إعـــــــلان

تقليص
لا يوجد إعلان حتى الآن.

يوميات حسينية

تقليص
X
  •  
  • تصفية - فلترة
  • الوقت
  • عرض
إلغاء تحديد الكل
مشاركات جديدة

  • #21
    السيدة زينب بنت أمير المؤمنين من أجل سيدات المسلمين ومن
    كبار مراتب الصحابة بتصنيف العلماء وأصحاب السير والمؤرخين فضلا عن كونها من أل البيت التي خصهم الله بالتطهير والتزكية ,كان عالمة من علماء الإسلام فقيه بدين جدها تلميذة في مدرسة أبيها وأخيها ,تجاوزت السابعة والخمسين من عمرها في واقعة كربلاء , كان لها حضور طاغ على نساء الهواشم فضلا عن نساء الصحابة كونها بنت الصديقة الزهراء وبنت علي بن أبي طالب وزوجها من أجواد الهاشمين ومن شجعان المسلمين ابن عمها عبد الله بن جعفر الطيار.

    تعليق


    • #22
      أيا ......حسين....

      هنا زينب ... وهذه كربلاء ....

      جرح لايبلسمه زمن ولا دم...
      صرخة ...
      الحق الذي اغترب...بصدر الحسين سيد الشهداء.. ابن الرسالة والانبياء..

      وسبى ابنة سيدة النساء...

      تعليق


      • #23
        كتبكم المولى من خدامه بجاهه عند الله

        تعليق


        • #24
          المشاركة الأصلية بواسطة ابو امنة مشاهدة المشاركة
          كتبكم المولى من خدامه بجاهه عند الله

          وجزاكم الله خير
          اشكر تواجدكم الكريم
          اشكر تواجدكم الكريم وجزاكم الله خيرا

          تعليق


          • #25

            تجمع اهل المدينة وأخذ يبنون المخيمات الصغيرة والكبيرة لاستقبال
            مسيرات الزحف المليوني ....
            تبرعت ام زينب بعدة سجادات بعد جلب اولاد الدار المجاورة
            بعض الاسمنت لتثبيت اوتاد الخيمات ..
            وكم هي كثيرة هذه المواد الغذائية وقد اشترها حسن من المبلغ الذي جمعه
            من الحي الصغير المقابل للشارع العام حيث تقدم بعض المواكب
            والقادمين من الجنوب الى احد المدن التي تتوسط الطريق .

            أكملت الرايات وقد نذرت امي عدة منها بعد ان جمعها الله باخي
            فكم كانت تحلم ان تجده هنا .. ومعه أولاده الصغار وقد كتبوا ياحسين
            ياحسين
            ربما هذه لايعرفها من لايلتقي الحسين .
            لكن من يرى الحسين ..يمتزج بروحه ويتضاءل كل شيء الا ثورة
            العطاء ويسامره الايثار ..اينما حل بدرب الحسين
            فهذا الحسين ينبوع لاينضب من العطاء ..على مدى الدهور..

            الاولاد يتكاسلون لو قلنا لاحد خذ اوسافر في هذا الجو البارد والحار و
            ساعد ..
            الان اراهم يسارعون لمساعدة الزاحفين وهم لايملون ابدا ..
            ويكفي ان يحملون راية الحسين حتى يدب الذعر في قلوب الطغاة في كل زمان... لماذا يخافون حتى السير اليه ..؟؟؟
            هذه المرأة الكبيرة .. وهي تتكأ على عصاها وبيدها الاخرى يد حفيدها الصغير تمشي وقد اثقل الحزن محياها ..
            وهما يحملا راية ياحسين..
            غريب امر الحق .... يتوارثه الانسان وتعلو في كل ارض
            هيهات منا الذلة
            صرختك ابا عبد الله
            ذكرتني هذه الحشود خيبة الملوك ..
            بعد ان سمعت مناديا اكملت العشاء ادعو ضيوف ابا عبد الله .
            وهاهم من ينصرون دمك فتية وشيوخ ونساء وينصبون دولة حق ..
            تجد ملامحها في التلاحم الانساني.


            تعليق

            المحتوى السابق تم حفظه تلقائيا. استعادة أو إلغاء.
            حفظ-تلقائي
            Smile :) Embarrassment :o Big Grin :D Wink ;) Stick Out Tongue :p Mad :mad: Confused :confused: Frown :( Roll Eyes (Sarcastic) :rolleyes: Cool :cool: EEK! :eek:
            x
            إدراج: مصغرة صغير متوسط كبير الحجم الكامل إزالة  
            x
            يعمل...
            X