إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الامام المهدي (ع) يقيم الصلاة على أبيه (ع) و يبدأ زمن امامته (ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الامام المهدي (ع) يقيم الصلاة على أبيه (ع) و يبدأ زمن امامته (ع)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    حدثنا أبوالأديان قال: كنت أخدم الحسن بن عليّ بن محمّد بن عليّ بن موسى بن جعفر بن محمّد بن عليّ بن الحسين بن عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) وأحمل كتبه إلى الأمصار، فدخلت عليه في علّته الّتي توفّي فيها صلوات الله عليه فكتب معي كتباً وقال: امضي بها إلى المدائن فانّك ستغيب خمسة عشر يوماً وتدخل إلى سرّ من رأى يوم الخامس عشر وتسمع الواعية في داري، وتجدني على المغتسل. قال أبو الأديان: فقلت: يا سيّدي فإذا كان ذلك فمن؟ قال: من طالبك بجوابات كتبي، فهو القائم من بعدي. فقلت: زدني. فقال: من يصلّى عليّ فهو القائم بعدي. فقلت: زدني. فقال: من أخبر بما في الهميان فهو القائم بعدي. ثمّ منعتني هيبته أن أسأله عمّا في الهميان، وخرجت بالكتب إلى المدائن وأخذت جواباتها، ودخلت سرّ من رأى يوم الخامس عشر كما ذكر لي (عليه السلام) فإذا أنا بالواعية في داره وإذا به على المغتسل وإذا أنا بجعفر بن عليّ أخيه بباب الدّار، والشيعة من حوله يعزّونه ويهنّئونه. فقلت في نفسي: ان يكن هذا الإمام فقد بطلت الإمامة فتقدّمت فعزّيت وهنّيت فلم يسألني عن شيء ثمّ خرج عقيد فقال: يا سيّدي قد كفّن أخوك فقم وصلّ عليه فدخل جعفر بن عليّ والشيعة من حوله يقدمهم السمّان والحسن بن عليّ قتيل المعتصم المعروف بسلمة. فلمّا صرنا في الدّار إذا نحن بالحسن بن عليّ صلوات الله عليه على نعشه مكفّناً فتقدّم جعفر بن عليّ ليصلّي على أخيه فلمّا همّ بالتكبير خرج صبّي بوجهه سمرة، بشعره قطط، بأسنانه تفليج، فجذبه برداء جعفر بن عليّ وقال: تأخّر ياعمّ فأنا أحقّ بالصلاة على أبي فتأخّر جعفر، وقد اربدّ وجهه واصفر، فتقدّم الصبي وصلّى عليه، ودفن إلى جانب قبر أبيه (عليهما السلام). ثمّ قال: يابصريّ هات جوابات الكتب الّتي معك، فدفعتها إليه وقلت في نفسي: هذه بينّتان بقي الهميان، ثمّ خرجت إلى جعفر بن عليّ وهو يزفر فقال له حاجز الوشّاء: يا سيّدي من الصبيّ؟ لنقيم الحجّة عليه؟ فقال: والله ما رأيته قطّ ولا أعرفه. فنحن جلوس إذ قدم نفر من قم، فسألوا عن الحسن بن عليّ (عليه السلام) فعرفوا موته. فقالوا: فمن نعزّي؟ فأشار الناس إلى جعفر بن عليّ فسلّموا عليه وعزّوه وهنؤوه. وقالوا: انّ معنا كتباً ومالاً، فتقول: ممّن الكتب؟ وكم المال؟ فقام ينفض أثوابه ويقول: تريدون منّا أن نعلم الغيب. قال: فخرج الخادم فقال: معكم كتب فلان وفلان وفلان وهميان فيه ألف دينار وعشرة دنانير منها مطلية، فدفعوا إليه الكتب والمال. وقالوا: الّذي وجّه بك لأخذ ذلك هو الإمام.
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X