إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الفرق بين الدين والشريعة - اشكالية مهمة وحل جذري - الجزء الأول

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الفرق بين الدين والشريعة - اشكالية مهمة وحل جذري - الجزء الأول

    بسم الله الرحمن الرحيم
    لا يخفى ان القرآن الكريم قد حصر الدين بالإسلام ورفض التدين بأي دين آخر فقال في محكم كتابه الكريم: ((إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ))[1]وقال ايضاً: ((وَمَن يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ))[2]، وهذه الآيات صريحة برفض كل الأديان الأخرى عدا الإسلام بل اكثر من ذلك فالقرآن قد صرح بان الأنبياء ديانتهم هي الإسلام كما في قوله: ((وَوَصَّى بِهَا إِبْرَاهِيمُ بَنِيهِ وَيَعْقُوبُ يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَى لَكُمْ الدِّينَ فَلا تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (132) أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِنْ بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَهَكَ وَإِلَهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَقَ إِلَهاً وَاحِداً وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ))[3].

    وهنا قد يقول قائل: ألا ينافي هذا قوله تعالى: ((وَكَيْفَ يُحَكِّمُونَكَ وَعِنْدَهُمْ التَّوْرَاةُ فِيهَا حُكْمُ اللَّهِ...))[4]، وقوله: ((وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الإِنجِيلِ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمْ الْفَاسِقُونَ (47) وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الْكِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنْ الْكِتَابِ وَمُهَيْمِناً عَلَيْهِ فَاحْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنزَلَ اللَّهُ وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَكَ مِنْ الْحَقِّ لِكُلٍّ جَعَلْنَا مِنْكُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجاً...))[5].
    فقد أجازت هذه الآيات الكريمة الرجوع الى الكتب السماوية الأخرى كالتوراة والأنجيل، مما يعزز القول بجواز التدين بباقي الديانات كاليهودية والنصرانية؟

    والجواب اجمالاً ان هناك فرق بين الدين والشريعة فقد اجاز القرآن تعدد الشرائع وقد نزلت شرائع سماوية متعددة إلا انه لم ينزل من السماء إلا دين واحد وهو الإسلام وهذا يستدعي تقديم مقدمة نبين فيها الفرق بين الأمرين:
    فقد صرح المفسرون ان مراد الحق تبارك وتعالى من الدين في الآيات المتقدمة هو مجموع العقيدة اي الجانب النظري من الإسلام الذي يلزم الأيمان به بينما المراد من الشريعة هي العبادات والمعاملات وبعبارة اوضح: ان الدين في الآية هو العقائد والشريعة في الآية هي الفقه.
    فالعقيدة المعتبر عند الله تبارك وتعالى منذ نزول آدم الى يوم الوقت المعلوم هي هذه العقيدة التي ن}من بها اليوم، نعم كانت الشرائع متعددة فققه كل قوم وكل فترة زمانية مختلف عن غيره.
    قال الراغب في المفردات:، الشرع نهج الطريق الواضح يقال: شرعت له طريقا و الشرع مصدر ثم جعل اسما للطريق النهج فقيل له: شرع و شرع و شريعة، و استعير ذلك للطريقة الإلهية قال: "شرعة و منهاجا" - إلى أن قال - قال بعضهم: سميت الشريعة شريعة تشبيها بشريعة الماء انتهى.
    و لعل الشريعة بالمعنى الثاني مأخوذ من المعنى الأول لوضوح طريق الماء عندهم بكثرة الورود و الصدور.


    [1]آل عمران: 19.

    [2]آل عمران: 85.

    [3] البقرة: 132-133.

    [4]المائدة: 43.

    [5]المائدة: 47-48.


عذراً, ليست لديك صلاحية لمشاهدة هذه الصفحة
يعمل...
X