إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

من مناظرات الإمام الجواد ( عليه السلام )

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • من مناظرات الإمام الجواد ( عليه السلام )

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اللهم صل على محمد وال محمد
    ++++++++++++++++++++++
    في كتاب الاحتجاج روى عن الريان بن شبيب قال لما اراد المأمون أن يزوج إبنته أم الفضل من أبي جعفر محمد بن علي الجواد (عليه السلام ) بلغ ذلك العباسيين فغلظ عليهم واستنكروه منه إلى أن قال : فخرجوا من عنده وأجمع رأيهم على مسألة يحيى وهو يومئذٍ قاضي الزمان أن يسأله عن مسألة لا يعرف الجواب فيها ووعدوه بأموال نفيسة على ذلك.. وعادو إلى المأمون وسألوه أن يختار لهم يوماً للإجتماع فأجابهم إلى ذلك .
    وفي اليوم الموعود حضروا جميعاً وحضر معهم يحيى بن أكثم وأمر المأمون أن يفرش لأبي جعفر الجواد (عليه السلام )دست – كلمة فارسية ومعناها الفراش الذي يجلس عليه – ويجعل فيه مسورتان –المتكأ المصنوع من الجلد – وخرج أبو جعفر الجواد (عليه السلام ) وهو يومذاك أبن تسع سنين . فجلس بين المسورتين وجلس يحيى بن أكثم بين يديه ,وقام الناس في مراتبهم والمأمون جالس على دست متصل بدست أبي جعفر (عليه السلام )فقال يحيى بن أكثم للمأمون يأذن لي أمير المؤمنين أن أسأل أبا جعفر (عليه السلام ) عن مسألة ؟ فقال المأمون : استأذنه في ذلك . فأقبل يحيى بن أكثم على الإمام ( عليه السلام ) فقال : أتأذن لي جعلت فداك في مسألة ؟ فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) : سل إن شئت . قال يحيى : ماتقول جعلت فداك في محرم قتل صيداً ؟ فقال أبو جغفر الجواد ( عليه السلام ) : قتله في حل أو حرم ؟ عالما كان المحرم أو جاهلاً ؟
    قتله عمداً أو خطأ ؟
    حراً كان المحرم أو عبداً ؟
    صغيراً كان أو كبيراً ؟
    مبتدء بالقتل أو معيداً ؟
    من ذوات الطير كان الصيد أم غيرها ؟
    من صغار الطير أم من كبارها ؟
    مصراً على ما فعل أو نادماً ؟
    في الليل قتله للصيد أم في النهار ؟
    محرماً كان بالعمرة – إذقتله – أو بالحج كان محرماً ؟
    فتحير يحيى بن أكثم وبان العجز في وجهه والانقطاع وتلجلج حتى عرف جميع الحضور عجزه . وهكذا كان أهل البيت ( عليهم السلام ) لا يسبقهم في العلم سابق ولا يوازيهم فيه منازع فانهم لم يرجعوا في علومهم إلى أحد ولم يذكر لنا التأريخ إنهم إحتاجوا إلى تعليم معلم أو الاستفادة من علوم أحد بل كانوا دائماً في المقدمة وغيرهم تابع لهم وآخذ عنهم . ومن هنا نعرف فضلهم وإنهم أئمة العباد وإليهم يرجع كل فضل ومنهم يستمد كل صاحب علم علمه .
    وهكذا بعد أن تفرق الناس وبقي من الخاصة من بقي قال المأمون لأبي جعفر ( عليه السلام ) : إن رأيت جعلت فداك أن تذكر الفقه الذي فصلته من وجوه قتل المحرم لنعلمه ونستفيده ؟
    فقال أبو جعفر ( عليه السلام ) نعم إن المحرم إذا قتل صيداً في الحل وكان الصيد من ذوات الطير وكان من كبارها , فعليه شاة .
    فإن أصابه في الحرم , فعليه الجزاء مضاعفاً , وإذا قتل فرخاً في الحل فعليه حمل قد فطم من اللبن وإذا قتله في الحرم فعليه الحمل وقيمة الفرخ , فإن كان من الوحش وكان حمار وحش فعليه بقرة وإن كان نعامة فعليه بدنة , وإن كان ظبياً فعليه شاة , وإن قتل شيئاً من ذلك في الحرم فعليه الجزاء مضاعفاً هدياً بالغ الكعبة , وإذا أصاب المحرم مايجب الهدي فيه وكان إحرامه بالحج نحره بمنى وإن كان إحرامه بالعمرة نحره بمكة وجزاء الصيد على العالم والجاهل سواء وفي العمد عليه المأثم وهو موضوع عنه في الخطأ .
    والكفارة على الحر في نفسه وعلى السيد في عبده والصغير لا كفارة عليه وهي على الكبير واجبة والنادم يسقط ندمه عقاب الآخر والمصر يجب عليه العقاب في الآخرة .
    نعم أهل البيت ( عليه السلام ) هم أهل الذكر الذين أمر الله بالرجوع إليهم والسؤال منهم فقال عز وجل ( فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون ) << الأنبياء 7 >> ,
    فالرجوع إلى غيرهم والأخذ عنه مخالفة للكتاب العزيز , وخروج عن النهج القويم الذي أراد الله سبحانه وتعالى للامة أن تسير عليه , فليس من المعقول أن يأمرنا الله بالرجوع إلى شخص يحتاج في علمه إلى تعلم من غيره , ونحن نرى أن أهل البيت ( عليه السلام ) لم يحتاجوا إلى غيرهم بل كان علمهم عن بعضهم البعض لاحقاً عن سابق ولم يحدثنا التأريخ أنهم درسوا عند عالم من علماء عصرهم بل كان العلماء يرجعون إليهم ويأخذون عنهم , على صغر سن بعضهم فإن الإمام الجواد ( عليه السلام) وإن كان عمره حينذاك تسع سنوات فقط ... أفحم أبن أكثم الذي أعتمد عليه العباسيون وكان أملهم فيه لسؤال الإمام ( عليه السلام ) مسألة لا يعرف الجواب فيها , ومن هنا تعرف عظمة أهل البيت ( عليه السلام )
    والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا ونبينا محمد وآل بيته الطيبين الطاهرين واللعن الأبدي الدائم على أعدائهم إلى قيام يوم الدين.

  • #2
    الأخت الكريمة
    ( خادمة الحوراء زينب 1 )
    بارك الله تعالى فيكم على هذا الأختيار الموفق
    وعظم الله اجورنا واجوركم بذكرى استشهاد الامام الجواد عليه السلام
    رزقنا الله واياكم زيارته في الدنيا وشفاعته في الآخرة
    وثبتنا الله واياكم على ولاية اهل البيت عليهم السلام








    ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
    فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

    فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
    وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
    كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X