إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

امسيات النور\فقره اشراقه كلمه\

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • امسيات النور\فقره اشراقه كلمه\

    من كرامات أبي الفضل العباس (عليه السلام)
    عن السيّد عباس الكاشاني صاحب كتاب ( مصابيح الجِنان ) أنّه قال:
    بينما كنت في بيت المرجع السيّد محسن الحكيم قدّس سرّه، اتَّصَل سادن الروضة العبّاسيّة المقدّسة السيّد بدري ضياء الدين هاتفيّاً بالسيّد الحكيم ليخبره بأنّ السرداب قد امتلأ ماءً ( وهو جارٍ من نهر العلقمي )، ويخشى انهدام الحرم بكامله وبضمنه القبر الشريف لأبي الفضل سلامُ الله عليه، فيجب التعجيل بحلّ هذه المشكلة.
    أجابه السيّد الحكيم: سنأتي بإذن تعالى الجمعة القادمة، وسنعمل ما في وسعنا إن شاء الله.
    كانت الجمعة، فذهب السيّد الحكيم ومعه جمع من العلماء إلى مدينة كربلاء المقدّسة، وتشرّفوا بالدخول إلى الحرم العبّاسي الطاهر، وكنت أنا مِن جملتهم ( والحديث ما زال لسماحة السيّد الكاشاني ). ثمّ نزل السيّد الحكيم إلى السرداب المقدّس للاطّلاع عن كثبٍ وقربٍ عمّا يحدث، فما أن مدّ نظره ورأى ذلك المنظر حتّى جلس وأجهش بالبكاء بشكلٍ لم نألفه مِن قبل، مما لفت أنظارنا بشدّة. تقدّمتُ أنا، فتطلّعتُ لأرى ما الخبر وما الذي أبكى السيّد الحكيم رحمه الله، فإذا بي أرى ما يثير الإعجاب! فقد حار الماء حول قبر العبّاس عليه ولم يَدْنُ منه مع ارتفاعه، دار الماء حول القبر المبارك من كلّ جهه بصورةٍ وكأنّ حائطاً يمنعه من الوصول إلى القبر الشريف!
    قال السيّد محمّد حسن صادق آل طعمة في كتابه ( أعجب القصص في كرامات العبّاس عليه السّلام ص 227 ) بعد نقل هذه الكرامة الشريفة:
    بعد ترجمتي لهذه الكرامة الجليلة، تشرّفتُ بلقاء السيّد عباس الكاشاني في منزله الكائن في مدينة « قمّ » المقدّسة، وسألته حول
    هذه الحادثة، وهل مِن شيءٍ آخَر حولها ؟
    فأجابني قائلاً:
    نعم، نزلتُ مع السيّد الحكيم قُدّس سره إلى القبر الشريف من السرداب، وكان برفقتنا آنذاك جمع من السادة، وهم: السيّد محمّد سعيد الحكيم، والسيّد محمّد جمال الحكيم، والسيّد بدري الكليدار سادن الروضة العبّاسية المقدّسة، والسيّد إبراهيم الطباطبائي، والشيخ باقر البيضاني، والشيخ عبدالحسين البيضاني.
    وحين نزلتُ إلى القبر الشريف، رأيت شيئاً مَهولاً وعجيباً! رأيتُ الماء وقد أحاط بالقبر النيّر، وكان على مسافةِ مترٍ واحدٍ تقريباً، أمّا المسافة المتبقّية بين القبر والماء فقد كانت تراباً لم يدنُ منها الماء، بحيث كنت أنفخ فيها فكان التراب يتطاير منها، علماً أنّ الماء كان في فَوَرانٍ يجري بقوة محاذاةً للقبر الطاهر.. وقد أمر السيّد الحكيم بترك الباب المؤدّي إلى القبر الشريف مفتوحاً أمام أبناء كلّ الطوائف والأديان ليروا بأُمّ أعينهم هذه الكرامة لأبي الفضل العبّاس عليه السّلام
المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X