إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علاج الحمى بين السائد والصحيح

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علاج الحمى بين السائد والصحيح

    لا يعتبر ارتفاع درجة الحرارة والحمى، بالضرورة، دليلا على الاصابة بمرض ما. تتفاوت درجة الحرارة الطبيعية في الجسم من انسان الى اخر، وعادة ما تكون حرارة الجسم اكثر انخفاضا في ساعات الصباح. قد تؤدي ممارسة الرياضة، القلق، تناول الاطعمة الساخنة وارتداء الملابس الدافئة الى ارتفاع درجة الحرارة والحمى في الجسم. كذلك، فبوسع الهرمونات ان تحدث تغيرات شهرية في درجة حرارة الجسم لدى النساء في مرحلة الخصوبة. تكون درجة حرارة الجسم لدى الاطفال، غالبا، اعلى من درجة حرارة الجسم لدى البالغين، كما انها تتغير بوتيرة اكبر خلال اليوم.


    ليس هنالك تعريف دقيق للمرحلة التي يتم فيها تعريف ارتفاع درجة حرارة الجسم على انه حمى. لكن من المتبع التعامل مع درجة حرارة الجسم التي تزيد عن 38 درجة مئوية، والتي يتم قياسها بواسطة ميزان حرارة في الفم، على انها حمى. ينبغي الانتباه الى درجة حرارة الجسم التي تقترب من 38 درجة مئوية وتبقى مرتفعة لمدة اسبوع او اكثر.


    الاسباب


    المسببات الاكثر شيوعا للحمى هي الامراض العدوائية الفيروسية والجرثومية، مثل الزكام، الام الحلق، الام الاذنين، الاسهال، التهاب المسالك البولية، الحصبة الالمانية والحماق. من العوامل الاضافية الاقل شيوعا، التي تسبب الحمى، التهاب الرئة، التهاب الزائدة والتهاب السحايا.


    قد يؤدي ارتفاع درجة حرارة الجسم الى ارسال اشارات الى مركز تنظيم درجة حرارة الجسم في الدماغ، تجعله يعتقد بان هنالك انخفاضا في درجة حرارة الجسم، مما يدفعه الى حث اجهزة الجسم المختلفة على انتاج المزيد من الحرارة، على سبيل المثال عن طريق القشعريرة. قد يبدو الشخص الذي يعاني من الحمى شاحبا، نظرا لانه يتم توجيه الدم الى طبقات اعمق في الجلد. اضافة الى ذلك، تظهر نتوءات دقيقة على جلد المريض، كتلك التي تبدو على جلد الاوز، ولذلك يطلق على هذه الظاهرة اسم "جلد الاوز" (cutis anserina). يلتف الطفل غالبا حول نفسه على شكل كرة، بهدف الحفاظ على درجة حرارة جسمه. ينبغي عدم القيام بتغطية الشخص الذي يعاني من القشعريرة بواسطة البطانيات، اذ ان هذا الامر سيجعل درجة حرارة جسمه ترتفع اكثر.


    علاج الحمى في المنزل


    يمكن خفض درجة حرارة جسم الانسان الذي يعاني من الحمى عن طريق ترطيب الجلد، باستخدام قطعة من القماش او الاسفنج المبلل بماء فاتر. قد يسبب الماء البارد الشعور بالانزعاج. كذلك. يمكن خفض درجة الحرارة ايضا عن طريق الحمامات بمياه تصل درجة حرارتها الى نحو 21 درجة مئوية. يؤدي ترطيب الشعر الى تحسين حالة المريض، كما انه يسهم في خفض درجة حرارته. بعد تجفيف المريض، عليكم تركه يستريح في غرفة باردة، بحيث يكون مرتديا القليل من الملابس او يكون عاريا، حتى. يمكن تغطية الطفل باستخدام شرشف سرير او بطانية خفيفة.


    استخدام الادوية في علاج الحمى


    في حالات الحمى الطفيفة، لا داعي لفعل اي شيء. اذا كانت درجة الحرارة مرتفعة وتؤثر سلبا على قدرة المريض على النوم، العمل او غيرها من النشاطات، يمكن تناول ادوية خفض الحرارة التي تباع دون وصفة طبية.


    تجويع الحرارة في علاج الحمى؟


    هل سمعتم عن الطريقة الشعبية التي تدعى "تجويع الحرارة" – اي منع المريض من ان ياكل الى ان تنخفض درجة حرارة جسمه. لسوء الحظ، هذه الطريقة غير ناجعة. هنالك العديد من الاسباب لحث المرضى الذين يعانون من الحمى على تناول الطعام. الانسان الذي تكون درجة حرارته مرتفعة، يحرق السعرات الحرارية بشكل اسرع ولذلك فانه يحتاج الى تناول المزيد من الطعام.


    السوائل اكثر اهمية من الطعام بالنسبة للشخص المصاب بالحمى. لا تقوموا ابدا بحرمان المريض الذي يعاني من الحمى من السوائل (الا اذا كان يعاني من نوبة الصرع). حتى اذا كان المريض يشعر بعدم الارتياح وبفقدان الشهية، من الضروري ان يشرب السوائل.


    عليكم التوجه الى الطبيب/ة اذا استمرت الحمى لاكثر من 48 ساعة او اذا بقيت اعلى من 39،5 درجة مئوية بعد مرور ساعة من العلاج المنزلي.


المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
حفظ-تلقائي
Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
x
إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
x
يعمل...
X