إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

جميل..ولكن للأسف

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • جميل..ولكن للأسف

    جميل..ولكن للأسف
    * جميل ان نرى صبياً يجيد استخدام الهواتف النقالة وخاصة الذكية منها..ولكن للأسف نجد ان هذا الصبي ترك المدرسة متسرباً بسبب ضعف مستواه!
    * جميل ان نرى صبياناً صائمون لشهر رمضان رغم عدم وصولهم لسن التكليف وفي هذا الصيف اللاهب..ولكن للأسف نجد من البالغين مفطرون جهاراً نهاراً رغم ان قطر رقبة احدهم تعادل جسم ذلك الصبي بأكمله!

    * جميل وجميل جداً ان نشاهد السلطات تقوم بإنشاء رصيفاُ جديداً وبألوان زاهية وأشجار لطيفة ولكن للأسف سرعان مايتبدد هذا الجميل بمشروع مفاجئ وهو حفر ذلك الرصيف لمد أنبوب للماء أو كيبل كهربائي وعلى طول ذلك الرصيف دون تصليح..فمن المحاسب؟


    * جميل ان نرى مواكب خدمة الزائرين وهي تقدم الأطعمة لهم وبشكل يتباهى به المحب ويغيض الناصب ولكن للأسف نجد البعض من الزائرين يرمي المتبقي من الطعام دون مراعاة لحرمة النعمة رغم تخصيص مكان لها..

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

    جميل ولكن للأسف
    أهل الواقع جعلوا منه قاسي لدرجة تصل إلى حد الخشونة
    لذا كان التعاطي معه مؤلم لكل ذي قلب سليم وفكر قويم

    المشاركة الأصلية بواسطة لوعة فاطمة الزهراء (ع) مشاهدة المشاركة

    * جميل ان نرى مواكب خدمة الزائرين وهي تقدم الأطعمة لهم وبشكل يتباهى به المحب ويغيض الناصب ولكن للأسف نجد البعض من الزائرين يرمي المتبقي من الطعام دون مراعاة لحرمة النعمة رغم تخصيص مكان لها..
    واسمحي لي أن أتوقف عند هذه النقطة
    بعض الزائرين وحتى ضيوف المواكب في البلاد البعيدة عن المراقد ليسوا لا يقدرون النعمة فقط بل لا يملكون روحا تستوعب ما في الأطعمة الموزعة باسم صاحب المكان أو المناسبة من بركة عظيمة
    لو استوعبوا جزءا منها لتسابقوا على جمع الفتات المتناثر منها

    وهذا ما استشعرته عند خروجي من مضيف الإمام الرضا عليه السلام حينما ذهبنا للمضيف بعد دعوة لم نكن نتوقعها وذلك بعد خروجنا من المضيف وتهافت الزوار الإيرانيين علينا يطلبون جزء من البركة المتبقية لدينا بإلحاح بقصد التبرك أو الاستشفاء ببركة الإمام عليه السلام
    فهم على يقين بما أنها باسم الإمام حتما قد أودع الله فيها أسرار عجيبة وفوائد جمة تخرج عن حدود إدراكنا القاصر

    قرأت الحب في موقفهم للإمام عليه السلام وتعلقهم بكل ما هو منه ومنسوب إليه
    ورغم انتهاجهم أسلوبهم فيه الحاح يصل إلى حد النفور والسعي للفرار من محاصرتهم وبالذات حينما لا يصدقون أننا لم نحضر معنا ما تبقى من طعام
    إلا أني افتقدت هذا الشغف وذاك اليقين والثقة بالإمام لدى الكثيرين من المحيطين بنا قربيبن أو بعيدين


    غاليتي لوعة فاطمة الزهراء عليها السلام
    طرحك جاء في الصميم رائع أجل ولكن مضمونه وما تطرق إليه مؤلم لأنه للأسف واقع
    شكرا جزيلا لك ولعطاءك الذي لا تنفك عنه الروعة وعلو الفائدة
    وجزاك الله كل خير وقضى حوائجك وجميع المؤمنين والمؤمنات
    ووفقك ورعاك وحشرك مع من يحب محمد وآله الأطهار


    مودتي


    أيها الساقي لماء الحياة...
    متى نراك..؟



    تعليق


    • #3
      المشاركة الأصلية بواسطة صادقة مشاهدة المشاركة
      اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين وعجل فرجهم يا كريم

      جميل ولكن للأسف
      أهل الواقع جعلوا منه قاسي لدرجة تصل إلى حد الخشونة
      لذا كان التعاطي معه مؤلم لكل ذي قلب سليم وفكر قويم



      واسمحي لي أن أتوقف عند هذه النقطة
      بعض الزائرين وحتى ضيوف المواكب في البلاد البعيدة عن المراقد ليسوا لا يقدرون النعمة فقط بل لا يملكون روحا تستوعب ما في الأطعمة الموزعة باسم صاحب المكان أو المناسبة من بركة عظيمة
      لو استوعبوا جزءا منها لتسابقوا على جمع الفتات المتناثر منها

      وهذا ما استشعرته عند خروجي من مضيف الإمام الرضا عليه السلام حينما ذهبنا للمضيف بعد دعوة لم نكن نتوقعها وذلك بعد خروجنا من المضيف وتهافت الزوار الإيرانيين علينا يطلبون جزء من البركة المتبقية لدينا بإلحاح بقصد التبرك أو الاستشفاء ببركة الإمام عليه السلام
      فهم على يقين بما أنها باسم الإمام حتما قد أودع الله فيها أسرار عجيبة وفوائد جمة تخرج عن حدود إدراكنا القاصر

      قرأت الحب في موقفهم للإمام عليه السلام وتعلقهم بكل ما هو منه ومنسوب إليه
      ورغم انتهاجهم أسلوبهم فيه الحاح يصل إلى حد النفور والسعي للفرار من محاصرتهم وبالذات حينما لا يصدقون أننا لم نحضر معنا ما تبقى من طعام
      إلا أني افتقدت هذا الشغف وذاك اليقين والثقة بالإمام لدى الكثيرين من المحيطين بنا قربيبن أو بعيدين


      غاليتي لوعة فاطمة الزهراء عليها السلام
      طرحك جاء في الصميم رائع أجل ولكن مضمونه وما تطرق إليه مؤلم لأنه للأسف واقع
      شكرا جزيلا لك ولعطاءك الذي لا تنفك عنه الروعة وعلو الفائدة
      وجزاك الله كل خير وقضى حوائجك وجميع المؤمنين والمؤمنات
      ووفقك ورعاك وحشرك مع من يحب محمد وآله الأطهار


      مودتي
      بسمه تعالى
      اهلا وسهلا بكِ غاليتي وشكرا لكِ
      نعم فما ذكرتيه هو اكثر ما آلمني فالنعمة
      التي وضع الله فيها شفاء من كل داء تُراها مرمية
      على الطرقات والتي تتسبب باهانتها فضلا على انه سلوك
      غير حضاري بارك الله بك غاليتي ووفقت ورزقك الله
      زيارة الحسين في الدنيا وشفاعته في الاخرة

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X