إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

رواية وتعليق (1)

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • رواية وتعليق (1)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم


    رواية وتعليق عليها


    النعماني/142، عن عمرو بن سعد، عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أنه قال يوماً لحذيفة بن اليمان، في حديث طويل: حتى إذا غاب المتغيب من ولدي عن عيون الناس، وماج الناس بفقده أو بقتله أو بموته، اطلعت الفتنة ونزلت البلية والتحمت العصبية، وغلا الناس في دينهم، وأجمعوا على أن الحجة ذاهبة والإمامة باطلة، ويحج حجيج الناس في تلك السنة من شيعة علي ونواصبه للتحسس والتجسس عن خلف الخلف فلا يرى له أثر، ولا يعرف له خبر ولا خلف، فعند ذلك سبت شيعة علي سبها أعداؤها، وظهرت عليها الأشرار والفساق باحتجاجها، حتى إذا بقيت الأمة حيارى، وتدلهت وأكثرت في قولها إن الحجة هالكة والإمامة باطلة، فورب علي إن حجتها عليها قائمة ماشية في طرقها، داخلة في دورها وقصورها جوالة في شرق هذه الأرض وغربها، تسمع الكلام وتسلم على الجماعة، ترى ولا ترى إلى الوقت والوعد ونداء المنادي من السماءألا ذلك يوم فيه سرور ولد علي وشيعته. وعنه البحار:28/72.


    ********************************************


    اقول : متن الرواية يحاكي مفهوم ما نعلمه من امور كثيرة في روايات اخرى ، لذلك حتى لو كان سند الرواية ضعيف فالمتن بنظري معتبر ومهم .




    قول المعصوم ع ( حتى إذا غاب المتغيب من ولدي عن عيون الناس ) .


    اقول : هو متعلق بابنه وبقية الله في ارضه الامام الثاني عشر الحجة بن الحسن ع . كما هو مفهوم من سياق الكلام .
    وغيبته عن العيون ، اختفائه عنها سواء على مبنى خفاء الشخص او الشخصية .




    وقوله ع ( وماج الناس بفقده أو بقتله أو بموته )


    اقول : اي اضطربت الناس بغيبته ، فمنهم من يقول بفقده واخر بمقتله وآخر بموته ، ولعل هذا يحاكي عبارة رواية اخرى تذكر حال وقول الناس في امتحان الظهور وارهاصاته القريبة بقولهم ( مات او هلك ، باي واد سلك ) ، وسياق الكلام مع ما يلحقه يظهر منه انّ الحديث عن ارهاصات الظهور بالذات والخصوص .




    وقوله ع ( اطلعت الفتنة ونزلت البلية والتحمت العصبية ، وغلا الناس في دينهم ، وأجمعوا على أن الحجة ذاهبة والإمامة باطلة )


    اقول : إخبار عن حال الناس بعد طول غيبته ، ولعل المقصود اكثر من غيره ممن لم يكن على منهج ال البيت ع او ضعيف الايمان ، بدليل قوله ( اجمعوا على ان الحجة ذاهبة والإمامة باطلة ) . ولعل هذا القول كما سيتضح لاحقا يحاكي فترة لحدث ما بين صيحة الظهور في رمضان ويوم الخروج في محرم .




    وقوله ع ( ويحج حجيج الناس في تلك السنة من شيعة علي ونواصبه للتحسس والتجسس عن خلف الخلف فلا يرى له أثر، ولا يعرف له خبر ولا خلف، فعند ذلك سبت شيعة علي سبها أعداؤها، وظهرت عليها الأشرار والفساق باحتجاجها، حتى إذا بقيت الأمة حيارى، وتدلهت وأكثرت في قولها إن الحجة هالكة والإمامة باطلة )


    اقول : اي يحج حجيج الناس في تلك السنة بعد ان حصلت الصيحة الجبرائيلة في شهر رمضان ، فيكون عام حج مميز فيه حجيج من الموالين المنتظرين لأمر ال البيت ومن اعدائه ونواصبه ذهابهم فيه غاية اخرى التحسس ( للموالين ) والتجسس ( للاعداء والمبغضين ) ، فيقارب موسم الحج على الانتهاء ولم يجد كلا منهم غايته بخصوص الامام الغائب المنتظر ظهوره ، او المتربص به وبمواليه والقائلين بامامته وبقائه ، فتحتار الامة جميعا ، ويشتد ويصعب الامر على الموالين ويحتج عليهم بان الحجة هالكة والامامة التي تقولون بها باطلة .




    وقوله ع ( فورب علي إن حجتها عليها قائمة ماشية في طرقها، داخلة في دورها وقصورها جوالة في شرق هذه الأرض وغربها، تسمع الكلام وتسلم على الجماعة، ترى ولا ترى إلى الوقت والوعد ونداء المنادي من السماءألا ذلك يوم فيه سرور ولد علي وشيعته . )


    اقول : يقسم الامام ع بربه على أنّ حجة الله قائمة ، وأنّ الامام ع حي موجود متنقل في كل بقاع الارض ، ماشيا في طرقها ، وداخلا في دورها وقصورها ( اشارة الى مختلف مقامات الناس ) ، يسمع الامام الحجة ع كلام الناس ( اشارة الى قربه منهم ) ، ويسلم على الجماعة ( اشارة الى قيامه بتكاليفه من المستحبات فضلا عن الواجبات بالمنطق ) ، تَرى ولا تُرى ( اي هذا اشارة واضحة الى نظرية غياب الشخص ، مع العلم هناك روايات تثبت غياب الشخصية فقط مما يدل على إنّ الامام ع يستخدم كلا " التكتيكين " بحسب الضرف والمكان ، فتامل ، ويستمر غياب الامام ع هذا الحال من الغيبة حتى النداء والظهور الاصغر بعد صيحة رمضان ليظهر لعله فقط لعدد من الخواص ، ثم يكون الظهور التام في يوم الخروج والقيام في محرم ومن بيت الله في مكة .


    والله اعلم
    الباحث الطائي

    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

  • #2
    السلام عليكم

    نطرح ادناه شبهة او استشكال على تفسير الرواية مع جوابنا عليها وردت الينا في محل اخر ننقلها للفائدة

    وكما يلي ادناه :
    هنا اعتقد ان طلوع الفتنة ونزول البلية والتحام العصبية والغلو في الدين والاجماع على ذهاب الحجة وبطلان الامامة حسب قول ومذهب المخالفين وهم الاكثرية من الامة يحصل في السنة الاولى من سنوات الغيبة لان الجدال والنقاش يكثر حول وجود ومصير الامام الثاني عشر من ائمة اهل البيت وهنا تنكشف زبدة الاختلاف العقائدي لان عقيدتنا تؤمن بان الامام غائب عن الانظار وهو حي موجود بيننا وسوف يخرج في اخر الزمان ليبني دولة العدل الالهي ولكن العيون لاتراه والانظار لاتبصره في غيبته


    اما المخالفون فيعتقدون بانه اما ان يكون قد مات او قتل واعتبروا هذا الموت او القتل او الفقدان هو حجة لهم ببطلان الامامة باعتبار ان عقيدتنا تقول ان الامامة مستمرة الى اليوم الموعود وهو يوم خروج الامام المهدي وارتفاع الغيبة عنه ولا توجد اشارة الى الصيحة الجبرائلية لان الحديث يتحدث عن سنة الغيبة الاولى وهو مفترق عقائدي بين المسلمين وان ذكر لفظة الحجيج هم حجيج السنة الاولى من الغيبة لانه يكثر فيها الاختلاف في الاراء بعد هذه الغيبة


    وفي ذيل الرواية وبعد الحديث عن ما تتعرض له الشيعة من سب وقدح وذم واستضعاف عقائدي كبير وخطير وحكم طواغيت المخالفين للامة في زمن الغيبة يعرج الامام على البشارة لهم بالفرج يوم النداء العظيم
    وهو حجة دامغة لصحة عقيدتهم بعد السب والتكذيب الذي استمر مئات السنين وظهور الفرج وبطلان حجة المخالفين والمعاندين وانكشاف ضلالتهم وانحرافهم الذي طال امده

    ------------------------------------

    الجواب ( الباحث الطائي ) :

    اقـــــول : لا مولاي ، هناك " برأيي " خلط و خطأ ما بين اسقاط الوقائع زمانيا وبين نوع الخلاف على المهدي ع عقائديا ابينه لكم



    فنحن الشيعة اتباع ال البيت ع ثابت معلوم معروف إننا نؤمن بامامتهم وحجيتهم على الناس وآخرهم الامام المهدي الحجة بن الحسن عليهما السلام ، ونؤمن بغيبته ( حيا ) حتى ياتي يوم الوعد فيأذن بظهروره الله ويقيم دولة العدل والحق .
    واهل السنة بالعموم ، يؤمنون بالمهدي كعنوان لولي من اولياء الله ياتي ( يولد ) في اخر الزمان ويوفقه الله لتطبيق ونشر دين الاسلام على الارض ،
    وهم لا يعترفون بامامة وعصمة الائمة الاثني عشر من ال البيت ولا وطبعا باللزوم اخرهم وهو الامام الحجة ع ، فضلا عن تفاصيله الاخرى كولادته وغيبته وبقائه حيا ! فاذا ما ذكروها واحتجوا فيها على الشيعة فهذا من حيث محاولتهم اثبات خطأ عقيدتنا لا اعتقادهم بها كما هو معلوم ومفهوم ( اي على مبنى الزامهم بما الزموا انفسهم به )


    وبالتالي يكون قولكم التالي : ( اما المخالفون فيعتقدون بانه اما ان يكون قد مات او قتل واعتبروا هذا الموت او القتل او الفقدان هو حجة لهم ببطلان الامامة باعتبار ان عقيدتنا تقول ان الامامة مستمرة الى اليوم الموعود ) ، اقول / هو خلاف حقيقة اعتقادهم التي هي اصلا لا تعترف بالامامة الحقة للائمة الاثني عشر ومنهم الامام الحجة ع اصلا , فضلا عن ولادة وخفاء وغيبة ومن ثم ظهور ،،، فتأمل


    وإما ربط احداث هذا الخلاف العقائدي بالسنة الاولى للغيبة حصرا وتحديدا على ضوء فهم الرواية ، فهو ايضا غير دقيق وينقضها اولا - اصل حقيقة اعتقاد اهل السنة بالمهدي والتي كما ذكرنها وصححناها لكم ،
    والثانية سياق الرواية بالقرينة الواضحة يددل على ما ذكرنا لا الى ما ذكرتم ! لان الامام ع ربط سياق كلامه ووصفه لهذه الفتن والاختلافات وادخلها مباشرة بالحديث عن سنة حج مميزة يحج فيها الحجيج يُـتوقّع فيها الظهور (على اثر علامة مثلا ) وخلفية خلاف عقائدي قديم وصراع طويل ،


    وعليه توجد اشارة على الصيحة الجبرائيلية ، وهذا سبب مهم في اختيارنا هذه الرواية وجعلها تحت التفحص والتفسير "مع اشارة وقرينة خفاء الشخص لا الشخصية "
    ونعيد قول المعصوم ع : (( ويحج حجيج الناس في تلك السنة من شيعة علي ونواصبه للتحسس والتجسس عن خلف الخلف فلا يرى له أثر، ولا يعرف له خبر ولا خلف ))


    اقــول : اي سنة مخصوصة يقصد المعصوم ع هنا بحيث يحجج الحجيج من الشيعة والسنة لتحسس ظهوره او التجسس عليه . !
    الجواب : هي سنة حج واحدة فقط لا غيرها معروفة تقع في عام الحج الذي يلي الظهور المبارك في شهر رمضان المبارك . وتخبرنا روايات اخرى ان الكثير من اصحاب الامام الحجة المخلصين ال 313 ياتون للحج في هذه السنة الخاصة يترقبون ظهوره / خروجه ( حيث دخلنا هنا في الحتميات الخمسة ، ونظام كنظام الخرز يتبع بعضه بعضا حتى الخرروج ) ومن ثم يبقون الى ما بعد موسم الحج حتى محرّم ، وقد دارت حولهم الشكوك من اهل مكة ويتباحثون في شانهم وكيف يصنعوا معهم ، فتامل .




    ملاحظة تدقيقية مهمة اخرى للتوسعة :
    هذا القول الذي يصدر من الناس سواء لفضا او لسان حال والذي يعبّر عنه (فمنهم من يقول بفقده واخر بمقتله وآخر بموته*،،، مات او هلك في اي وادٍ سلك )
    ينسب ويصدق على اثنين :
    الاول - ممن هو اعتقادا ينسب الى اتباع اهل البيت ( الشيعة ) ! ولكن فشل في امتحان الغيبة تحت شدة ارهاصات الظهور وكان ايمانه وصبره وثباته ضعيف ، فيصدر منه هذا القول ، وهو ايضا يحاكي حال من يعتقد بان له امام غائب منتظر ظهوره ولكن داخله الشك على اثر شديد الامتحان وطوله وخاصة ارهاصات الظهور القريبة جدا حيث يكون لسان الحال والمقال منكشفة بوضوح عن هذا .


    الثاني - ممن هو اعتقاده ينسب الى غير اهل البيت ع ، كاهل السنة بالعموم ، ولكن يذكر هذا ليحتج به على خصومه ممن يعتقد به من ال البيت وانه موجود حي ولكن غائب ، فيكون هنا وبعد وضوح كبائر الارهاصات والعلامات ومنها الصيحة الجبرائيلية وما يعقبها من الفتنة الابليسية التي يرتد على اثرها المبطلون ، بان تتعزز حجة واهمة غير حقيقية لاهل الباطل على الضعاف من اهل الحق ، ولعل الرواية اعلاه للمتامل فيها يستطيع فهم واستظهار هذا منها ، فتامل .

    ************************************************** *****

    جواب الاخ المستشكل ثانيا :
    ان سياق الرواية واضح جدا انه يتحدث عن اول سنة الغيبة والاختلاف والاضطراب والهيجان الذي يحصل بسبب فقد الامام حجة الله في الارض واحتمل في الغيبة الصغرى وكان بني العباس يتجسسون ويبحثون عنه حتى راقبوا النساء وراقبوا الداخل والخارج من بيت الامام واعوانهم كانوا يبحثون عن خبر ما عن الامام

    فهؤلاء النواصب كان يبحثون عنه في موسم الحج عسى ان يعرفوه او يعرفوا مكانه لذلك فانهم في بحثهم هذا لا لايحصلون على خبر او اثر وحتى الشيعة كذلك عامة كانوا يبحثون عنه عسى ان يلتقوا به او يعرفوا خبر عنه وروايات لقاء الامام بالمؤمنين في الحج كثيرة كما ورد الينا من روايات الشييعة وقصص اللقاء به في موسم الحج


    لذا اعتقد ان السنة المقصودة هي السنة الاولى من الغيبة المباركة والحجيج هم حجيج السنة الاولى وسياق الرواية
    يدل على ذلك


    اما مسالة عدم اعتقاد النواصب او المخالفين في الامامة فهذا صحيح ولكن كانوا يحاولون ان يدحضوا حجتنا بما الزمنا انفسسنا به من حجة او دليل وهو استمرار الامامة الى اليوم الموعود فموت او قتل الامام يعتبر حجة علينا بان عقيدتنا باطلة باعتبار ان الامامة انقطعت في قتل الامام او موته كما هم يعتقدون بذلك


    جزاك الله خيرا استاذي الفاضل ووفقكم لكل خير واشكرك جدا على سعة صدرك والتعليق على ما ورد في ردنا وتعليقنا مع الشكر والتقدير

    -------------------------------------------

    جواب ( الباحث الطائي ) :
    السلام عليكم


    على فرض مدعاكم ، فهذا يعني انه قد حصل هذا الامر في الماضي !
    وهنا انت لعله امام محتملين لتفسير سياق الرواية مع القرينة الروائية الممكنة .


    فأما اولا - ان يكون حصل وقد نقل لنا التاريخ شاهد يؤكد ما حصل ، فتجعله قرينة ، وهو ايضا يكشف عن العلامة التي اخبر عنها الامام ع .
    او ثانيا - تفترض لعله حصل وعلى فرض ان سياق الرواية كان يتحدث عنه . وهنا سيكون ضعيف قرينتا ولكن ممكن احتمالا عاما ، وبالمجمل هذا ضعيف عموما ً.


    لذلك لم يبقى لديك على وفق هذا النقض المنطقي سوى النقطة ( اولا ) اعلاه وهنا تحتاج لتعزيزه القرينة / الشاهد التاريخي الحقيقي المنقول الذي يثبت سياق الرواية حدثاً ومكاناً وضرفاً !


    مع العلم ولتعلم - لا ينفع تفسيركم السابق " بان بني العباس كان يتجسسون على بيت الامام العسكري لعلمهم مما وصل اليهم بخصوص الامام الثاني عشر والاخير ومحاولة القضاء عليه" !
    لان هذا يتشابه بالفكرة العامة وليس بالخصوص المطلوب ! وهو حالة من الاضطراب والاختلاف يتبعها موسم حج في سنة مميزة يحصل عندها تحسس وتجسس بخصوص الامام الغائب ومن ثم اختلاف عقائدي واحتجاج بينهم ، وليت شعري هل وصل اليكم من التاريخ ان الشيعة عند اول موسم حج ( مثلا او خصوصا ) لغيبة الامام ع ذهبوا الى هناك لتحسس امره واللقاء به ! واعدائه ذهبوا ليتجسسوا عليهم !


    - بل ولاي سبب يكون ويحتمل هذا وقد اخبرهم الامام السابق ع بغيبته عن الناس ! فضلا عمّا وصل للشيعة عن آبائه وجداده عليهم السلام وعن النبي محمد ص بخصوص غيبة الامام الثاني عشر !
    - وقد تفعل عندهم اول الامر في الغيبة الصغرى موضوع السفارة الخاصة ، وبها يمكن الوصول الى الامام والاستفادة منه بالشكل الغير مباشر ولا حاجة للذهاب الى مكة لهذا الغرض !!! فتامل


    - وعليه فهذه كلها ادلة نقض منطقية على فرضكم التفسيري ، ولا يبقى مع فهم سياق الرواية الا ما ذهبنا اليه
    - وله قرينته المعتبرة ومن سياق روايات وفهم لاكثر من رواية كما اسلفنا سابقاً


    ( المسالة تحتاج الى احاطة بتفاصيل دقيقة واستحضارها وربطها عند الحاجة ، مع توفيق الله )


    وفي خدمتكـم
    الباحث الطائي













    التعديل الأخير تم بواسطة الباحث الطائي; الساعة 12-10-2015, 12:35 AM.
    لا إله إلا الله محمد رسول الله
    اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم
    الباحــ الطائي ـث

    تعليق

    المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
    حفظ-تلقائي
    Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
    x
    إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
    x
    يعمل...
    X