إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

اللهم اجعل الموت خير غائب انتظره...".

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • اللهم اجعل الموت خير غائب انتظره...".

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


    (واجعل الموت خير غائب انتظره وخير مطلع يطلع علي) م
    ن أدعية الزهراء (عليها السلام

    ، هذا النص يحفل بدلالة مهمة من حيث الاشارة الى
    (الموت) وما يستجره من التداعيات المرتبطة بسلوك الانسان وصلة ذلك بآخرته.

    اجعل الموت خير غائب انتطره) لقد جعلت الزهراء (عليها السلام) الموت بمثابة شخصية غائبة ننتظرها، طبيعياً ان الشخصية الغائبة يقترن انتظار رجوعها بما هو مفرح، ولعل السؤال يتردد بين نمطين من الاستجابة احداهما تقول: ان الموت اذا حصل قبل الاستعداد له فان الاستجابة حياله، سلبية ولذلك ورد: (اللهم احيني اذا ?انت الحياة خير لي وأمتني اذا ?ان الموت خيراً لي) . واما الاستجابة الاخرى فهي ايجابية بمعنى ان الانسان يفرح بموته لانه سينتقل الى حياة تغمرها رحمة الله تعالى، وهل ثمة سرور ا?ثر من مجاورة الله تعالى. طبيعياً، ان البشر يتفاوتون في الموت

    ينظر الى الموت من حيث ?ونه يتسبب الى ان تراجع الشخصية سلو?ها، وتحاسب ذاتها على ما صدر منها من الطاعة او المعصية. من هنا جاءت العبارة القائلة:
    (خير غائب ننتظره) تعبيراً عن الاستعداد المذ?ور بمعنى ان الشخصية اذا تصورت الموت ، (خير غائب تنتظره) فهذا يعني: ان الشخصية تستعد لاستقبال الزائر بما يناسبه من السلوك ان يتوب الانسان عن ذنوبه، وأن يمارس الطاعة بالنحو المطلوب، فاستقبال الموت هنا اسقبال استعداد لتغير السلوك من المعصية الى الطاعة ومن الطاعة الى تصاعدها بافضل سلوك مم?ن، ولذلك يقترن مجيء الموت بالفرح لان الاستعداد للاستقبال يعني: تغيير السلوك نحو الاحسن وهذا هو المطلوب. ونتجه الى الشطر الاخر من العبارة وهو: (وخير مطلع يطلع علي) ، نستلهم منها
    ان خير المطلعين هو
    : من يبصرك عيوبك، حيث ان الموت يجعلنا نلتفت الى ذنوبنا فنتوب الى الله تعالى توبة نصوحاً، ومن ثم: نتحفظ في صدور الممارسات منا، اي: لا نمارس عملاً الا ونضع في ذهننا ماهية هذا العمل وهل هو طاعة. وفي ضوء ذلك ي?ون اطلاع الموت على أعمالنا، سبباً في تغييرها الى الأحسن، وهذا هو المطلوب. اذن ام?ننا ان نتبين اهمية وطرافة وعمق هذه العبارة الواردة في دعاء الزهراء (عليها السلام) سائلين الله تعالى ان يبصرنا بعيوبنا وان يوفقنا الى الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب

  • #2
    بارك الله فيك وفي هذا النقل المبارك فاضلتنا\عطر الولايه\​وجزاك الله خير الجزاء بحق محمد وال محمد

    تعليق


    • #3
      بسم الله الرحمن الرحيم
      اللهم صلى على محمد وال محمد وعجل فرجهم يا كريم
      حياكم الله تعالي وفقكم الله لكل خير بجوده وسدد خطاكم بنوره وقضى حوائجكم بمنه وكرمه بحق محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين

      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة عطر الولايه مشاهدة المشاركة
        بسم الله الرحمن الرحيم
        اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم

        وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك
        وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
        السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته


        (واجعل الموت خير غائب انتظره وخير مطلع يطلع علي) م
        ن أدعية الزهراء (عليها السلام

        ، هذا النص يحفل بدلالة مهمة من حيث الاشارة الى
        (الموت) وما يستجره من التداعيات المرتبطة بسلوك الانسان وصلة ذلك بآخرته.

        اجعل الموت خير غائب انتطره) لقد جعلت الزهراء (عليها السلام) الموت بمثابة شخصية غائبة ننتظرها، طبيعياً ان الشخصية الغائبة يقترن انتظار رجوعها بما هو مفرح، ولعل السؤال يتردد بين نمطين من الاستجابة احداهما تقول: ان الموت اذا حصل قبل الاستعداد له فان الاستجابة حياله، سلبية ولذلك ورد: (اللهم احيني اذا ?انت الحياة خير لي وأمتني اذا ?ان الموت خيراً لي) . واما الاستجابة الاخرى فهي ايجابية بمعنى ان الانسان يفرح بموته لانه سينتقل الى حياة تغمرها رحمة الله تعالى، وهل ثمة سرور ا?ثر من مجاورة الله تعالى. طبيعياً، ان البشر يتفاوتون في الموت

        ينظر الى الموت من حيث ?ونه يتسبب الى ان تراجع الشخصية سلو?ها، وتحاسب ذاتها على ما صدر منها من الطاعة او المعصية. من هنا جاءت العبارة القائلة:
        (خير غائب ننتظره) تعبيراً عن الاستعداد المذ?ور بمعنى ان الشخصية اذا تصورت الموت ، (خير غائب تنتظره) فهذا يعني: ان الشخصية تستعد لاستقبال الزائر بما يناسبه من السلوك ان يتوب الانسان عن ذنوبه، وأن يمارس الطاعة بالنحو المطلوب، فاستقبال الموت هنا اسقبال استعداد لتغير السلوك من المعصية الى الطاعة ومن الطاعة الى تصاعدها بافضل سلوك مم?ن، ولذلك يقترن مجيء الموت بالفرح لان الاستعداد للاستقبال يعني: تغيير السلوك نحو الاحسن وهذا هو المطلوب. ونتجه الى الشطر الاخر من العبارة وهو: (وخير مطلع يطلع علي) ، نستلهم منها
        ان خير المطلعين هو
        : من يبصرك عيوبك، حيث ان الموت يجعلنا نلتفت الى ذنوبنا فنتوب الى الله تعالى توبة نصوحاً، ومن ثم: نتحفظ في صدور الممارسات منا، اي: لا نمارس عملاً الا ونضع في ذهننا ماهية هذا العمل وهل هو طاعة. وفي ضوء ذلك ي?ون اطلاع الموت على أعمالنا، سبباً في تغييرها الى الأحسن، وهذا هو المطلوب. اذن ام?ننا ان نتبين اهمية وطرافة وعمق هذه العبارة الواردة في دعاء الزهراء (عليها السلام) سائلين الله تعالى ان يبصرنا بعيوبنا وان يوفقنا الى الطاعة والتصاعد بها الى النحو المطلوب

        اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
        ويمكن أن يكون المعنى من جعل الموت خير غائب، أي ربّ اجعل عملي في الدنيا خالصاً لوجهك الكريم..
        فاذا كان عمل الانسان في الدنيا في سبيل الله تعالى كان انتظاره للموت بمثابة انتقالة ينتقلها من عالم الى عالم، بل انّه بايمانه وتقواه وقربه من الله تعالى يعلم انّ ذلك العالم هو العالم الباقي وفيه ما رأت عين ولا خطر على قلب بشر، وما هذه الدنيا الا مزرعة للآخرة..
        لذلك فانّ من يدعو بأن يكون الموت خير غائب ينتظره هو في الحقيقة نتيجة عمله الخالص لوجهه الكريم..

        الأخت القديرة عطر الولاية..
        جعلكم الله تعالى من الذين يعملون لآخرتهم فتكون دنياهم سلماً للوصول اليها بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام...

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة المفيد مشاهدة المشاركة
          اللّهم صلّ على محمد وآل محمد وعجّل فرجهم يا كريم..
          ويمكن أن يكون المعنى من جعل الموت خير غائب، أي ربّ اجعل عملي في الدنيا خالصاً لوجهك الكريم..
          فاذا كان عمل الانسان في الدنيا في سبيل الله تعالى كان انتظاره للموت بمثابة انتقالة ينتقلها من عالم الى عالم، بل انّه بايمانه وتقواه وقربه من الله تعالى يعلم انّ ذلك العالم هو العالم الباقي وفيه ما رأت عين ولا خطر على قلب بشر، وما هذه الدنيا الا مزرعة للآخرة..
          لذلك فانّ من يدعو بأن يكون الموت خير غائب ينتظره هو في الحقيقة نتيجة عمله الخالص لوجهه الكريم..

          الأخت القديرة عطر الولاية..
          جعلكم الله تعالى من الذين يعملون لآخرتهم فتكون دنياهم سلماً للوصول اليها بجاه محمد وآل محمد عليهم السلام...
          بسم الله الرحمن الرحيم

          اللهم صل على محمد و آل محمد الطيبين الطاهرين الأشراف الكرام و عجَّل فرجهم يا كريم و ارحمنا بهم يا رحمن يا رحيم



          حيا الله مروركم الكريم و لاحرمنا الله من طيب دعائكم


          نسأل الله تعالى ان يوفقكم لمرضاته ورضاك عنا بحق الزهراء عليها السلام
          دمتم سالمين موفقين مسددين بنور محمد وأله الطاهرين صلوات الله عليهم اجمعين

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X