري يرتفع صوتها لم تراه من جرائم بحق الاسلام فهل تطيع والدتها في لوم الفتاة عن صلاة الليل والصيام المستحب وخدمة الحسين والامتناع عن الغيبة والكثير من الاعمال المستحبة وحتى الامتناع عن الذنوب الصغيرة فاامها لاتقتنع بكل ذلك وتظل دائما تقول لابنتها هل تختلفين عن الناس فاامها تنظر لاخطاء الناس دائما وتتقبلها لانها متماشية مع اخطاء وذنوب المجتمع حتى مرة ابنتها ارادت ان تتبرع بااحدها كليتيها لطفل بين الحياة محتاجها جدا وايضا عارضته امها ايضا..وعندما يتحاوران مع بعظهما في مواضيع بيتية وغيرها تظل الام ترى نفسها هي الصح وحتى خطأها تراه صح وعندما تكلمها ابنتها او تجادلها ترجع الام تقول لأبنتها صلاتكي وصيامكي غير مقبولان عند الله لأنكي جادلتيني
    عذرا اطلت عليكم


    وعليكم السلام ورحمة الله .. أعتقد لو أعدنا ترتيب المشكلة من جديد يمكن نصل لحل أكثر دقة ..

    المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة منتظرة مشاهدة المشاركة

    1- فتاة تشتكي من امها بسبب ضعف ايمانها ... وامها مسلمة شيعية وتصلي وتصوم ... تقيم مجلس في عاشوراء للحسين

    2- وتكون دائما في جدال مع امها ...
    واحيانا البنت دون ان تدري يرتفع صوتها

    3- ان الفتاة
    حب الحسين يسري في دمها وامها ... وتحث اخوتها على الشهادة تحب التطوع لخدمة الحسين ... وامها كل ذلك ترفضه وتلومها .. وتقول لها دائما كفاكي ذهاب الى الزيارات... ولا تقبل ان تسمع لأبنتها تعاليم الدين ... وعندما يتحاوران مع بعظهما في مواضيع بيتية وغيرها تظل الام ترى نفسها هي الصح وحتى خطأها تراه صح وعندما تكلمها ابنتها او تجادلها ترجع الام تقول لأبنتها صلاتكي وصيامكي غير مقبولان عند الله لأنكي جادلتيني

    4- الأم ... امية ... صعبة ... لا تقرا عشق ال البيت في عين بنتها ... لم تصل الى المرحلة التي وصلت لها بنتها ... وهي في جدال ولوم ... فأمها لا تقتنع ..

    5- فهل تطيع والدتها في لوم الفتاة عن صلاة الليل والصيام المستحب وخدمة الحسين والامتناع عن الغيبة والكثير من الاعمال المستحبة وحتى الامتناع عن الذنوب الصغيرة بكل ذلك وتظل دائما تقول لابنتها هل تختلفين عن الناس فاامها تنظر لاخطاء الناس دائما وتتقبلها لانها متماشية مع اخطاء وذنوب المجتمع ..

    6- مرة ابنتها ارادت ان تتبرع بااحدها كليتيها لطفل بين الحياة محتاجها جدا وايضا عارضته امها ايضا ...

    بعد هذه المعلومات التي زودتنا بها .. أرى أن الحل عند البنت .. فهي من عليها التغيير من أسلوبها مع الأم كي تنجح في الوصول إلى ما تريده وتوفق للخير .. أضع هذه النصيحة لعلها تفيد في حل هذه المشكلة .. لأن الشخص المقابل لها هي الأم ومقام الأم عند الله كبير وخطر جداً .. فعلى الإنسان الحذر من التعامل مع والديه لكي لا ينزلق في العقوق ..

    1- أن تقوم الفتاة بتقبيل رأس أمها في كل صباح .. و
    أن تظهر لأمها حبها الشديد لها .. من النظر إليها بعطف ورأفة وابتسامة .. وهذا العمل هو عبادة .. ويقلل من التشنج بينها وبين والدتها .. وهذا العمل هو طريق للدخول إلى الجنة ..




    - قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): النظر إلى الوالدين برأفة ورحمة عبادة، .. / أمالي الطوسي: 454 / 1015

    - قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): النظر في ثلاثة أشياء عبادة: النظر في وجه الوالدين، وفي المصحف، وفي البحر / صحيفة الإمام الرضا (عليه السلام): 90 / 19


    - قال الإمام الصادق (عليه السلام) - في قوله تعالى: * (وبالوالدين إحسانا) * -: الإحسان أن تحسن صحبتهما، وأن لاتكلفهما أن يسألاك شيئا مما يحتاجان إليه وإن كانا مستغنيين / الكافي: 2 / 157 / 1 .

    - قال الإمام الرضا (عليه السلام): إن الله عزوجل أمر بالشكر له وللوالدين، فمن لم يشكر والديه لم يشكر الله / الخصال: 1 / 156 / 196



    - الإمام الصادق (عليه السلام) - في قوله تعالى: * (واخفض لهما جناح الذل من الرحمة) * -: لا تملأ عينيك من النظر إليهما إلا برحمة ورقة، ولا ترفع صوتك فوق أصواتهما، ولايدك فوق أيديهما، ولا تقدم قدامهما / الكافي: ص 158 / 1


    - قال الإمام علي (عليه السلام): بر الوالدين أكبر فريضة / غرر الحكم: 4423 .




    2- عليها أن تتجنب الجدال معها مهما كان المشكلة .. فالجدال هو الذي يزيد التشنج .. والجدال إذا كان يسبب غضب الأم فينبغي تركه لتجنب الوقوع في عقوق الوالدين .. حتى لو كان الجدال في مسائل دينة عليها تجنبه للخوف من الوقوع في العقوق .. والعقوق طريق إلى النار ..

    - الإمام الصادق (عليه السلام) - في قوله تعالى: * (إما يبلغن عندك الكبر...) * -: إن أضجراك فلا تقل لهما: اف، ولا تنهرهما إن ضرباك / الكافي: 2 / 158 / 1

    - الإمام الصادق (عليه السلام) : أدنى العقوق: " اف "، ولو علم الله عزوجل شيئا أهون منه لنهى عنه / الكافي: ص 348 / 1

    - الإمام الصادق (عليه السلام) : لو علم الله شيئا أدنى من " اف " لنهى عنه، وهو من أدنى العقوق / الكافي: ص 349 / 7

    - قال إبراهيم بن مهزم : خرجت من عند أبي عبد الله (عليه السلام) ليلة ممسيا فأتيت منزلي بالمدينة وكانت امي معي، فوقع بيني وبينها كلام فأغلظت لها. فلما أن كان من الغد صليت الغداة وأتيت أبا عبد الله (عليه السلام)، فلما دخلت عليه فقال لي مبتدئا: يا أبامهزم مالك وللوالدة أغلظت في كلامها البارحة ؟ أما علمت أن بطنها منزل قد سكنته، وأن حجرها مهد قد غمزته، وثديها وعاء قد شربته ؟ ! قال: قلت: بلى، قال: فلا تغلظ لها / بصائر الدرجات: 243 / 3

    - رسول الله (صلى الله عليه وآله): يقال للعاق: اعمل ما شئت فإني لا أغفر لك / البحار: 74 / 80 / 82.
    - الإمام الصادق (عليه السلام): عقوق الوالدين من الكبائر، لأن الله تعالى جعل العاق عصيا شقيا /علل الشرائع: 2 / 479 / 2.

    - الإمام الصادق (عليه السلام): الذنوب التي تظلم الهواء عقوق الوالدين / البحار: 74 / 74 / 61 .

    - الإمام الهادي (عليه السلام): العقوق يعقب القلة، ويؤدي إلى الذلة / البحار: 74 / 84 / 95.

    - قال الإمام الرضا (عليه السلام): حرم الله عقوق الوالدين لما فيه من الخروج من التوفيق لطاعة الله عزوجل .. / البحار: 74 / 74 / 66

    - قال الإمام الصادق (عليه السلام): من العقوق أن ينظر الرجل إلى والديه فيحد النظر إليهما / الكافي: 2 / 349 / 7






    3- عليها طاعة والدتها في الأمور التي لا تغضب الله .. أما في المعصية فلا .. والاساليب متنوع .. فلا نحتاج المواجه .. فالصمت أسهل العلاجات وأحكمها .. فلماذا ادخل نفسي بنقاش ميت بلا ثمرة .. بل قد تكون ثمرته عقوق الوالدين ..

    - رسول الله (صلى الله عليه وآله) - لأبي ذر وهو يعظه -: أربع لا يصيبهن إلا مؤمن: الصمت وهو أول العبادة / مكارم الأخلاق: 2 / 377

    - الإمام علي (عليه السلام): الصمت آية النبل وثمرة العقل / غرر الحكم: 1343

    - الإمام علي (عليه السلام) -في وصيته قبل وفاته -: الزم الصمت تسلم / البحار: 71 / 280 / 24

    - رسول الله (صلى الله عليه وآله): عليك بطول الصمت فإنه مطردة للشيطان، وعون لك على أمر دينك ./ البحار: 71 / 279 / 19

    - الإمام الرضا (عليه السلام): إن الصمت باب من أبواب الحكمة، إن الصمت يكسب المحبة إنه دليل على كل خير / الكافي: 2 / 113 / 1.

    - الإمام الحسن (عليه السلام): قد أكثر من الهيبة الصامت / البحار: 78 / 113 / 7.

    - الإمام علي (عليه السلام): بكثرة الصمت تكون الهيبة / نهج البلاغة: الحكمة 224.





    4- إن خوف الأم على ابنتها من بعض الأعمال حتى لو كان مستحبه هو مشروع لها .. فلا نتضايق من رفضها وإنتقادها .. فلا داعي للضجر من قولها .. بل العكس علينا أن نتقبل خوف أمهاتنا علينا لأن هي من هي .. وأتركها مع أقوال أئمتنا لأنهم خير من يعلمونا الطريق إلى الحق ..

    - قال الإمام زين العابدين (عليه السلام): أما حق امك فأن تعلم أنها حملتك حيث لايحتمل أحد أحدا، وأعطتك من ثمرة قلبها مالا يعطي أحد أحدا، ووقتك بجميع جوارحها، ولم تبال أن تجوع وتطعمك، وتعطش وتسقيك، وتعرى وتكسوك، وتضحى وتظلك، وتهجر النوم لأجلك، ووقتك الحر والبرد، لتكون لها، فإنك لاتطيق شكرها إلا بعون الله وتوفيقه (البحار: 74 / 6 / 1. )


    - كان من دعاء الإمام زين العابدين (عليه السلام) لأبويه : اللهم اجعلني أهابهما هيبة السلطان العسوف، وأبرهما بر الام الرؤوف، واجعل طاعتي لوالدي وبري بهما أقر لعيني من رقدة الوسنان، وأثلج لصدري من شربة الظمآن، حتى اوثر على هواي هواهما / الصحيفة السجادية: الدعاء 24

    - قال الإمام الباقر (عليه السلام): ثلاث لم يجعل الله عزوجل لأحد فيهن رخصة: أداء الأمانة إلى البر والفاجر، والوفاء بالعهد للبر والفاجر، وبر الوالدين برين كانا أو فاجرين / البحار: 74 / 56 / 15

    - قال الإمام الصادق (عليه السلام): يجب للوالدين على الولد ثلاثة أشياء: شكرهما على كل حال، وطاعتهما فيما يأمرانه وينهيانه عنه في غير معصية الله، ونصيحتهما في السر والعلانية / تحف العقول: 322
    التعديل الأخير تم بواسطة الباقر; الساعة 02-08-2015, 03:53 AM.

    تعليق


    • #3
      شكرا جزيلا نعم اخي فالنظرة الحادة بحد ذاتها عقوق للوالدين حتى وأن كانا ظالمين
      كيف وإذا كان صوت مرتفع وجدال ونقاش حاد
      بارك الله بكم وقضى جميع حوائجكم..
      فلا تجد انسان محظوظ الا وله من بر الوالدين نصيب
      "

كن في الحياة كعابر سبيل.. 
واترك وراءك كل أثر جميل.. 

فما نحن في الدنيا إلا ضيوف.. 
وما على الضيوف إلا الرحيل.. !
      الامام علي (عليه السلام)





      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عاشقة منتظرة مشاهدة المشاركة
        شكرا جزيلا نعم اخي فالنظرة الحادة بحد ذاتها عقوق للوالدين حتى وأن كانا ظالمين
        كيف وإذا كان صوت مرتفع وجدال ونقاش حاد
        بارك الله بكم وقضى جميع حوائجكم..
        فلا تجد انسان محظوظ الا وله من بر الوالدين نصيب
        عفوا أختي الفاضلة .. أسأل الله أن يوفق الأخت وجميع المؤمنين لما يحب ويرضى ..

        تعليق

        المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
        حفظ-تلقائي
        Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
        x
        إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
        x
        يعمل...
        X