إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يا لثارات الحُسَين

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • يا لثارات الحُسَين

    يا لثارات الحُسَين
    _________

    لقد وردَ هذا الشعارُ الشهيرُ
    (عن أبي عبد الله الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام ) -

    في حديث في أصحاب القائم ( عليه السلام ) - قال :


    ( وهم مِن خشية الله مشفقون ، يدعون بالشهادة ، ويتمنون أنْ يقتلوا في سبيل الله ،

    شعارهم : يا لثاراتَ الحُسَين ( عليه السلام ) ،

    إذا ساروا يسيرُ الرعبُ أمامهم مسيرةَ شهرٍ ) .

    : مُستدرَك الوسائل , الطبرسي ,ج11,ص114.

    1- فلسفة الشعار - ( يا لثاراتَ الحُسين)

    من المعلوم أنّ لا يكون رفعُ الإمام المهدي ( روحي فداه) لهذا الشعار من مُنطلق الانتقام الشخصاني المعهود عرفاً عند عامة البشر .

    وإنما سيكون رفعُ هذا الشعار بعنوان الانتقام و الثأر للقيم الحقة التي ضيعتها أنظمة الظالمين والطغاة.

    والتي من أجلها استَشهدَ الإمامُ الحُسين( عليه السلام) والذي هو الآخرُ راحَ ضحيتها .

    إنّ هذا الشعارَ الشريف يستبطن في ذاته القصاصَ العادلَ من التيارات المُنحرفة .

    والتي شكّلتْ خطاً مُستمراً لمناهج الظالمين التي أسس لها النظام الأموي

    ومَن يقفُ خلفه كخطٍ معادٍ لرسالة الله تعالى ولنظام الإمامة المعصومة

    والذي أسهمَ بشكل مباشر في دفع الأئمة المعصومين

    عن مراتبهم التي رتبهم الله فيها كما نصتْ الروايات الصحيحة على ذلك

    ( فلعن ألله أمةً دفعتكم عن مقامكم وأزالتكم عن مراتبكم التي رتبكم ألله فيها ) .


    و لا مانع شرعا و لا عقلا مِن أنْ يُمارسَ الإمامُ المهدي , دور ولي الدم والثأر للحُسَين ( عليه السلام)

    ويقتصَ من قتلته الحقيقين .

    وقد وردت الروايات المعتبرة في شأن ذلك



    2 - رمزية الشعار - ( يا لثارات الحُسين ) .

    قد يرمزُ هذا الشعارُ الشريفُ بعنوانه إلى ضرورة تحقيق
    أهداف الإمام الحُسين( عليه السلام) المٌقدّسة كالإصلاح وبسط العدالة والقضاء

    على رموز الشر والفساد والظلم البشري والتي سعى لتحقيقها و فداها بدمه الطاهر كشجرة طيبة خالدة في هذه الحياة .

    3 - دلالة الشعار -

    قطعاً أنّ الدلالة المُنفَهِمة من هذا الشعار الشريف بحسب الظاهر اللفظي

    هو الاقتصاص العادل والمشروع

    إما من نفس قتلة الإمام الحُسين ( عليه السلام) إنْ أمكنَ ذلك على يد الإمام المهدي (روحي فداه )

    أو الانتقام من نفس التيار المُنحرف والظالم والفاسد

    والذي هو امتداد لنفس التيار الضال الذي قتل الإمام الحُسين
    (عليه السلام)

    4 - أما كيفية العمل لتطبيق هذا الشعار .

    إنْ كانَ المقصودُ من ذلك إيّانا نحن المُنتَظِرون

    فتكليفنا العقدي والشرعي يقتضي رفضَ ومحاربة الثقافات المنحرفة والعقائد الضالة رفضا علميا وعقلانيا وعمليا , والعمل على توطيد القيم والأفكار الحقة ونشرها قدر المستطاع

    فكلُّ ذلك ممكن أنْ ينطبقَ عليه هذا العنوان ( الشعار )


    وإنْ كان المقصود في وقت ظهور الإمام المهدي ( عجّل الله تعالى فرجه الشريف)

    فذلك التطبيق موكول إليه فهو وليٌّ الدم وصاحب الثأر الحق .


    وفي الرواية المُعتبرة ورد هذا المعنى نصاً :

    ( سألتُ ( الراوي ) عن أبي عبد الله الإمام جعفر الصادق ( عليه السلام )

    في قوله تعالى : ((وَمَنْ قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلَا يُسْرِفْ فِي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا)) (33) الإسراء

    قال :

    ذلك قائم آل محمد ، يخرجُ فيقتلُ بدم الحسين ( عليه السلام )

    ، فلو قتل أهل الأرض لم يكن مُسرفا ، وقوله : ( فلا يسرف في القتل )

    لم يكن ليصنع شيئا , يكون سرفا .

    ثم قال أبو عبد الله ( عليه السلام ) : يقتلُ والله ذراري قتلة الحسين

    ( عليه السلام ) بفعال آبائها )

    : كامل الزيارات , ابن قولويه ,ص136.

    _________________________________________

    ربيِّ عجّل لوليكَ الإمام المَهدي الفرجَ في العالمين من قريب

    بحق محمد وآله المعصومين

    وانصر واحفظ جُندكَ وحشدكَ المُقاوم في الميدان يا الله

    _________________________________________


    مرتضى علي الحلي – النجفُ الأشرف

    الثالثُ عشر من ذي الحُجّة الحرام,1436 , هجري.

    _________________________________________

المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X