إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

أهل البيت حزب الله الغالبون وعترة النبي الأقربون

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • أهل البيت حزب الله الغالبون وعترة النبي الأقربون




    بسم الله الرحمن الرحيم

    والحمد لله رب العالمين وصلى الله على محمد واله الطيبين الطاهرين

    واللعنة الدائمة الأبدية على أعدائهم أجمعين إلى قيام يوم الدين

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    كل من يقرأ القران الكريم يجد فيه عدة آيات تمجد أناس معينين لهم صفات سامية مرة تذكرهم بعنوان المخلصين ومرة الصادقين ومرة سراطه المستقيم, ومرة تصفهم بأولي الامر, ومرة تصفهم بحزب الله, وغيرها...

    فتعالوا معي نعرف جانب من جوانب هذه الصفات على لسان الإمام الحسن المجتبى سبط رسول الله (صلى الله عليه واله) حيث يقول : كما يروي الشيخ الطوسي والشيخ المفيد (رحمة الله عليهما )عنه بسندهما

    - قال الطوسي : عن هشام بن حسان ، قال : سمعت أبا محمد الحسن بن علي يخطب الناس بعد البيعة له بالأمر ، فقال : نحن حزب الله الغالبون ، وعترة رسوله الأقربون ، وأهل بيته الطيبون الطاهرون ، وأحد الثقلين اللذين خلفهما رسول الله في أمته ، والثاني كتاب الله ، فيه تفصيل كل شيء ، لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه ، فالمعول علينا في تفسيره ، لا نتظنى تأويله ، بل نتيقن حقائقه ، فأطيعونا فإن طاعتنا مفروضة ، إذا كانت بطاعة الله عز وجل ورسوله مقرونة ، قال الله عزوجل : {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ} ، { وَلَوْ رَدُّوهُ إِلَى الرَّسُولِ وَإِلَى أُولِي الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِينَ يَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ } وأحذركم الإصغاء لهتاف الشيطان ، فإنه لكم عدو مبين فتكونوا أولياءه الذين قال لهم : { لَا غَالِبَ لَكُمُ الْيَوْمَ مِنَ النَّاسِ وَإِنِّي جَارٌ لَكُمْ فَلَمَّا تَرَاءَتِ الْفِئَتَانِ نَكَصَ عَلَى عَقِبَيْهِ وَقَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكُمْ إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ }.



    أقول: بعد هذا البيان الصريح بأحقية أهل البيت (عليهم السلام) من سيد شباب أهل الجنة ,حيث شهد بانهم أهل البيت (عليهم السلام), ولهم كل هذه الصفات والدرجات العليا فلماذا لا يصدقه الأخرين, وأين المحبة والمودة المزعومة عندهم تجاه أهل البيت من تصديق كلام ابن رسول الله (صلى الله عليه واله) .

    ولماذا نرى الاهتمام والتبجيل من الأخرين إلى أعداء أهل البيت وقاتليهم !! فهل يعقل ان يجتمع النقيضان في حب أهل البيت وحب قاتليهم .

    وهل يمكن الجمع بين طاعة أهل البيت ومودتهم وبين طاعة مودة أعدائهم ؟ على حد زعم من يدعي حبهم, فلابد ان يكون المسلم مع اتجاه واحد وطريق واحد ,لان الحق أبين من طلوع الشمس ولا يشك احد بأحقية أهل البيت وضلالة أعدائهم ...

    وبالتالي ان الله سوف يحاسب الذين قصروا مع أهل البيت (عليهم السلام) في عدم التمسك بهم وعدم البراءة من أعدائهم وظالميهم .


    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X