إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

طاعة أئمتنا الطاهرين عليهم السلام ليست مرتبطة بالخلافة الظاهريّة

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • طاعة أئمتنا الطاهرين عليهم السلام ليست مرتبطة بالخلافة الظاهريّة

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وسهل مخرجهم
    وصل اللهم على فاطمة وأبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها عدد ماأحاط به علمك

    وعجل فرج يوسفها الغائب ونجمها الثاقب واجعلنا من خلص شيعته ومنتظريه وأحبابه يا الله
    السلام على بقية الله في البلاد وحجته على سائر العباد ورحمة الله وبركاته

    عبارة الشيخ الطوسي رحمه الله الدالة على أن وجوب طاعة الإمام عليه السلام إذا وجِد وتحمل أعباء الإمامة توهم إشتراطه وجوب الطاعة بإستلامه منصب الإمامة الفعلية وهو أمر قامت الضرورة الدينية على بطلانه لا سيما النص المستفيض عن رسول الله صلى الله عليه وآله الحسن والحسين إمامان قاما أو قعدا) أي سوآءٌ قاما بأعباء الإمامة أم لا فإن طاعتهما واجبة على عامة الرعية، مع التأكيد على أن إمامتهم عليهم السلام ليست مرتبطة بإستلامهم الحكم والإمارة لأن الإمارة ليست كل الإمامة بل هي جزء منها لأن تطبيق الأحكام الإجرائية متوقف على الإمامة الفعلية التي هي بمعنى إستلام الحكم لأجل تنفيذ الأحكام التي تحتاج إلى تنفيذ إجرائي كتطبيق الحدود وقيادة الجيوش وضبط الامن ومحاربة المستبدين والظالمين والمعتدين... فهذه الموضوعات بحاجة إلى تنفيذ فعلي يقوده الإمام العادل وهو المعصوم عليه السلام ولكنَّ بقية الأحكام الفرعية وبيان تفاصيلها ليس متوقفاً على إمامتهم الإجرائية بل متوقفة على إمامتهم الشأنية وولايتهم الفعلية التي لا ترتبط بالسلطة والحكم وشؤون الإدارة، ومن هذا القبيل بيانهم لشيعتهم ومحبيهم ومواليهم عامة التفاصيل الفرعية العبادية والتوصلية والمعاملاتية التي لا تتوقف على الإمارة والسلطة والحكم...فما اشترطه الشيخ الطوسي رحمه الله الله تعالى لم يكن مقصوداً لديه من أن الطاعة للإمام عليه السلام متوقفة على قيامه بأعباء الإمامة لبداهة بطلان الشرط المذكور بما جرت عليه سيرة أهل بيت العصمة والطهارة عليهم السلام من قيامهم ببيان التكاليف وهم في حال التقية والخوف على شيعتهم من الظالمين والمستبدين من حكام الجور والظلم، فقد جاءنا عن ائمتنا الطاهرين عليهم السلام تفاصيل الأحكام الشرعية والعقدية مع كونهم تحت أستار التقية كما أشرنا...ولعلَّ مقصود الشيخ الطوسي رحمه الله تعالى هو بيان الوظيفة التي يجب أن يتصف بها المؤمن اتجاه إمام زمانه القائم الحجة المنتظر عليه أفضل السلام والإكرام حال ظهوره الشريف وقيامه بأعباء الإمامة، وأما قبل الظهور المبارك فلا يمكننا إطاعته وإمتثال أوامره ونواهيه باعتباره مستوراً عنا ومحتجباً عن أعيننا...ولكنه تأويله لوجوب التكليف بما أفاده مخالف لعموم الأدلة الدالة على وجوب إطاعته من خلال إطاعة آبائه الطاهرين عليهم السلام وما وردعنهم من الأوامر والنواهي، فإمتثال المؤمن لتلكم التكاليف الصادرة منهم صلوات ربنا عليهم تستلزم وجوب إطاعته والبخوع لعظيم حضرته المباركة..بالإضافة إلى ما ورد عنه صلوات ربي عليه بالتوقيع الشريف الصادر على يد سفيره الثاني محمد بن عثمان العمري رضي الله تعالى عنه مجيباً عليه السلام عن مسائل إسحاق بن يعقوب وأما الحوادث الواقعة فارجعوا فيها إلى رواة حديثنا فإنهم حجتي عليكم وأنا حجة الله) فقد أمر عليه السلام شيعته وانصاره بأن يتقيدوا بأحاديثهم التي رواها لنا آباؤه الطاهرون عليهم السلام ضمن شروط معينة داخلة في أطر الإستنباط الشرعي ضمن ضوابط وقواعد معروفة لدى الأعلام الورعون العارفون بولايتهم والمتبرؤون من ولاية أعدائهم...فالتمسك بالأحكام والفرائض الواصلة إلينا عبر أحاديثم المقدسة الموافقة للضوابط التي وضعوها لنا لمعرفة الصحيح من السقيم يستلزم التمسك بالإمام المعظم الحجة القائم أرواحنا فداه حتى ولو لم نره أو نجتمع معه وإن كانت الرؤية هي غاية المنى وكان الإجتماع به من أوجب الواجبات لما يمثله الإجتماع المخلص من شدّ أزره وإعانته على تنفيذ أمره صلوات ربنا عليه...
    وخلاصة القول: ان وجوب طاعتهم عليهم السلام ليس متوقفاً على تحملهم لأعباء الإمامة الفعلية التي منها بسط نفوذهم بإقامة الحدود والتعزيرات وما شابه ذلك من القوانين الإجرائية التي تتوقف على الإمامة الإجرائية حسبما فصلناه آنفاً.. بل إن طاعتهم واجبة قبل إستلامهم الخلافة الظاهرية كما هو الحال بالنسبة لأمير المؤمنين وإمام المتقين مولانا المعظم أبي الحسن عليّ صلى الله عليه وآله فقد كانت طاعته واجبة قبل إستلامه الحكم والسلطة في خلافته الظاهرية، وهكذا بالنسبة لبقية أبنائه الأئمة الطاهرين عليهم السلام فلم يستلموا السلطة ولا أنهم جلسوا على كرسي الخلافة الظاهرية ومع ذلك كلّه فقد اظهروا لنا عامة التكاليف والأحكام والفرائض والسنن والعقائد والتفسير والقصص والأخلاق...كما أن إطاعة مولانا الإمام المعظم الحجة القائم صلى الله عليه وعلى آبائه الطيبين الطاهرين هي نفس إطاعتنا لاحكام آبائه المطهرين فلا إثنينية بينه وبينهم بل هم نور واحد وإطاعتهم إطاعة له، وفي حال ظهوره الشريف تكون إطاعته إطاعة لهم بل تتأكد الإطاعة لما يمثله هذا العظيم من المعاني السامية لكل الكمالات التي تحلى بها الأنبياء والأولياء عليهم السلام حيث جعلها الله تبارك وتعالى فيه لما هو عليه من القابليات العظمى التي جعلت منه الوليّ الأكبر والخاتم للولاية العظمى لأهل بيت العصمة والطهارة والقداسة عليهم السلام فهو خاتمهم وأملهم والبقية الباقيه منهم ( بقية الله خير لكم إن كنتم مؤمنين)...فما أفاده الشيخ الطوسي أعلى الله مقامه في باب اللطف ليس دقيقاً حسبما قدّمنا من الرد عليه، ولكن ما أفاده في علَّة الإستتار لا يتعارض مع الأسس العقدية باعتبار أنه كان في موقع الدفاع عن علّة خوف الإمام القائم عليه السلام من الظالمين وإستتاره عنهم لأن في هلاكه يندثر بسبب عدم وجود بديل عنه بخلاف خوف آبائه الطيبين الطاهرين عليهم السلام حيث لم يستتروا عن الظالمين بل عرّضوا أنفسهم الشريفة للقتل لوجود البديل عن الإمام السابق باللاحق، فالفرق بين وظيفة الإمام القائم أرواحنا فداه وبين وظيفة آبائه الطاهرين عليهم السلام....وقولكم الكريم الذي استفدتموه من فحوى كلام الشيخ الطوسي رحمه الله تعالى وهو:" أن الائمة المتقدمين الأحد عشر صلوات الله عليهم لزموا التقية وعدلوا عن التظاهر بالامامة ونفوها عن انفسهم فتكون النتيجه ان يسقط حقنا في التكليف المترتب وهو طاعة الامام وتمكينه والانقياد اليه ونصرته وهذا يتناقض مع اصول الامامة وثوابتها وبهذا اعتقادنا بالمذهب" حيث أوجدتم ملازمة بين وجوب عمل أئمتنا الطاهرين عليهم السلام وعدم التظاهر بالإمامة وبين سقوط تكليفنا بوجوب طاعة الإمام عليه السلام....
    والحاصل: إن وجوب طاعتهم غير مرتبطٍ بنظام خلافتهم عليهم السلام بل إن الطاعة تدور مدار العصمة والولاية ولا تدور مدار الخلافة أو الإمامة الإجرائية التنفيذية وإلا لإنتفى وجوب طاعة سيدتنا الصدّيقة الكبرى مولاتنا سيدة النساء فاطمة الزهراء صلوات الله عليها في حين أن طاعتها من أوجب الواجبات وأقدس المقدسات لقيام الأدلة من الكتاب والسنة المباركتين بوجوب الطاعة لها والإنقياد لاوامرها ونواهيها، فكما أن عصمتها لا تدور مدار الدور القيادي من النبوة والإمامة فكذلك وجوب طاعتها فلا تدور مدار الدور القيادي كالنبوة والإمامة، بل وجوب الطاعة يدور مدار العصمة والولاية والتبليغ عن الله تعالى ورسوله، والكلام هو نفس الكلام فيما يتعلق بوجوب طاعة أولادها الأئمة الطاهرين عليهم السلام فإن وجوب طاعتهم ليس مرتبطاً بخلافتهم الظاهرية أو إمامتهم التنفيذية بل الأمر أعم من ذلك، فكان ينبغي على الشيخ الجليل الطوسي رحمه الله تعالى بيانه ولكن قلمه المبارك سهى عن ذلك،

    ... رزقنا الله تعالى الكون معه والقيام بخدمته ونصرته والإستشهاد معه بمحمد وآله الطيبين الطاهرين .



  • #2
    اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
    حيا الاخت الفاضلة عطر الولاية على هذا البحث القيم
    في الواقع ان اغلب اهل السنة يطلقون امثال هذه الشبهات حيث يقولون اذا كان ائمه اهل البيت خلفاء لرسول الله(صلى الله عليه واله ) فلماذا لم يقوموا باعباء الخلافة ولماذا لم يستلموا السلطة .
    وعلى تصورهم ان الخلافة تنحصر بالامارة والسلطه ؟ وقد نسوا ان هناك الكثير من انبياء الله قد جعلهم الله تعالى خلفاء في الارض ولم يستلموا سلطة ولاامارة وانما كانت السلطة والامارة بيد اعدائهم؟
    كامثال نبي الله موسى(عليه السلام ) فان السلطة كانت بيد فرعون فهل نقول ان موسى ليس بخيلفه لانه لم يستلم سلطة وامارة مصر في وقتها !!
    وامثال نبي الله ابراهيم فكان الحاكم في وقته النمرود فهل نستطيع القول على حد زعمهم بان ابراهيم ليس بنبي ولاخليفه باعتبار انه لم يتصدى للسطلة والامارة وانما كانت السلطة بيد النمرود .
    فكذلك ائمة اهل البيت فان الله جعلهم ونصبهم ائمة على جميع الخلق فامامتهم جعل الالهي فامامتهم ثابته سواء تسنى لهم اخذ السلطة ام لا .
    ـــــ التوقيع ـــــ
    أين قاصم شوكة المعتدين، أين هادم أبنية الشرك والنفاق، أين مبيد أهل الفسوق
    و العصيان والطغيان،..
    أين مبيد العتاة والمردة، أين مستأصل أهل العناد
    والتضليل والالحاد، أين معز الاولياء ومذل الاعداء.

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X