إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

عندما يتفييء أطفالنا تحت ظل "حب الخيرللغير"

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • عندما يتفييء أطفالنا تحت ظل "حب الخيرللغير"

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    تعتبر مرحلة الطفولة من اهم المراحل في حياة الفرد فالاهتمام بمستقبل الطفل هو في الواقع ضمان لمستقبل شعب بأسره فالطفل هوالثروة الحقيقية وامل الغد . وفي الوقت الذي نرى فيه من حولنا المشاكل التي يتعرض لها الطفل في العالم من نبذ وقهر واضطهاد واستغلال ومايترتب على هذه المشاكل من اضطرابات نفسية وانحراف وجريمة وادمان، ومانرى ايضا من حالات العنف والعدوان في المدارس وحالات اختطاف وانحرافات سلوكية وخاصة في العالم الغربي . وما نشاهده ايضا من تعرض الطفل العربي الى القهر والعدوان وخاصة في دول الحرب وبعض الظواهر الاخرى مثل ظاهرة اطفال الشوارع والمتسولين، والاحداث .

    يؤكد علماء النفس دائما على ان اسباب الاضطرابات النفسية لدى الاطفال، هوخلل في المعاملة مع الاطفال الذين تساء معاملتهم، هم دائما ضحايا للاضطراب النفسي والانحراف . ان الاسرة تعتبر بمثابة النواة الاولى والقالب الاجتماعي الاول التي تنمي شخصية الطفل الراشد في المجتمع وتساعده على تشكيل شخصية بصفة عامة.

    نفهم من هذا ان للاسرة دورا هاما وفعالا في بناء شخصية الطفل، فاذا ما اضطربت وتفككت الاسرة كان لهذا الاضطراب والتفكك الاثر السلبي على شخصية الطفل. لقد ثبت لدى الباحثين تأثير السنوات الاولى من العمر في باقي حياة الانسان وقد وجد انه اذا ما لبيت حاجات ورغبات الطفل في الاشهر الاولى الى الطعام والراحة والمحبة وغيرذلك ان يكون حظه في حياة مستقبلية سعيدة . وان الانماط السلوكية الاسرية تحدد ماسوف يفعله الوليد البشري في مقتبل حياته او مايستطيع ان يفعله لكي يحصل على الاشباع والرضا على ذلك في الاسرة التي تكون وتنمي شخصيته .


    ومن القواعد المتفق عليها الآن ان أول أساس لصحة النفس انما يستمد من العلاقة الحارة الوثيقة الدائمة التي تربط الطفل بأمه ومن يقوم مقامها بصفة دائمة وأي حالة تحرم الطفل من حنان الأم تظهر آثاره في تعطيل النمو الجسمي والذهني، والاجتماعي وفي اضطراب النمو النفسي . ان الحب لذي يمنحه الابوان لطفلهما يعتبر في حياة الطفل غذاء ضروريا في نموه النفسي، هذا الغذاء لايقل اهمية عن غذائه الجسدي . يؤكد التحليل النفسي التأثير المباشر.

    أن الأعراض المرضية في الاطفال له رد فعل طبيعي لسلوك الاباء والمربين، الجو الأسرى الحميم والعلاقات بين الأخوة لها أثرها على التكوين النفسي للطفل . وعندما تفشل الأسرة في توفير المناخ الذي يساعد على تعليم افرادها كيف يحققون التوازن بين الحاجات الاتصالية بالاخرين والحاجات الاستقلالية عنهم فان الباب يكون مفتوحا لمختلف صور الاتصال الخاطئ والذي ينتهي باضطراب جو الاسرة وتحويلها لبؤرة للاضطراب بل واصابة بعض افرادها بالاضطراب الواضح الصريح..

    ان افضل وسيلة لتثبيت حالة الأخلاق الحسنة لدى الأطفال تكمن في " تعليمهم حب الخير للغير" ،

    يجب أن نعلم أبنائنا حب الخير لبعضهم البعض ولأصدقائهم ولزملائهم ولكل الناس ، لان ذلك سيورث القناعة الذاتية في نفوس أطفالنا الصغار . قال رسولِ الله صلى الله عليه وآله وسلم قال : 'لا يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حتى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنَفْسه' .
    بأن نتفيأ جميعا تحت ظلال "حب الخير للآخرين" بسبب توافر المثل العليا لدينا من " محمد وآل محمد " ومن سار على نهجهم من العلماء المخلصين.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X