إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

قصيدة في مدح قمر بني هاشم(ع)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • قصيدة في مدح قمر بني هاشم(ع)

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    **--**--**--**--**--**--**--**
    وَقع العذابُ عَلى جُيوش أُميةٍ
    مِن باسلٍ هوَ في الوقايع مَعلَم


    ما راعَهُم إِلّا تَقحُّمُ ضَيغمٍ
    غيران يَعجم لَفظه وَيدمدم


    عبست وُجوه القَوم خَوف المَوت
    وَالعَباسُ فيهم ضاحك* متبسم


    قَلب اليَمين عَلى الشَمال وَغاص في ال
    لأوساط يَحصد في الرُؤوس وَيَحطم


    وَثَنا أَبو الفَضل الفَوارس نُكَّصاً
    فَرَأوا أَشدَّ ثَباتهم أَن يُهزَموا


    ما كرَّ ذو بَأس لَهُ متقدِّماً
    إِلا وَفَرَّ وَرَأسُهُ المتقدِّم


    صبغ الخُيولَ برمحه حَتّى غَدا
    سيان أَشقَر لَونها وَالأَدهم


    ما شد غضَباناً عَلى مَلمومةٍ
    إِلا وَحلَّ بِها البَلاء المُبرم


    وَلَهُ إلى الإِقدام سُرعةُ هاربٍ
    فَكأنَّما هوَ بِالتقدُّم يَسلم


    بَطل تَورَّثَ مِن أَبيه شَجاعةً
    فيها أُنوف بَني الضَلالة ترغم


    يَلقى السِلاح بِشدة مِن بأسه
    فَالبيض تُثلَمُ وَالرِماح تُحَطَّم


    عرف المَواعظَ لا تُفيد بمعشرٍ
    صَمّوا عَن النَبأ العَظيم كَما عَموا


    فَاِنصاعَ يَخطبُ بِالجَماجم وَالكلا
    فَالسَيف يَنثر وَالمثقَّف ينظم


    أَو تَشتَكي العَطشَ الفَواطمُ عِندَه
    وَبصدر صعدته الفراتُ المُفعم


    لَو سَدُّ ذي القرنين دُون وَرودِه
    نَسَفته همَّتُه بِما هوَ أَعظَم


    وَلو اِستَقى نَهر المَجرة لارتقى
    وَطَويل ذابله إِلَيها سلَّم


    حامي الظَعينة أَين مِنهُ رَبيعة*
    أَم أَين مِن عَليا أَبيهِ مكدم


    في كَفِّهِ اليُسرى السَقاء يقلُّهُ
    وَبِكَفِّهِ اليُمنى الحسام المخذم


    مثل السَحابة لِلفَواطم صَوبُه
    وَيَصيب حاصبُه العَدوَّ فَيُرجَم


    بَطل* إِذا رَكب المطهمَ خلتَه
    جَبلاً أَشمَّ يَخفُّ فيهِ مطهَّم


    قَسماً بِصارمه الصَقيل وَإِنَّني
    في غَير صاعقة السَما لاأقسم


    لَولا القَضا لَمحى الوُجود بِسَيفه
    وَاللَه يَقضي ما يَشاءُ وَيحكم


    حَسمت يَديهِ المرهفاتِ وَإِنَّهُ
    وَحسامَهُ مِن حدهنَّ لَأَحسم


    فَغَدا يَهمُّ بِأَن يَصول فَلَم يطق
    كاللَيث إِذ أظفاره تَتقلَّم


    أَمن الرَدى مَن كانَ يَحذر بَطشَهُ
    أَمْنَ البُغاثِ إِذا أُصيبَ القشعم


    وَهوى بِجَنبِ العلقميِّ فَلَيتَه
    لِلشاربين بِهِ يُدافُ العلقم


    فَمَشى لمصرعه الحسين وَطَرفُه
    بَينَ الخِيام وَبَينهم تقسِّم


    ألفاه مَحجوب الجَمال كَأَنَّهُ
    بَدر* بِمنحطمِ الوَشيج مُلَثَّم


    فَأكبَّ محنيّاً عَلَيهِ وَدَمعُهُ
    صبغ البَسيطَ كَأَنَّما هوَ عَندم


    قَد رامَ يَلثمُهُ فَلم يَرَ موضعاً
    لَم يَدمِه عَضُّ السِلاح فَيَلثَم


    نادى وَقَد مَلأ البَوادي صَيحةً
    صمُّ الصُخور لِهَولِها تَتَأَلَّم


    أَأُخيَّ يَهنيك النَعيم وَلَم أَخل
    تَرضى بِأَن أَرزى وَأَنتَ منعَّم


    أَأُخيَّ مَن يَحمي بَنات محمد
    إِن صُرنَ يَسترحمنَ مَن لا يَرحَم


    ما خلت بُعدَك أن تُشَلّ سَواعدي
    وّتُكفُّ باصِرَتي وَظهري يقصم


    لِسواك يُلطم بِالأَكُفِّ وَهَذِهِ
    بيضُ الظُبا لك في جَبيني تلطم


    ما بَينَ مصرعك الفَظيع وَمَصرعي
    إلا كَما أَدعوك قَبلُ وَتنعم


    هذا حسامك من يَذب بِهِ العِدى


    وَلِواك هذا مَن بِهِ يَتقدَّم


    هوَّنت يا اِبن أَبي مصارعَ فتيتي


    وَالجَرح يُسكِنُهُ الَّذي هُوَ أَأْلَم


    يا مالِكاً صَدر الشَريعة إِنَّني


    لِقليل عُمري في بُكاكَ مُتَمِّم

  • #2
    رحم الله خادم أهل البيت السيد جعفر الحلي على هذه الرائعة

    وأحسنت ياخادمة الحوراء زينب على هذا الاختيار

    تعليق


    • #3
      اعتزازي وتقديري لكم أخي الكريمابو امنة شاكرة ردكم العطر والمبارك
      جزيتم عني خير الجزاء

      تعليق

      المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
      حفظ-تلقائي
      Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
      x
      إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
      x
      يعمل...
      X