إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

صباح الكفيل

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • صباح الكفيل

    قال الامام الرضا (عليه السلام) :
    اتقوا الله أيها الناس في نعم الله عليكم!.. فلا تنفروها عنكم بمعاصيه، بل استديموها بطاعته وشكره على نعمه وأياديه.. واعلموا أنكم لا تشكرون الله بشيء بعد الإيمان بالله ورسوله، وبعد الاعتراف بحقوق أولياء الله من آل محمد (عليهم السلام): أحبّ إليكم من معاونتكم لإخوانكم المؤمنين على دنياهم، التي هي معبر لهم إلى جنات ربهم، فإنّ من فعل ذلك كان من خاصة الله. من حاسب نفسه ربح، ومن غفل عنها خسر.. ومن خاف أمِن، ومن اعتبر أبصر، ومن أبصر فهم، ومن فهم عقل.....
    وصديق الجاهل في تعب.. وأفضل المال ما وُقي به العرض، وأفضل العقل معرفة الإنسان نفسه.. والمؤمن إذا غضب لم يُخرجه غضبه عن حق، وإذا رضي لم يُدخله رضاه في باطل، وإذا قدر لم يأخذ أكثر من حقه.. الغوغاء قتلة الأنبياء، والعامة اسم مشتق من العمى، ما رضي الله لهم أن شبّههم بالأنعام حتى قال: {بل هم أضل سبيلا}. صديق كل امرئ عقله، وعدوه جهله.. العقل حباء من الله عز وجل، والأدب كلفة، فمن تكلف الأدب قدر عليه، ومن تكلف العقل لم يزده إلا جهلا.. التواضع درجات: منها أن يعرف المرء قدر نفسه، فينزلها منزلتها بقلب سليم، لا يحب أن يأتي إلى أحد إلا مثل ما يُؤتى إليه، إن أتى إليه سيئة وَارَاها بالحسنة.. كاظم الغيظ عافٍ عن الناس، والله يحب المحسنين..


    نرفع اسمى ايات التهاني واجمل التبريكات
    الى مقام
    مولانا الحجة القائم المهدي بن الحسن
    ارواحنا وارواح المؤمنين له الفداء وعجل الله فرجه الشريف واعلى مقامه ** والى مقام سيدتنا البتول فاطمة الزهراء الطاهره













    ( السلام على الإمام الرضا يوم ولد ويوم استشهد ويوم يبعث حياً ورحمة الله وبركاته )
    رزقنا الله واياكم زيارة غريب الغرباء وبعيد المداء وثامن الائمة النجباء
    مولاي السلطان ابا الحسن علي بن موسى الرضا صلوات الله وسلامه عليه وعلى ابائه الطاهرين وابنائه المنتجبين


    لقد ملأ الإمام الرضا عليه السلام المرحلة التي عاش فيها علماً ومعرفةً ووعياً وحضوراً حتى اعترف بعلمه وفضله القاصي والداني.

    من محاسن كلامه عليه سلام الله:

    في خصال المؤمن
    "لا يكون المؤمن مؤمِناً حتّى تكون فيه ثلاثُ خصالٍ: سُنَّةٌ من ربِّه وسُنَّةٌ من نبيِّه صلى الله عليه وآله وسُنَّةٌ من وليِّه عليه السلام. فأمّا السُنَّة من ربه فكتمان السِّر، أمّا السُنَّة من نبيّه صلى الله عليه وآله فمداراةُ الناس، وأمّا السُنَّة من وليّه عليه السلام فالصّبرُ في البأساء والضراء".

    في تمام العقل
    "لا يتمُّ عقلُ امرئ مسلمٍ حتّى تكون فيه عشرُ خِصالٍ: الخيرُ منه مأمول والشَّرُّ منهُ مأمونٌ، يستكثِرُ قليلَ الخير من غيره ويستقلُّ كثير الخير من نفسه، لا يسأمُ من طلب الحوائج إليه ولا يملُّ من طلبِ العلم طولَ دهرِه، الفقرُ في الله أحبّ إليه من الغنى، والذُّلُّ في الله أحبُّ إليه من العِزُّ في عدوّه، والخمُولُ أشهى إليه من الشُّهرةِ"
    ثمَّ قال عليه السلام:
    العاشِرةُ" وما العاشِرَةُ" قيل له: ما هي؟
    وقال عليه السلام:
    "لا يرى أحداً إلّا قال: هو خيرٌ منّي وأتقى. إنّما الناسُ رجُلانِ: رجلٌ خيرٌ منه وأتقى، ورجلٌ شرُّ منهُ وأدنى، فإذا لِقيَ الذي شرٌّ منه وأدنى قال: لعلَّ خيرَ هذا باطنٌ وهو خيرٌ له وخيري ظاهر وهو شرٌّ لي، وإذا رأى الذي هو خيرٌ منه وأتقى تواضع له ليلحَقَ به. فإذا فعل ذلك فقد علا مجدُهُ وطابَ خيرهُ وحسُنَ ذِكرُه وساد أهل زمانه".

    في التوكل
    سأله رجلٌ عن قول الله تعالى:
    ï´؟وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُï´¾(الطلاق: 3)
    فقال عليه السلام:
    "التوكُّلُ درجاتٌ: منها أن تثِقَ به في أمركَ كلّه فيما فعل بك، فما فعل بك كنتَ راضياً وتعلَمَ أنَّهُ لم يألُك خيراً ونظراً وتعلم أنّ الحُكمَ في ذلك له، فتتوكَّلَ عليه بتفويض ذلك إليه. ومن ذلك، الإيمانُ بغيوب الله التي لم يُحط عِلمُكَ بها فوكَّلت عِلمها إليه وإلى أُمنائه عليها ووثقت به فيها وفي غيرها".

    في العجب
    سُئل عليه السلام عن العُجب الذي يُفسِد العمل؟ فقال عليه السلام:
    "العُجبُ درجاتٌ: منها أن يُزيَّن للعبد سوءُ عملِه فيراهُ حسناً فيعجِبُهُ ويحسب أنّه يُحسن صنعاً. ومنها أن يؤمنَ العبدُ بربِّه فَيَمنُّ على الله ولله المِنَّةُ عليهِ فيهِ".

    في المعرفة
    قال الفضل-وكان وزيراً للمأمون-: قلت لأبي الحسن الرضا عليه السلام: يونس بن عبد الرحمن-من أصحاب الإمام الرضا عليه السلام- يزعم أنَّ المعرفة إنّما هي اكتسابٌ. قال عليه السلام:
    "لا ما أصاب، إنَّ الله يُعطي مَن يشاءُ، فمنهم من يجعلُهُ مستقِرّاً فيه ومنهم من يجعلُهُ مستودعاً عنده، فأمّا المُستقِرُّ، فالّذي لا يَسلُبُ الله ذلك أبداً. وأمّا المُستودَعُ، فالّذي يُعطاهُ الرجُل ثمّ يسلبهُ إيّاه".

    في خيار العباد
    سئل عليه السلام عن خيار العباد، فقال عليه السلام:
    "الذين إذا أحسنوا استبشروا، وإذا أساؤوا استغفروا، وإذا أُعطوا شكروا، وإذا ابتلوا صبروا، وإذا غضِبوا عَفَوْا".

    في صِلة الرحم
    "صِل رحِمكَ ولو بشربةٍ من ماءٍ، وأفضل ما توصل به الرَّحِمُ كفُّ الأذى عنها" وقال: "في كتاب الله:
    ï´؟لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَىï´¾" (البقرة:264).

    وفي وصف أخلاقه عليه السلام قال إبراهيم بن العباس-أحد أشهر الشعراء المعاصرين للإمام عليه السلام -: إنّي ما رأيت ولا سمعت بأحد أفضل من أبي الحسن الرضا عليه السلام وشهدت منه ما لم أشهد من أحد:
    "ما رأيته قطع على أحد كلامه حتى يفرغ منه،وما ردَّ أحداً عن حاجة قدر عليها،ولا مدّ رجليه بين يدي جليس له قط،ولا اتّكى بين يدي جليس له قط،ولا رأيته يقهقه في ضحكه بل كان ضحكه التبسّم وكان إذا خلا ونصبت الموائد أجلس على مائدته مماليكه ومواليه حتى البواب والسائس".























المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X