إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

زهد الأئمة العظماء صلوات الله وسلامه عليهم

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • زهد الأئمة العظماء صلوات الله وسلامه عليهم

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد

    زهد الأئمة العظماء صلوات الله وسلامه عليهم


    المصدر: تفسير الامثل: ج16 ص282



    لقد وردت في مختلف مصادر الحديث والتّفسير روايات كثيرة عن زهد أئمّة الإسلام العظماء، واستندوا فيه بالخصوص إلى الآية مورد البحث، ومن جملتها:
    جاء في حديث أنّ عمر أتى يوماً رسول الله(صلى الله عليه وآله وسلم) في مشربة أُم إبراهيم ـ وهو موضع قرب المدينة ـ وكان مضطجعاً على حصير من الخوص، وجزء من بدنه الشريف على التراب، وكانت تحت رأسه وسادة من ليف النخل، فسلّم وجلس، وقال: أنت نبيّ الله وأفضل خلقه، هذا كسرى وقيصر ينامان على أسرة الذهب وفرش الديباج والحرير، وأنت على هذا الحال؟! فقال (صلى الله عليه وآله وسلم): «أُولئك قوم عجلت طيّباتهم وهي وشيكة الإنقطاع، وإنّما أخرت لنا طيباتنا»(1).
    ونقرأ في حديث آخر عن الإمام الباقر(عليه السلام) أنّه أُتي يوماً بحلوى، فامتنع من تناولها، فقالوا: أتراها حراماً؟ قال: «لا، ولكني أخشى أن تتوق نفسي فأطلبه، ثمّ تلا هذه الآية: (أذهبتم طيّباتكم في حياتكم الدنيا...)(2).
    وجاء في حديث آخر: «أنّ أمير المؤمنين(عليه السلام) إشتهى كبداً مشوية على خبزة لينة، فأقام حولاً يشتهيها، وذُكر ذلك للحسن(عليه السلام) وهو صائم يوماً من الأيّام فصنعها له، فلما أراد أن يفطر قرّبها إليه، فوقف سائل بالباب، فقال: يا بني احملها إليه، لا تقرأ صحيفتنا غداً: (أذهبتم طيّباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها)(3).


    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــ
    1 ـ مجمع البيان، المجلد 9، صفحة 88.
    2 ـ تفسير البرهان، المجلد 4، صفحة 175، [الأحقاف: 20] .
    3 ـ سفينة البحار، الجزء الثاني، مادة كبد.

    نســــألكم الدعـــــاء
    sigpic
يعمل...
X