إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

الاقتراب من موسم الربيع الحسيني

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • الاقتراب من موسم الربيع الحسيني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    في الواقع كل قيمة من القيم تحتاج في مقام التفعيل إلى أمرين:


    الأمر الأول هو صناعة موسم للتحشيد والتحفيز لها، ولما تقدمه تلك القيمة، والأمر الثاني الذي تحتاج إليه هو ممارسة ما استلهم من الموسم في ساحات وبقاع مختلفة، وتفعيل القيمة على أرض الواقع ليتم حصد النتائج.فكما أن شهر رمضان هو ربيع القرآن الكريم، والموسم الأنسب لتداول البصائر القرآنية، والتدبّر في الآيات المباركة، ثم يسعى الإنسان إلى تفعيل علاقته بالقرآن الكريم طوال العام والاهتداء ببصائره، كذلك هي القيم الحسينية والثقافة الحسينية، فإن لها موسم ولها ساحات تفعيل، فموسمها هو عاشوراء التي تحيى فيه كل قيم عاشوراء كالكرامة والحرية والإباء والإيثار والتحدي وروح التغيير ومواجهة الظلم، وساحتها وربيعها هو كل ساحة وكل أرض تستقبل بذور قيم عاشوراء وترتوي بعذب مبادئها، ليتم تفعيلها وتمكينها، فتكون كل أرض تحيى فيها تلك القيم هي أرض كربلاء، وكل يوم ترفع فيه تلك القيم فهو يوم عاشوراء.

    القيم الحسينية والثقافة الحسينية، فإن لها موسم ولها ساحات تفعيل، فموسمها هو عاشوراء التي تحيى فيه كل قيم عاشوراء كالكرامة والحرية والإباء والإيثار والتحدي وروح التغيير ومواجهة الظلم


    إن ما يعيشه الواقع العربي اليوم من أحداث سياسية متلاحقة ومطالب للتغير ووقوف ضد الظلم والطغيان، يصنّف ضمن الربيع الحسيني، حيث أن آثار النهج الحسيني كانت واضحة، وروح التغيير وروح الكرامة ومجموعة من القيم الحسينية، كانت هي الصبغة الأساس في ذلك التحرّك، وقد يستغرب من البعض من ذلك، فيقول أن مجموعة من الساحات التي كانت محط الثورات الراهنة لم يكن فيها ذكر للإمام الحسين (ع) ولا إحياء للشعائر الحسينية، فكيف تصنّف هذه الساحات ضمن الربيع الحسيني!
    وللإجابة على ذلك نقول أن التأثير لأي فعل ليس بالضرورة يكون تأثيراً مباشراً، فقد يكون التأثير بشكل غير مباشر، أي عبر تعدد وسائط التأثير، وعبر ما يخلق من أجواء مؤثرة في التوجهات العامة، أو من خلال التأثيرات المتراكمة تاريخياً في أصل الثقافة ونوع الرؤى والمناهج.وكذلك يمكن النظر لهذا الأمر من جانب آخر، وهو أن التاريخ أنبأنا أنه كان هنالك نهجان متباينان، نهج يحكم بالحديد والنار، ويتسلط على رقاب الأمة ويتأمر على الناس ويستغل الدين لمنافعه الشخصانية، وكان هناك نهج يقابله ويتحداه ويقارعه، وهو نهج العدالة والكرامة والتحرر من عبودية المال والناس إلى عبودية الله والرجوع إلى الفطرة، وقد ظهر ذلك بجلاء في معركة كربلاء، وقد قاد نهج الاستعباد والاستغلال يزيد بن معاوية، وقاد نهج التحرر والعدالة والكرامة، الإمام الحسين (ع)، ومن هنا استمر النهجان تاريخياً، فكان مما انبثق من نهج يزيد نظرية الولاء لولاة الأمر حتى لو كانوا أفسق الناس وأفسدهم، وانبثق من النهج الحسيني، الولاء للقيم ذاتها وللأشخاص بمقدار ما يتمثلون تلك القيم. ومع تعاقب الزمن المشحون بالمغالبة الثقافية، تظهر القيم الحق لتأخذ طريقها، ويتغلب النهج الحسيني الأصيل على ثقافة الاستعباد وروح الانهزام، فيتكوّن ربيع الحرية والكرامة والعدالة، وتلك هي القيم الحسينية ذاتها.
    ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

  • #2
    اللهم صل على محمد وآل محمد
    احسنتم اخي على موضوعكم القيم
    نعم اخي سيبقى الحسين عليه السلام نبراسا ينير الدرب لكل من يعشق الحرية
    ويرفض الاستبداد والعبودية لغير الله تعالى فقد وجدنا في نهضته عليه السلام الاصلاح في مجتمع قد رضخ للظلم
    والظالمين ولولا تلك التضحية لما بقي من الاسلام الا اسمه.
    في ميزان حسناتكم ان شاء الله..

    التعديل الأخير تم بواسطة خادم الرضا عليه السلام; الساعة 15-10-2015, 10:00 AM.

    تعليق


    • #3
      اللهم صل على محمد وال محمد

      سلمت الايادي التي تخطُ وعيا وفكراً ووفاءا عباسيا وحسينيا


      وبودنا ان نخبركم باختيارنا لموضوعكم الكريم والمهم هذا ليكون محوراً لبرنامجم برنامج المنتدى الاسبوعي


      وبتواصلكم وردودكم الكريم سيتُم الوعي والفكر


      فكونوا معنا ....









      تعليق


      • #4
        المشاركة الأصلية بواسطة خادم الرضا عليه السلام مشاهدة المشاركة
        اللهم صل على محمد وآل محمد
        احسنتم اخي على موضوعكم القيم
        نعم اخي سيبقى الحسين عليه السلام نبراسا ينير الدرب لكل من يعشق الحرية
        ويرفض الاستبداد والعبودية لغير الله تعالى ففد وجدنا في نهضته عليه السلام الاصلاح في مجتمع قد رضخ للظلم
        والظالمين ولولا تلك التضحية لما بقي من الاسلام الا اسمه.
        في ميزان حسناتكم ان شاء الله..

        اللهم صلِ على محمد واله الطيبين الطاهرين
        حيا الاخ المشرف المحترم خادم الامام الرضا عليه السلام, واشكرك جزيل الشكر على هذا المرور الطيب والاطلاله الرائعة
        بلا شك ولاريب ان الامام الحسين هو نبراس لكل شعوب العالم بشتى اصنافهم, وانواعهم ,واختلاف السنتهم ,لانه جذوة مشتعله نورا وهداية جاءت الى الارض من قبل الله تعالى ,من صلب محمد صلى الله عليه واله لكي يستضئ بها بني البشر
        واساسها في العرش منقوشة ( ان الحسين مصباح الهدى وسفينة النجاة ) فهنيئا لمن استضاء بنور الحسين ,وهنيئا لمن ركب بتلك السفية وهي سفينة النجاة لكي يحضى بالفوز
        والفلاح الدنيوي والاخروي .
        ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

        تعليق


        • #5
          المشاركة الأصلية بواسطة مقدمة البرنامج مشاهدة المشاركة
          اللهم صل على محمد وال محمد

          سلمت الايادي التي تخطُ وعيا وفكراً ووفاءا عباسيا وحسينيا


          وبودنا ان نخبركم باختيارنا لموضوعكم الكريم والمهم هذا ليكون محوراً لبرنامجم برنامج المنتدى الاسبوعي


          وبتواصلكم وردودكم الكريم سيتُم الوعي والفكر


          فكونوا معنا ....










          اللهم صلِ على خير البرية اجمعين الذي فضلته واكرمته واجتبيته على العالمين محمد بن عبد الله الامين و اله الطيبين الطاهين
          الاخت النابه مقدمة البرنامج اهلا وسهلا بك واشكرك جزيل الشكر والامتنان على هذا المرور المبارك الذي كله خير وعطاء ..
          في الواقع الكتابه عن الامام الحسين عليه السلام وعن ثورته الاصلاحية المباركة, وعن اهدافه السامية ,بحر كبير وعطاء لاحدود له...
          وماعسنا ان نقول فيمن قال فيه افضل خلق الله تعالى محمد صلى الله عليه واله بانه روحه وريحانته من الدنيا ؟
          فالحديث عن الحسين يعني الحديث عن محمد لان رسول الله صلى الله عليه واله قال حسين مني وانا من حسين احب الله من احب حسينا ...وواقعا يصاب الانسان بالحيرة والذهول حينما يريد ان يكتب شيا عن الامام الحسين بل حينما يريد الناقل ان ينقل بعض القطرات من هذه البحور الكبيرة من فضائل سيد الشهداء فانه يواجه مصاعب لعدم تمكنه من وصف ههذا الكمال الغير متناهي بل لعل السكوت احياناً افصح جوابا على عظمة الحسين
          ؟.
          ماذا وجد من فقدك، وما الذى فقد من وجدك،لقد خاب من رضي دونك بدلا

          تعليق

          المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
          حفظ-تلقائي
          Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
          x
          إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
          x
          يعمل...
          X