إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

علي: مواقف خالدة

تقليص
X
 
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • علي: مواقف خالدة


    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وآله الطاهرين ..

    أعيادنا مستمرة وأفراحنا باقية مادمنا لعلي مبايعين وبه متأسين وإن ضاق بنا العيش وأحدقت بنا الأخطار ، وتكالبت علينا المصائب ..

    علي علمنا كيف نجاهد أنفسنا لنروضها خدمة للدين وإن رأيناها تزهق في سبيل الله ..

    بالأمس عشنا فرحة التتويج وهنأنا أنفسنا بهذا الأمر العظيم وعاهدنا فيه ربنا أن نكون لعلي موالين فهو ولينا وأولى بنا من أنفسنا ، واليوم وغدا وما بعده سنعيش مناسبات طيبة نشعر فيها بالسرور لما نرى من مواقف لعلي سطرت في سماء المجد بحروف من نور ..

    من مواقف علي الخالدة تصدقه بالخاتم لفقير وهو راكع ، لله ذاكر ، وتصدقه وأولاده بطعامهم على مسكين ويتيم وأسير وهم بأمس الحاجة إليه حيث كانوا لله صائمين ، ليبقوا جياع أياما ثلاثة كادوا أن يكونوا فيها من الهالكين ، لينزل الله فيهم وحيا يبدي لهم فيه شكره لإخلاصهم له في العمل ..

    الموقف الآخر: مباهلة رسول الله صلى الله عليه وآله بعلي وعائلته نصارى نجران الذين حاجوه في عيسى بن مريم المخلوق من غير أب أنه بن الله وذلك بعد أن برهن لهم رسول الله أن مثل عيسى كمثل آدم خلقه من تراب ثم قال له كن فيكون لكنهم كذبوا ولم يقتنعوا إلا بعد أن رأوا تلك الوجوه النيرة التي لو أقسمت على الله أن يزيل جبلا من مكانه لأزاله حينها فضلوا أن يعطوا الجزية وهم صاغرين على الإيمان برسالة خير النبيين ..

    أظهر الله بآية المباهلة مكانة وقرب علي وعائلته من رسول الله صلى الله عليه وآله ، قال تعالى: فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ 61 سورة آل عمران ..

    مواقف علي وأولاده الزاهية والطيبة والخادمة لدين الله كثيرة لا يحصرها قلم ولا تحصيها حروف ولا تعيها سطور ولا تضمها كتب ولا يوقفها زمن ..

    أسأل الله أن يجعلنا بعلي ومودته والتأسي به ممن قال فيهم العزيز الحكيم: إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُوْلَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ 7 سورة البينة ..


    sigpic

  • #2
    السلام علىيك يا امير المؤمنين
    هنئنى الله واياكم بولايته
    إلهي كفى بي عزاً أن أكونَ لكَ عبداً ، وكفى بي فَخراً أن تَكونَ لي رباً،

    أنتَ كما أُحب فاجعَلني كما تُحب

    تعليق


    • #3
      الأخ الفاضل
      ( صداح آل محمد )
      شكراً جزيلاً لك على هذا الموضوع الرائع
      وأقول : كل حياة أمير المؤمنين عليه السلام هي مواقف خالدة

      فهل ترك لنا التاريخ الاسلامي لحظة من لحظاته لم يوثق لنا منقبة او سابقة او حدث او موقف وتميز لشخصه الكريم على معاصريه بل وحتى من لحقه ولو بقرون لان التميز والانفراد والاستثنائية توقفت عند اعتابه ولا ترضى التحرك الى غيره صاغرة نعم انه امير المؤمنين علي ابن ابي طالب عليه السلام
      فان ذكرنا العدل كان عنوانه وان ذكرنا الشجاعة كانت ميدانه وان ذكرنا العبادة كان لها محرابا وان ذكرنا الزهد فكان معناه وان ذكرنا الايثار سجيته وان ذكرنا وان ذكرنا ..............الخ
      فكلها تعني عليا عليه السلام








      ولولا أبو طالب وأبنه * لما مثل الدين شخصا وقاما
      فذاك بمكة آوى وحامى * وهذا بيثرب جس الحماما

      فلله ذا فاتحا للهدى * ولله ذا للمعالي ختاما
      وما ضر مجد أبي طالب * جهول لغا أو بصير تعامى
      كما لا يضر إياب الصبا * ح من ظن ضوء النهار الظلاما

      تعليق


      • #4
        بارك الله فيكما وثبتكما على العهد والولاء لأمير المؤمنين وأدام عليكما الخير والنجاح ببركات مودتكما له وتأسيكما به

        لمروركما أجمل وأطيب تحية

        عشقي زينبي - الرضا
        sigpic

        تعليق

        يعمل...
        X