إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الدور الإعلامي للإمام زين العابدين في قضية الحسين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الدور الإعلامي للإمام زين العابدين في قضية الحسين

    بسم الله الرحمن الرحيم
    مارس الإمام زين العابدين كل ما اتيح له من الاساليب الناجحة لإيصال الصوت الحسيني الى الاجيال فمثلاً استخدم الإمام عليه السلام الاسلوب الجماهيري حيث كان يغتنم الفرصة ليقف أمام الجماهير، ويخطب، ويشرح أهداف ثورة الحسين، وعظمة قضية الحسين كما وقف في الكوفة، وصرخ أمام الجماهير المحتشدة: أيها الناس، من عرفني فقد عرفني، ومن لم يعرفني فأنا أعرفه بنفسي، أنا علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب، أنا ابن زمزم والصفا، ابن مكة ومنى، ابن من طاف وسعى، ابن من حمل الزكاة بأطراف الردى، أنا ابن من عُرِج به إلى السماوات العلى، فكان قاب قوسين أو أدنى، أنا ابن محمد المصطفى، انا ابن من طعن برمحين وبايع البيعتين وهاجر الهجرتين انا ابن علي المرتضى، وابن خديجة الكبرى، وابن فاطمة الزهراء، أنا ابن المذبوح بكربلاء، أنا ابن العطشان حتى مضى، أنا ابن الظمآن حتى قضى. وبدأ يعدّد ألوان قضية كربلاء، حتى هيّج الجماهير التي تسمعه بالبكاء والنحيب والتفاعل. وكذلك فعل الإمام زين العابدين عليه السلام حينما وصل إلى الشام، وأدخل إلى مجلس يزيد بن معاوية، وطلب من الخطيب أن يصعد المنبر، وصعد المنبر، استغل الفرصة في ترسيخ ثورة أبيه الحسين، وقال: أيها الناس، أُعطينا ستًا وفضّلنا بسبع، أعطينا العلم والحلم والسماحة والفصاحة والشجاعة والمحبة في قلوب المؤمنين، وفضّلنا بأن منا المختار، ومنا الكرار، ومنا الطيار، ومنا حمزة سيد الشهداء، ومنا سبط هذه الأمة الحسن والحسين، فأثار الجماهير تفاعلًا مع كلماته، واستغل هذه الفرص في أن يقوم بدور إعلامي جماهيري لخدمة مبادئ كربلاء، ولخدمة صوت كربلاء. فلولا خطب زين العابدين، وخطب العقيلة زينب، لما وصلت ثورة الحسين إلى ما وصلت إليه في العصر الحاضر.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X